مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الارجنتين تعبر الى نصف نهائي كأس العالم بعد فوزها على هولندا بضربات الترجيح             كرواتيا تخلق المفاجأة بكأس العالم وتطيح بمنتخب البرازيل بركلات الترجيح             عاجل / وزارة الصيد البحري تحدد تاريخ 20 دجنبر موعدا لإنطلاق موسم صيد الاخطبوط الشتوي             رسميا / الاتحاد الاسباني لكرة القدم يقيل المدرب ''لويس إنريكي'' بعد الهزيمة أمام الأسود             الملك يهنئ اسود الاطلس بعد الانجاز التاريخي في مونديال قطر             في تصرف تمييزي.. الشركة المكلفة ببناء ميناء الداخلة تقتطع رواتب العمال من أبناء الداخلة             مراسلة / الهيئة المغربية لحقوق الانسان تنبه لوضعية مستشفى الحسن الثاني بالداخلة             المحكمة الادارية بلندن ترفض الطعن المقدم ضد اتفاقية الشراكة بين المغرب وبريطانيا             عاجل / السلطات تعدم القوارب المعيشية بقرية الصيد لاساركا وسط تطويق أمني مشدد             حصري/ الدرك الملكي و سرية حرس السواحل ''ق.م.م'' يحبطون محاولة للهجرة السرية بنفوذ قيادة بئرنزران             الملك يترأس مراسيم تقديم البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد للمجمع الشريف للفوسفاط             الأرجنتين تعبر استراليا نحو ربع النهائي وتضرب موعدا مع هولندا             بلاد الأراضي المنخفضة تطيح بأمريكا في افتتاح مباريات ثمن نهائي كأس العالم قطر 2022             حصري / من جديد العثور على زورق مطاطي آخر ب ''شاطئ الذيبة'' بقيادة بئرنزران             حصري / وزارة الصيد البحري تخصص طن واحد لكل قارب وتسن قوانين على مقاس المهرب المثالي             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 10 ديسمبر 2022 00:51


أضيف في 28 أكتوبر 2022 الساعة 14:25

في ظل تقاعس برلمانيي الاحرار.. برلمانيي الاستقلال يتصدرون مشهد الميدان في ملف القوارب المعيشية



الداخلة الآن


 بالرغم من أن "جالوطة" قطاع الصيد البحري إرتبطت برئيس الحكومة الحالي عزيز اخنوش، وهو الذي زرع ألغام اللوبيات ومافيا المصالح في هذا القطاع ووجهه لنفسه ومن له مصلحة فيه، ليجعله طيعا لمصالحه التي أكلت البلاد والعباد ولازال المغاربة يجنون خسائرها. ومهما عللت كتائب الحمامة ومن يسبح بحمدها، إلا أن ملف القوارب المعيشية يبقى حصريا بين يدي رئيس الحكومة ووزيره في قطاع الصيد البحري المنتمي لذات الحزب، وهو نفس الحزب طبعا الذي أكد منسقه بالداخلة خلال الانتخابات الفارطة أن ما يعيقه عن إيجاد حلول في هذا الملف هو رئاسة العدالة والتنمية للحكومة. فما الذي يمنع حزب الاحرار اليوم من الحضور وفتح الحوار مع المعتصمين ومحاولة رفع مطالبهم للوزارة ما دام حزبه على رأس الحكومة والماسك بالوزارة ؟.

 لقد شاهدنا جميعا أن من بدأ التحرك في الملف هم برلمانيو حزب الاستقلال، بعد زيارة كل من "حما أهل بابا" و "عبد الفتاح المكي" لمعتصم أصحاب القوارب المعيشية، ومهما اختلفنا او اتفقنا حول اسباب الزيارة وظروفها إلا انها بادرة حسنة أتت في وقت ينازع فيه شباب الجهة الحياة بحثا عن لقمة عيش كريمة، فأين ممثلو أخنوش في قبة البرلمان بإسم الداخلة ؟.

 سؤال تتعدد أبعاده بتعدد المتسببين في ملف القوارب المعيشية، فما الذي يمنع برلمانيي الحمامة من مساءلة وزيرهم على القطاع وإجباره على تخصيص كوطة إضافية لصنف الصيد التقليدي تستوعب أصحاب القوارب المعيشية، بدل ترك الميدان فارغا وتحميل جهة سياسية واحدة مسؤولية التفاوض ونتائج ما سيؤول إليه هذا الملف.

 لقد أظهر الخطاط ينجا وحزبه أنهم على الاقل مستعدون للنزول للميدان في حالة تقاعس الجميع، بالرغم من أن والي الجهة هو من بدأ مسلسل الحوار والسلمية ومحاولة علاج هذا الملف المتفاقم، وكلنا أمل في أن تنجح مساعيه في إنقاذ زهرة شباب الجهة التي تضيع بين أيدينا، يحدث ذلك في وقت يركز فيه منتخبوا الاحرار على ما تم تمريره في دورة الجهة من ميزانية لجمعيات لم ترقهم، وتلك قضية اخرى يحاولون من خلالها توريط رئيس الجهة وحزبه بالرغم من كونه المنتخب الوحيد الذي دخل بنوايا حميدة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

فهل شعارات اخنوش بالقرب من المواطنين لا تجد لها صدى في الداخلة وشوارعها المليئة بالاحتقان.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا