مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         ما السبب وراء التستر الخفي لمدير المصالح على مديرة الشؤون المالية والادارية والمرافق ؟             المجلس الحكومي يقرر تمديد سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية شهرا إضافيا             رئيس مجلس جماعة الداخلة يستقبل القنصل العام لجمهورية السنغال بالداخلة             من يتحمل المسؤولية في إقصاء البرلمانيات من الندوة الموضوعاتية الخاصة بمجلس المستشارين ؟!             بحضور النعم ميارة.. انطلاق الندوة الموضوعاتية المنظمة بين مجلس المستشارين ومجلس جهة الداخلة وادي الذهب             عاجل / إنسحاب النائبات البرلمانيات المنتميات لمدينة الداخلة من الندوة المنظمة من طرف مجلس المستشارين             الداخلة.. ''هدى الخياطي'' رئيسة جديدة لمصلحة الموارد المالية واللوجستيك والشراكة بقطاع الصحة             بعد صعوده على ظهر المصاهرة.. المدير العام للمصالح بالجهة يواصل سياسة تسخير إمكانيات الجهة لمصالحه الخاصة             مؤلم.. غرق طفلين من أسرة واحدة في شاطئ تروك شمال مدينة الداخلة             المستثمر المثالي يبيع 15 حاوية من الاخطبوط بثمن أقل من ثمنه في أسواقه السمك.. فما السبب ؟             وهبي يؤكد أن القانون الجنائي الخاص بالجرائم الالكترونية سوف يكون جاهزا في شهر فبراير             بلاغ / المجلس الجماعي لجماعة اكليبات الفولة الترابية يدين القرار الصادر عن البرلمان الأوروبي             خلافات عميقة بين الرئيس والأعضاء تدفع لتأجيل الدورة العادية للمجلس الاقليمي لأوسرد             الراغب حرمة الله يستقبل السلطان ملك قبيلة البامون بالكاميرون والوفد المرافق له             وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية تعلن غدا الاثنين أول أيام شهر رجب.. و 60 يوما تفصلنا عن شهر رمضان             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 27 يناير 2023 15:02


أضيف في 29 نونبر 2022 الساعة 00:01

في إجتماع حضرته الكاتبة العامة.. المهرب المثالي يهاجم الصحافة واعالي البحار ويطالب بتأجيل موسم صيد الاخطبوط



الداخلة الآن


 يبدو أن الكاتبة العامة لوزارة الصيد البحري قد فتحت ذراعيها ونشرت البساط الأحمر أمام المهرب المثالي ليستأسد في اجتماعات رسمية ويقول ما بدى له وكأنه الأمر الناهي في الوزارة، ولعل أسباب ذلك تعلمها جيدا السيدة الكاتبة العامة وأسباب دلالها المبالغ فيه لهذا المهرب.

 فقد احتضنت وزارة الصيد البحري اجتماعا، حضرته 4 وحدات صناعية معروفة بالداخلة، من بينها الوحدة المعروفة في مجال تهريب الاخطبوط ومالكها المهرب المثالي.

 وحسب مصادرنا فإن جميع من حضروا الاجتماع تفاجؤوا بجرأة المهرب المثالي، حيث بدا وكأنه هو الرئيس الفعلي للإجتماع وليس الكاتبة العامة للوزارة، إذ لم يترك هذا المهرب أي اتهام إلا ووجهه للصحافة بمدينة الداخلة، مؤكدا بأنها صحافة ارتزاقية يتم استئجارها من طرف مستثمرين اخرين لمهاجمة "استثماراته" التي لاتزال تحت دائرة المتابعة البنكية، وهو اتهام لم تستطع السيدة الكاتبة العامة إيقاف قائله بالرغم من أنه موجه لهيئة منظمة قانونيا.

 المهرب المثالي، واصل اتهاماته وأكد أن ارباب اعالي البحار هم السبب الأول في إنتشار التهريب، وهو اتهام اخر لا يملك له هذا المهرب أي دليل، وتم في اجتماع رسمي تحت وصاية عرابة وزارة الصيد البحري وأمام أنظارها، دون أن تحرك ساكنا.

 الخطير في الاجتماع، هو إصرار المهرب المثالي على تأجيل موسم صيد الأخطبوط، الى شهر ماي القادم، مؤكدا أنه يمتلك في وحدته أزيد من 600 طن من الاخطبوط المهرب لم يتم بيعها لحد الآن، حيث يبدو أن المهرب المثالي يهتم كثيرا بمصالحه الضيقة غير مبالي بمدينة ينخرها الافلاس والبطالة والمعضلات الاجتماعية بسبب تأجيل مواسم الاخطبوط منذ مدة طويلة.

 غير أن السؤال الذي لم تجرأ السيدة الكاتبة العامة للوزارة على طرحه على المهرب المثالي هو من أين له بهذا الكم الهائل من الاخطبوط في عز الراحة البيولوجية، ومن وفر له وثائقها القانونية لتكون صالحة للتصدير.

 الحقيقة أن هذا المهرب المثالي منذ مدة يعمل على دعم أرباب العجلات المطاطية ليتاجر في ما يجنونه من صيد الاخطبوط، حيث يقتنيه بطرق غير قانونية وأمام أعين السلطات المختصة، دون أن نغفل عن البطاقة البيضاء والضوء الاخضر الساطع الذي يتوفر له من وزارة الصيد البحري لتقنين الاخطبوط المهرب وتصديره.

 وكما يقول المثل "إذا كان حاميخا حراميها.." فكيف يتم حرمان الداخلة من مواسم الأخطبوط بحجة الراحة البيولوجية.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا