مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الارجنتين تعبر الى نصف نهائي كأس العالم بعد فوزها على هولندا بضربات الترجيح             كرواتيا تخلق المفاجأة بكأس العالم وتطيح بمنتخب البرازيل بركلات الترجيح             عاجل / وزارة الصيد البحري تحدد تاريخ 20 دجنبر موعدا لإنطلاق موسم صيد الاخطبوط الشتوي             رسميا / الاتحاد الاسباني لكرة القدم يقيل المدرب ''لويس إنريكي'' بعد الهزيمة أمام الأسود             الملك يهنئ اسود الاطلس بعد الانجاز التاريخي في مونديال قطر             في تصرف تمييزي.. الشركة المكلفة ببناء ميناء الداخلة تقتطع رواتب العمال من أبناء الداخلة             مراسلة / الهيئة المغربية لحقوق الانسان تنبه لوضعية مستشفى الحسن الثاني بالداخلة             المحكمة الادارية بلندن ترفض الطعن المقدم ضد اتفاقية الشراكة بين المغرب وبريطانيا             عاجل / السلطات تعدم القوارب المعيشية بقرية الصيد لاساركا وسط تطويق أمني مشدد             حصري/ الدرك الملكي و سرية حرس السواحل ''ق.م.م'' يحبطون محاولة للهجرة السرية بنفوذ قيادة بئرنزران             الملك يترأس مراسيم تقديم البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد للمجمع الشريف للفوسفاط             الأرجنتين تعبر استراليا نحو ربع النهائي وتضرب موعدا مع هولندا             بلاد الأراضي المنخفضة تطيح بأمريكا في افتتاح مباريات ثمن نهائي كأس العالم قطر 2022             حصري / من جديد العثور على زورق مطاطي آخر ب ''شاطئ الذيبة'' بقيادة بئرنزران             حصري / وزارة الصيد البحري تخصص طن واحد لكل قارب وتسن قوانين على مقاس المهرب المثالي             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 10 ديسمبر 2022 00:13


أضيف في 18 أكتوبر 2022 الساعة 13:13

سلسلة تحفة أمريكا وتحف الداخلة بعد التحالف الكارثي بالمجالس المنتخبة




الداخلة الآن


 ليس غريبا اليوم علينا أن تخرج شذاذ الأفاق وينشر غسيلنا اللصيق والاصيل، في زمن تكالب جياع المجالس على الميزانيات تكالب القصعة على آكلتها، وليس غريبا أن نرى سنة تمر من تحالف هجين لا رأس له ولا قدم، ينهب رؤوسه ميزانيات الدولة وينتظر المتابع خدمة لواقع تنموي بات اليوم مرهونا للعبة "عطيني نعطيك"، ويتهافت خدمته على دهس القانون وبلع بنوده بإسم المصلحة العامة.

 متكئين على ارائك الاخنوشية وتوابعها من ذوي الجاه والنفوذ، فإذا أتوا على مجلس ضربوا ميزانيته ضربة رجل واحد حتى يتفرق دمه بين أرصدتهم، ولعل السؤال المطروح هنا هو هل فعلا استفدنا من هذا التحالف الهجين، أم أنه تحالف لكتم أنفاس الناس وغلق كل ماهو إجتماعي مقابل در رماد الأوهام في عيوننا، فماذا تحقق بعد سنة ؟ ومن يحكم فعلا بهذه المجالس ؟.

 أسئلة تتعدد أبعادها كتعدد 12 مليارا فاز بها المجلس البلدي ولم يفز لحدود الساعة بمدير للمصالح يدير شؤونه وكأن أطر الداخلة وأطر البلدية بتاريخها وشخيرها عاجز عن إنتقاءه، بل تتعدد تشعبات السؤال مع تعدد من يمررون صفقات تحت الحزام بمجلس اخر لشركات تابعة لمن يديره حقا من خلف الستار. وإذا كان لحائر فيما أنجز الى اليوم فهو لا يتعدى حدائق وساحات تمت برمجتها في عهود سابقة فكتب لها الله الحياة في زمن "اجترار الأفعال وبلع الاموال".

 لم يتحقق شيئ الى الآن، وحتى الازبال التي استبقوا الخيرات بإستجلاب شركة للنظافة لتنظيف أزقتنا وشوارعنا فقد عادت بخفي حنين دون توضيح لمن ستؤول الصفقة أم أن الازبال ستكون قدرنا الدائم، ولسنا هنا بموقف التحامل على من يرأس المجالس، فإذا استثنينا رئيس الجهة الذي ينتمي لجوقة المدبرين لهذا العبث حقا، فإن من تبقى من الرؤساء ليسوا سوى "كومبرس" سياسي لمن يديرون الدفة في الكواليس، فجميل أن يحكمنا الشباب وأن نعيد تشبيب مجالس شاخت في سنواتها السابقة، لكن ليس بتشبيب مسرحي يدار من حيتان الجوقة.

الداخلة إذا لا غرو أن نرى غسيلها لدى تحفة وغيره من التحف، فالتحف لدينا تغني عن ألف متحف، والفساد عندنا بات أكثر من حفر الشوارع لدينا، بل إن ما نراه اليوم من واقع تنموي بئيس بمدينة تضم ازيد من 12 مجلس منتخبا، تترافع لصوصه بأرقام ميزانيات لم نرى انعكاسها على الواقع بتاتا، اللهم إن كانت مجرد أرقام لتنويم الرأي العام، أو أن زبدتها عادت أدراجها نحو وزارة الداخلية وتلك طامة كبرى نحتاج من لفتيت توضيحا حولها.

 ثم أين مجالس الحسابات وما سبقها وأتبعها من تطبيل وتطويل لأدوارها، لم يتعدى رفوف تلك المجالس، فمن أمن العقاب اساء الأدب ومن حق من يجلسون اليوم بكراسي المسؤولية في الداخلة الاساءة لنا بضرب أخماس الميزانيات وبلع جارها ومجروها، ولنا أن نصمت في منطقة لا يسجن فيها إلا من رفع صوته بنكران هذا المنكر. ولعل هذا الاخير هو ما سنعود له في قادم الايام بتوضيحات أعمق في إطار هذه السلسلة المتواصلة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا