مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         ريال مدريد يطيح بغريمه برشلونة في كلاسيكو الدوري الاسباني ويتصدر مؤقتا الليغا             المغرب يقرر إغلاق المساجد خلال صلاتي العشاء والفجر في رمضان             العثماني يؤكد بأن إزالة العتبة بإنتخابات المجالس الترابية أخطر وأصعب من القاسم الانتخابي             معمل الاسمنت بالداخلة.. اخطار بيئية جمة وخطر يهدد صحة المواطنين وسط تواطئ من بلدية الجماني !!             بيان / السلطات المغربية تؤكد بأن السجين ''محمد لمين هدي'' يتمتع بكافة حقوقه دون تمييز             العيون.. إحباط محاولة لتهريب 1500 قرص مهلوس كانت وسط إرسالية قادمة من إحدى الدول الأوروبية             جلالة الملك يبعث برقية تعزية الى الملكة إليزابيث الثانية بعد وفاة زوجها الأمير فيليب             فرنسا.. ''كلود فرايسينت'' يترأس فرع حزب الرئيس الفرنسي بمدينة الداخلة             بلاغ / المكتب النقابي لعمال شركة الاسمنتdakhla amenagement يندد بالطرد التعسفي في حق منخرطيه             بيان / النقابات التعليمية بالجهة تفتح النار على الاكاديمية وتخوض اضراب جهوي اليوم الجمعة             تقليص أعضاء الوفد الفرنسي يلغي زيارة لرئيس الوزراء الفرنسي الى الجزائر             ولد الرشيد يواصل استقطاب الكفاءات ويعد لتحضير جيل جديد من السياسيين             الخطاط ينجا يوافق على تجهيز تجزئة المرحوم ''محمد لمين حرمة الله'' والجماني يرفض مجددا             الحكومة تقرر تمديد حالة الطوارئ الصحية شهرا إضافيا             المدير الجهوي للفلاحة يقصي الكسابة من خزانات الماء البلاستيكية وسط زبونية خطيرة             بمناسبة شهر رمضان المبارك تنظم جريدة الداخلة الأن مسابقة رمضانية في تجويد القران الكريم            شاهد.. "الشباكية" معشوقة المغاربة على موائد الافطار تنعش الحركة التجارية لدى عدد من الطباخات            شاهد.. اصحاب الطاكسي الكبير بالنقطة الكيلومترية 40 يحتجون على منعهم من دخول مدينة الداخلة            شاهد..تفاصيل إستقبال حزب الإتحاد الإشتراكي للسينياتور الأمريكي للوقوف على المنشآة الحيوية بالجهة            شاهد..قلق و رعب ساكنة الداخلة بسبب إنتشار الكلاب الضالة و هجومها على شخص أدى لقتله            شاهد..إستياء عارم وسط بحارة قرية الصيد لساركا بسبب الكلاب الضالة التي تهدد سلامتهم            شاهد.. الجماني يعاقب ساكنة حي الوكالة ويرفض اصلاح شبكة الواد الحار التي تهدد صحة الساكنة            شاهد...تفاصيل عمل أصحاب التوصيل السريع و الإكراهات التي يواجهونها على لسان أحد الشباب العاملين في المجال            إستياء عارم لأصحاب المحلات بالسوق المسيرة بسبب الصرف الصحي و الروائح الكريهة التي تنفر الزبناء            شاهد..ردود فعل مواطني مدينة الداخلة على عودة الحجر الصحي بعد ظهور 49 حالة مصابة بالطفرة الجديدة لفيروس كورونا            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 11 أبريل 2021 01:24


أضيف في 27 شتنبر 2020 الساعة 01:01

عبد الرحيم بوعيدة يكتب عن الحركة التصحيحية لحزب الاحرار



الداخلة الان


..خلقت الحركة التصحيحية داخل التجمع الوطني للأحرار نقاشا غير مسبوق في حزب لم يتعود آليات النقاش المفتوح ولا جدال المناضلين واختلافاتهم، ولعل من حسنات هذا التدافع هو إخراج الحزب شبيبته لترد بالوكالة عن كبار الحزب بعد أن فشلت في القيام بهذا الدور أيام شبح المقاطعة الذي خلط بين مؤسسة الحزب وزعيمه، وهو ما أدى فيما بعد إلى الاستغناء عن خدمات رئيسها بعد أن تم اتهامه بالتقصير في القيام بمهمته..
ويبدو أن الرئيس الجديد الذي وجد نفسه على رأس الشبيبة دون إنتخابات ولا ديمقراطية استوعب الدرس من قصة الأسد الذي جمع الحمار والثعلب لاستشارتهما حول توزيع الحكم في الغابة، وبعد سؤال الحمار أجاب "إن الرئاسة للأسد والوزارة الأولى له ووزارة للثعلب.." وقبل أن ينهي كلامه صفعه الأسد صفعة قوية ثم التفت للثعلب، فقال له، ما رايك ؟ قال له الرئاسة لكم والوزير الأول لنجلكم والوزارة لعقيلتكم، فقال له الأسد، من أين تعلمت هذه الحكمة ؟؟ قال : "من الصفعة التي تلقاها الحمار الآن".
..هي الصفعة إياها التي حركت شبيبة الأحرار للرد والهجوم، ليس دفاعا عن مشروع ديمقراطي لا يملكه الحزب في نسخته الحالية، بل دفاعا عن قيادة وعن مصالح يتم توزيعها بمنطق الغنيمة..

..لسنا هنا للرد على الصغار من أبناءنا وتلامذتنا ، فالزمن وحده كفيل بأن يكشف لهم أنهم كانو يطاردون خيط دخان، لأننا نتفهم جيدا هواجسهم وانبهارهم بالخلط مابين المال والحزب إلى حد لم نعد نعرف أين يوجد الحزب وأين تقف المقاولة..
لن نفتح سجالا على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا أنصح من يحركون بعض الشباب للكتابة في أن يدخلوا معنا في لعبة هي مانتقن أصلا، ولانملك غيرها وليس لدينا مانخسره مقارنة بمن هم في موقع الدفاع..

الحركة التصحيحية لا تبحث عن تزكيات، بل عن إجابات.. عن أسئلة محددة وواضحة طرحت للنقاش العمومي، ولسنا بحاجة للتذكير أن مدة الولاية على وشك الإنتهاء ولا مجال لشيك على بياض في السياسة، لأن القانون الداخلي واضح وإجماع زووم أو الصالونات لامجال له في كل الأحزاب وليس فقط في التجمع الوطني للأحرار..
..بيت الأحرار ليس بصحة جيدة، لاندعي هنا قراءة الطالع ولسنا منجمين، لكن الواقع يكشف أن هناك نزيف استقالات يتزايد كل يوم في كل جهات المملكة، فهل وراءه الحركة التصحيحية أم سوء التدبير وحالة الاحتقان المسكوت عنها !!

..حان الوقت في حزب الأحرار أن يعترف قادته بالفشل، لا إن يحتفلو باختتام مايسمونه مائة يوم.. وهو في الحقيقة اختتام لشهور من الولائم والكذب على الرئيس بحشود تحت الطلب لاعلاقة لها بالحزب ولاتعرفه، وباقي القصة يعلمها الجميع..
وحتى يستوعب قادة حزب التجمع الوطني للأحرار أنهم بصدد مسرحية فقط، أقول أن هذا ليس ردا بل توضيح لرؤية الحركة التصحيحية، لأن للردود مجالها وسياقها وأصحابها أيضا..
لكن فقط إشارة مبطنة لبعض من يخوضون حربا بالوكالة أنكم تلعبون في ملعبنا ومجال تخصصنا، ولحكاة الصدى أكرر "غلطة الشاطر بألف" خصوصا حين تلعب مع من يستوي عنده الربح والخسارة..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا