مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الارجنتين تعبر الى نصف نهائي كأس العالم بعد فوزها على هولندا بضربات الترجيح             كرواتيا تخلق المفاجأة بكأس العالم وتطيح بمنتخب البرازيل بركلات الترجيح             عاجل / وزارة الصيد البحري تحدد تاريخ 20 دجنبر موعدا لإنطلاق موسم صيد الاخطبوط الشتوي             رسميا / الاتحاد الاسباني لكرة القدم يقيل المدرب ''لويس إنريكي'' بعد الهزيمة أمام الأسود             الملك يهنئ اسود الاطلس بعد الانجاز التاريخي في مونديال قطر             في تصرف تمييزي.. الشركة المكلفة ببناء ميناء الداخلة تقتطع رواتب العمال من أبناء الداخلة             مراسلة / الهيئة المغربية لحقوق الانسان تنبه لوضعية مستشفى الحسن الثاني بالداخلة             المحكمة الادارية بلندن ترفض الطعن المقدم ضد اتفاقية الشراكة بين المغرب وبريطانيا             عاجل / السلطات تعدم القوارب المعيشية بقرية الصيد لاساركا وسط تطويق أمني مشدد             حصري/ الدرك الملكي و سرية حرس السواحل ''ق.م.م'' يحبطون محاولة للهجرة السرية بنفوذ قيادة بئرنزران             الملك يترأس مراسيم تقديم البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد للمجمع الشريف للفوسفاط             الأرجنتين تعبر استراليا نحو ربع النهائي وتضرب موعدا مع هولندا             بلاد الأراضي المنخفضة تطيح بأمريكا في افتتاح مباريات ثمن نهائي كأس العالم قطر 2022             حصري / من جديد العثور على زورق مطاطي آخر ب ''شاطئ الذيبة'' بقيادة بئرنزران             حصري / وزارة الصيد البحري تخصص طن واحد لكل قارب وتسن قوانين على مقاس المهرب المثالي             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 10 ديسمبر 2022 00:13


أضيف في 11 نونبر 2022 الساعة 23:22

ولد الرشيد وحرافيش الإعلام.. مثال شرتات ''أوكلني كانك واكلني..''



الداخلة الآن


 ليس من الغرابة في شئ أن نرى سهام "سيكليس" الأمس ومعه "ملحدة" التواصل الفيسبوكي تتوالى على عراب حزب الاستقلال بالجهات الجنوبية الثلاث وأحد شيوخ الصحراء الذين تبقى لهم مكانتهم الخاصة في قلوب الساكنة مع ما صاحب ذلك من عطاء في تنمية كبرى حواضر الصحراء وحرص على استقرارها وأمنها ونماءها.

وليس من الغرابة ايضا، ان يوجه من في قلوبهم مرض، نبال الاتهام والتنقيص في سيرة رجل إنتهت في قاموسهم حلقات الريع والفساد والنهب وتعطيل التنمية عنده دون غيره، وكأنه المتفرد بهذه الصفات في منطقة تنهب دون محاسبة من كل من هب ودب دون أن يزرع فيها لصوصها أي تنمية حقيقية رغم مجهودات الدولة الكبرى في تحويل المنطقة الى مداشر ومدن مصنفة. لقد بات الفرار لنبش تاريخ عراب آل الرشيد الملجأ الوحيد أمام الجوقة لتغويل صورته داخليا بوسمه بوسام التغول على الدولة، دون ان يذكروا ما فعله الحاج حمدي لخدمة الدولة وأجندتها والقضية الاولى للوطن، ودون أن يستذكروا اخلاص الحاج حمدي وسيرته بما تشهد عليه من تفاني في خدمة الملكية والدفاع عنها في كل منبر وتحت كل ظرف.

 إن الصحراء التي يدعون الدفاع عنها لغاية في نفس كبيرهم الذي علمهم السحر، بلعت الكثير بين رمالها وأسالت دماءا على كعكتها وأجحفت اللاهثين خلف سراب ماءها. وكما توعد الكثيرون الحاج حمدي بالاقتلاع عند أقرب طبيب اسنان، فإنه من الاستحالة أن يقتلع بلايفات مدفوعة الثمن لمن يرون في الرجل مساوئ هي حالة عامة لكل رئيس ومنتخب بالصحراء، لكنها بالمقابل تبقى حالة خاصة لدى الحاج حمدي حين تتعلق بالعمل وتطوير البنية التحتية وخدمة المواطن، ولعل إدخال مدينة العيون حالة من الاستقرار لا تعرفها مدن اخرى بالجنوب كانت الى الأمس القريب توصف بأنها واحة للرخاء والثراء والميزانيات العظيمة، لخير دليل أن ولد الرشيد الأفضل ضمن الأسوء إن صح توصيف الشامتين.

 اخيرا ينطبق على ما يحدث اليوم من هجوم متعدد الجبهات على ولد الرشيد مثال شرتات حين قالت له أمه "أوكلني كانك واكلني.." ما يلخص أن الهجوم على الرجل ليس بريئا ويحمل وراءه حملة بانورامية لشيطنة اسم قدم الكثير ولايزال للصحراء وساكنتها، وللباحثين عن "البوز السياسي" وداعميهم نقول "قدامك الواد يا لشامر كساتك..".

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا