مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الارجنتين تعبر الى نصف نهائي كأس العالم بعد فوزها على هولندا بضربات الترجيح             كرواتيا تخلق المفاجأة بكأس العالم وتطيح بمنتخب البرازيل بركلات الترجيح             عاجل / وزارة الصيد البحري تحدد تاريخ 20 دجنبر موعدا لإنطلاق موسم صيد الاخطبوط الشتوي             رسميا / الاتحاد الاسباني لكرة القدم يقيل المدرب ''لويس إنريكي'' بعد الهزيمة أمام الأسود             الملك يهنئ اسود الاطلس بعد الانجاز التاريخي في مونديال قطر             في تصرف تمييزي.. الشركة المكلفة ببناء ميناء الداخلة تقتطع رواتب العمال من أبناء الداخلة             مراسلة / الهيئة المغربية لحقوق الانسان تنبه لوضعية مستشفى الحسن الثاني بالداخلة             المحكمة الادارية بلندن ترفض الطعن المقدم ضد اتفاقية الشراكة بين المغرب وبريطانيا             عاجل / السلطات تعدم القوارب المعيشية بقرية الصيد لاساركا وسط تطويق أمني مشدد             حصري/ الدرك الملكي و سرية حرس السواحل ''ق.م.م'' يحبطون محاولة للهجرة السرية بنفوذ قيادة بئرنزران             الملك يترأس مراسيم تقديم البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد للمجمع الشريف للفوسفاط             الأرجنتين تعبر استراليا نحو ربع النهائي وتضرب موعدا مع هولندا             بلاد الأراضي المنخفضة تطيح بأمريكا في افتتاح مباريات ثمن نهائي كأس العالم قطر 2022             حصري / من جديد العثور على زورق مطاطي آخر ب ''شاطئ الذيبة'' بقيادة بئرنزران             حصري / وزارة الصيد البحري تخصص طن واحد لكل قارب وتسن قوانين على مقاس المهرب المثالي             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 09 ديسمبر 2022 23:20


أضيف في 10 نونبر 2022 الساعة 17:04

حمدي ولد الرشيد وحرافيش الاعلام.. ماذا وراء التشويه المتعمد لركيزة من ركائز المنطقة ؟




الداخلة الآن



دخلت جوقة المخزن القديم هذه الأيام عالم "روتيني التشويه" وصار للقاصرين حظ من السياسة يلعبون فيها لعبة "القميظة" مع أجدادهم في الحرفة، مستندين على دعامات ورثة البصري الجدد ومنزوين على ما لذ وطاب من "شهيوات" الريع ووصفاته.

وحديث الوطنية بما فيه من إنتقائية على مقاس أنسابهم ليس سوى أسلوب جديد للثأر الإنتخابي والسعي وراء الغنيمة، فإذا أتوا على خصم سياسي ضربوه ضربة رجل واحد حتى تفرق دمه بين اللايفات والبرامج. بانوراما عنصرية صار التشويه الإعلامي من مميزاتها وطباعها وتتمظهر فيها صفات التاريخ المغلوط لكهنة "الاوسمة" والتعيينات المشبوهة في ظل مخزن جديد تتنوع فيه رؤوس التحكم وتتكاثر تحت عباءة مستشاري البلاط أو هكذا يبدو إستغلالها لإسم الملك تارة والعبث بثقته المولوية فيها تارة أخرى.

الجوقة الملتحفة بعباءة المخزن تجند حرافيشها وصعاليك الفيسبوك لخلق فوضى جديدة في الصحراء كما فعلوها في "آكديم إزيك" أيام كان كاهنهم الأعظم يروم نزع "ضرس ال الرشيد" من المنطقة. نذر بلبلة جديدة وتغويل مقصود لتلك "الضرس المستعصية" وتشويه متعمد للمفاهيم تعزفه الجوقة اليوم لخلق فوبيا جديدة بالمنطقة عنوانها حمدي ول الرشيد، مستخدمين في ذلك كل أسلحة الدمار الأخلاقي ومن خلفهم من الرعاع والدهماء وصحافة التنكيل بالأعراض التي ألفت ظرع العطايا وإرتوت من توجيهات "مول المانيطة".

"الرشيدوفوبيا" تجارة كاسدة تجتاح أسواق الجوقة اليوم ومحاولة يائسة لإمتطاء التاريخ والركوب على خطابات شيخ من شيوخ أكثر قبائل الصحراء عددا وأشد بطونها ذكاءا وحنكة في السياسة، فمن ظهر قبيلته خرج نوابغ الصحراء وصانعوا تاريخها الحديث. وأقزام الرداءة الاعلامية يجهدون أنفسهم اليوم لمسايرة الركب ومحاذاة ما وهبهم الريع الفيسبوكي والنفوذ بالقفز على التاريخ وتسجيل نقاط في دفتر محروق على طاولة الرمضاني والناجي.

حمدي ول الرشيد يزف هذه الأيام الى لائحة الاستنقاص والاتهام في برمجة الجوقة المعلومة، لائحة سوداء من دخلها بات في مرمى قذائف الشامتين والآفاكين وكل صعاليك الارض ومرتزقة المعمورة. فلا يخرجها إلا نافذ في دار الملك أو فار بجلده من هذا المستنقع. ولعل الأخطر من ذلك هو حين تفزع الجوقة لتنبش في ماضي الريع بالصحراء، وكأنه ماركة مسجلة بإسم اولاد الرشيد وحدهم دون غيرهم، غير مبالين بمن نعموا بالصحراء وثرواتها طيلة سنوات دون ان يكون لهم أي ارتباط أسري أو تاريخي بالمنطقة.

إنها ذات الشماعة المشروخة لغريق يستجدي خلق حقيقة وهمية لتصوير غلطة مدوية في سيرة الرجل الذي قلب سافل العيون عاليها وحولها من مدينة في طور النماء الى مدينة حديثة بمرافق وبنيات تحتية تضاهي أقرانها من مدن المغرب النافع، ولعل ذلك ما جعل الجوقة اليوم تستأسد في العبث ضمن قاموس مفتوح من الأراجيز والإفتراءات لخلق أنفجار نفسي لدى الرأي العام الوطني وتحويل عدو سياسي قهرتهم سيرته في خدمة منطقته الى مجرم وطني بإمتياز.

إن ولد الرشيد كشيخ من شيوخ المنطقة، وسواء اختلفنا أو اتفقنا معه، يبقى شخصا محبوبا لدى أجيال واسعة من الصحراويين، وشخصية سياسية كنا ولا زلنا من أشد المدافعين عنه وعن منهجه في خدمة مدينته وفي مكانته القوية داخل أعرق الاحزاب الوطنية المغربية، وكما خرح علينا الامين العام لحزب البام قبل أيام في خطاب مناطقي يفتخر بسطوة أهل سوس وخدمتهم لجهتهم من داخل الحكومة، فنحن بدورنا نفخر بحمدي ولد الرشيد وبقاءه كصمام أمان للدفاع عن الصحراء وساكنتها وتنميتها من مواقع المسؤولية العليا.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا