مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         انتشار المخدرات والمشرملين بأحياء الداخلة الجنوبية.. تدفع المواطنين للمطالبة بتدخل أمني حازم             بالرغم من الأزمة مع المغرب.. إسبانيا تجدد موقفها الداعم لجهود الأمم المتحدة في نزاع الصحراء             الداخلة / المكتب الوطني للماء الصالح للشرب يؤكد انقطاع المياه بهذه الاحياء ابتداءا من اليوم             نقابة حزب الاستقلال تكتسح اقتراع اللجان المتساوية الاعضاء.. والصلاي ينال مقعد اللجنة عن الغرفة الفلاحية             الداخلة.. أولى عمليات البيع بقرى الصيد تعرف اثمان مناسبة تجاوزت 115 درهم             رئيس الوزراء الاسرائيلي الجديد يشكر الملك على تهنئته ويصف المغرب بالبلد الصديق والشريك             فرنسا تلغي إلزامية وضع الكمامات في الخارج وتعلن رفع حظر التجول :             الملك محمد السادس يبعث ببرقية تهنئة لرئيس الوزراء الاسرائيلي المنتخب             وزارة الداخلية تعلن عن إحداث اللجنة المركزية لتتبع الانتخابات المقبلة             الحكومة النيجيرية تستعد لتشييد خط أنبوب الغاز ''نيجيريا- المغرب''             الرباط ترفض استدعاء سفيري ألمانيا وإسبانيا لنشاط رسمي بمقر وزارة الخارجية             سابقة/ الاحزاب الفاعلة بالداخلة تشتري تزكيات الاحزاب الصغيرة وتحرم شباب الجهة من حق الترشح             بعد أن فشل في تدبير نفايات المدينة.. رئيس البلدية يعرض حي النهضة لإختناقات الأزبال             المجلس الاقليمي لوادي الذهب يتحمل أعباء رئيس البلدية الفاشل ويقرر دعم بناء مستودع للأموات             على هامش قمة ''الناتو''.. رئيس الحكومة الاسبانية يلتقي بايدن في عز الازمة مع المغرب             شاهد.. الشبيبة الاستقلالية بجهة الداخلة وادي الذهب تنظم ملتقى تكويني لمناضلي ومناضلات الحزب            شاهد.. الخطاط ينجا يشرف على انطلاقة برنامج الدعم لفائدة تلاميذ الجهة            شاهد.. مؤتمر صحفي لرئيس الغرفة وممثلي الكسابة للرد على تصرفات المدير الجهوي للفلاحة بالداخلة            شاهد.. تصريح النائب البرلماني محمد بوبكر بعد افتتاح مقر حزب الاصالة والمعاصرة بجهة الداخلة وادي الذهب            شاهد.. الفائزين بالمراتب الاولى في مسابقة الداخلة الآن للقرآن الكريم يعبرون عن سعادتهم بالتتويج            شاهد.. فرع جمعية كشافة المغرب توزع افطار خيري لفائدة المحتاجين بالداخلة            شاهد.. الحفل الختامي للمسابقة الرمضانية الداخلة الآن في القرآن الكريم تختتم بتتويج الفائزين            شاهد.. انتشار كبير للأزبال بمدينة الداخلة ورئيس بلدية الداخلة خارج التغطية            شاهد..غياب ملاعب للقرب خلال شهر رمضان يدين بلدية الجماني ويرهن الشباب الممارس للرياضة لملاعب كارثية            شاهد.. مهاجر إفريقي من دولة الكاميرون يتطوع لتنظيف شوارع مدينة الداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 18 يونيو 2021 06:02



أضيف في 21 يوليوز 2020 الساعة 16:29

الداخلة/ ''العضوية بالمجالس''، من تمثيل للمواطن الى فرصة لفتح مزاد الإغتناء


 

  الداخلة الآن


حين أحاط المشرع صوت العضو داخل المجالس المنتخبة بكثير من الإختيار الحر وهالة من الحصانة لمنع أي تدخل في توجيه صوته أو تحريفه عن رغبة صاحبه. فإن ذلك بات أداة في يظ ضعاف النفوس ومن يرون في السياسة سوقا مفتوحة للإغتناء على حساب مصالح المواطن وأختياراته.

ولعل بالداخلة يبدو الوضع أكثر وضوحا وجلاءا من باقي المدن أين جسدت الإنتخابات الأخيرة سوق عكاظ مفتوح للسمسرة وتدوير الأغلبيات وبيع الولاءات، حتى تغير وجه الرئاسة من أصحابعا الحقيقيين بالمجلس البلدي والإقليمي الى آخرين دفعوا أكثر من غيرهم للحفاظ على عروشهم فوق كراسي المسؤولية.

وقد أظهرت الإنتخابات الأخيرة كذلك كيف كان أشخاص مغمورين يحسبون على الفقر والعدم فوجدوا أنفسهم بقدرة قادر وسط المجالس يقفون على قارعة الإبتزاز والمزاد بين الرؤساء وزعماء اللوائح، ليميلوا مع من يدفع أكثر حتى وإن كان الشيطان نفسه. وهو الأمر الذي جعل الداخلة وساكنتها تدفع أثمانا كثيرة بسبب هذه المزايدات التي جعلت الممارسة السياسية مجرد تجارة مربحة لمن يريد الغنى السريع عن طريق الإنتخابات.

وحين أنتهت المجالس الى ما أنتهت إليه من سكون عواصفها وترأس من حالفه الحظ في رئاستها، عادت سوق المزايدات لتنهش أغلبية الرؤساء من جديد. فلا يكاد يخلو مجلس اليوم من أبتزازات بعض الأعضاء وتهديد آخرين بالإنقلاب على رؤسائهم في حالة رفض مطالبهم والتخلي عن مطامحهم في الإستغناء الفاحش على حساب مسؤولياتهم في تمثيل الساكنة.

والحاصل أن العضوية بالمجالس باتت فرصة للغنى وطلاق الفقر ثلاثا، والسعيد من حالفه الحظ في ركوب كراسيها.. ولا عزاء للمواطن في أختياراته..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا