مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         في أول مؤتمر صحفي له.. انتوني بلينكن يتجنب الرد على سؤال حول الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء             عاجل / الملك محمد السادس يعطي غدا انطلاقة الحملة الوطنية للتلقيح ضد وباء كورونا             عاجل / الرئيس التونسي يتعرض لمحاولة اغتيال من خلال طرد مسموم             عاجل / شاطئ ''القنديل'' و ''لاساركا'' يلفظان جثتين بشريتين تعودان لمهاجرين سريين             بلاغ / المغرب يتوصل رسميا بالدفعة الاولى من لقاح سينوفارم الصيني المضاد لفيروس كورونا             إدانة المطربة دنيا باطما بسنة سجنا نافذة في قضية حساب حمزة مون بيبي             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيد ''حمتو ول المكي'' رحمه الله تعالى             مفارقة / حاويات ملك الاخطبوط المصادرة بأكادير.. عدم تطبيق القانون يفند تصريحات اخنوش!!             ''الديستي'' تمكن الولايات المتحدة من تحييد جندي متطرف كان ينوي القيام بعمل ارهابي             العراك تسائل وزير الداخلية عن المجهودات المبذولة للارتقاء بمركز بئركندوز الى قطب حضري جديد             رسميا / السفير الإسرائيلي ''دافيد غوفرين'' يصل إلى الرباط بعد تطبيع العلاقات بين البلدين             بيان / جمعية شباب العركوب للصيد البحري تتهم مدير مجموعة ''السنتيسي'' بطرد بحار بشكل تعسفي             الخطاط ينجا يستقبل بمقر الجهة صحفيين من إسبانيا والمكسيك             بعدما اثبتت علو كعبها بالداخلة.. تعيين ''فاطمة اسلاو'' مديرة لمستشفى الحسن بن المهدي بالعيون             إصطدام مجموعة من السيارات يخلف إصابة 8 أشخاص بنواحي برشيد             شاهد.. لحظة انتشال جثة مهاجر سري بشاطئ "القنديل" بالداخلة            شاهد.. تصريح رئيس الجهة الخطاط ينجا عقب استقبال مجموعة من الصحفيين الاسبان            شاهد..تصريح كل من الخطاط ينجا وجان باسكال درييت رئيس الغرفة التجارية الفرنسية بالبيضاء            في غياب مجلس بلدي مسؤول تضيع مصالح المواطن في وجه مدينة ملائم ومرافق تناسب حجم المداخيل            شاهد.. الداخلة تحتفل بطريقتها برأس السنة الأمازيغية الجديدة            شاهد.. الشريف الخطاط شاب من مدينة الداخلة يدخل غمار الاستثمار بقطاع الرخويات بشكل ناجح            كلمة الخطاط ينجا خلال الاجتماع الخاص بخطة اقلاع قطاع التعمير والاسكان            شاهد.. أسير حرب سابق لدى جبهة البوليساريو يحكي عن تفاصيل أسره بالمخيمات            "ماء العينين" مواطن صحراوي من ساكنة بئركندوز يفند الاخبار الرائجة حول وجود حرب بالكركرات            شاهد.. تصريحات على هامش زيارة فعاليات المجتمع المدني والفنان محمد الغاوي لمعبر الكركرات            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 27 يناير 2021 22:46


أضيف في 26 يونيو 2020 الساعة 15:59

للتنمية عيون.. عنوان فاضح كشفته كورونا بالداخلة !!



الداخلة الآن

 


"للتل عيون" عنوان فيلم رعب امريكي يحكي قصة افتراس اشخاص مشوهين خلقيا بسبب التجارب النووية بالصحاري الامريكية الشاسعة، لعائلة اتت لقضاء عطلتها، فتحولت نزهتهم الى مأتم حقيقي.

نفس المأتم نراه اليوم بالجهات الجنوبية عموما والداخلة خصوصا، حين عرت كورونا واقعا مصطنعا لتنمية لها عيون، تقضم المال العام قضم الابل ربطة الربيع، فتحولت تلك الجهات الى مقابر عمرانية لا تحمل من وسم المدن غير الشوارع المبلطة والارصفة المنمقة.

في الداخلة تحولت التنمية الى عنوان عريض يخفي غابة ذئاب المال العام، وجسر مفتوح للطامحين والراغبين في نهب المال العام بعيدا عن أعين الرقابة والمحاسبة، مستفيدين من تأمينات "خصوصية المنطقة"، التي تمنح لهؤلاء صكا أبيض في المتاجرة في مدخرات وثروات المغاربة بعيدا عن "مينوط" القانون.

في تل الداخلة كل شئ مباح أمام استباحة الميزانيات، التي تحولت في جماعات ترابية الى ميراث شرعي للرؤساء وعائلاتهم، حيث تتحول ميزانيات التجهيز نحو قطعان الإبل والمنازل الفخمة والسيارات الفارهة التي "جابها الله" لعدد من المنتخبين الذين ولجوا السياسة على باب الله، وباتوا اليوم على باب الابناك والاستثمارات الضخمة.

في تل الداخلة كذلك مقاولين صنعهم الولاة السابقين بالجهة، وباتوا يحتكرون جميع الصفقات وعمليات التبليط والتزفيت، ثم باتوا الآن من أكثر اوكار الفساد قبحا على الصعيد الوطني، ويكنزون في مكاتبهم اخطر ملفات الرشاوي والبيع والشراء مع قادة المجالس، لذلك يحتاج التحقيق معهم سنوات طويلة وسجنا فسيحا لكثرة مخالطيهم.

في تل الداخلة، ركبت وزارة الصيد البحري على ظهر التنمية، ومنحت وحوشها كل شئ ليعيثوا بالمنطقة فسادا واستنزافا، حيث لم يعد لهؤلاء أي خشية من القانون وتطبيقه والسلطة المشرفة عليه، وقد خرج بعض الموظفين بمندوبية الوزارة بالجهة من اثرى اثرياء البلاد، كما صنع وكر الفساد هذا ملوكا من تجار الاخطبوط يمتصون دماء البحارة والساكنة، ليستثمروا الاموال في جهات اخرى بعيدا عن قرف الداخلة وزيف التنمية.

للتنمية عيون، وللفساد عيون اكبر بهذه الجهة، والمستشفى الوحيد بالجهة الاغنى على الصعيد الوطني، تعادل ميزانيته ميزانية "قطيع ابل" احد رؤساء المجالس بالداخلة، في تناقض صارخ وتباعد اجتماعي بين طبقة تملك كل شئ واخرى لا تملك غير المشاهدة، ما دام القانون لا يطبق إلا على المحرومين والضعفاء وجياع هذه الربوع.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا