مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         بعد أن متع نفسه بسيارة رباعية الدفع من المال العام.. المدير العام للمصالح يرفض إعادة السيارة القديمة ويتركها لعائلته             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيدة '' فادة منت مشنان '' رحمها الله تعالى             المجلس الاقليمي لأوسرد يصوت بالأجماع على نقاط الدورة العادية لشهر يناير             ما السبب وراء التستر الخفي لمدير المصالح على مديرة الشؤون المالية والادارية والمرافق ؟             المجلس الحكومي يقرر تمديد سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية شهرا إضافيا             رئيس مجلس جماعة الداخلة يستقبل القنصل العام لجمهورية السنغال بالداخلة             من يتحمل المسؤولية في إقصاء البرلمانيات من الندوة الموضوعاتية الخاصة بمجلس المستشارين ؟!             بحضور النعم ميارة.. انطلاق الندوة الموضوعاتية المنظمة بين مجلس المستشارين ومجلس جهة الداخلة وادي الذهب             عاجل / إنسحاب النائبات البرلمانيات المنتميات لمدينة الداخلة من الندوة المنظمة من طرف مجلس المستشارين             الداخلة.. ''هدى الخياطي'' رئيسة جديدة لمصلحة الموارد المالية واللوجستيك والشراكة بقطاع الصحة             بعد صعوده على ظهر المصاهرة.. المدير العام للمصالح بالجهة يواصل سياسة تسخير إمكانيات الجهة لمصالحه الخاصة             مؤلم.. غرق طفلين من أسرة واحدة في شاطئ تروك شمال مدينة الداخلة             المستثمر المثالي يبيع 15 حاوية من الاخطبوط بثمن أقل من ثمنه في أسواقه السمك.. فما السبب ؟             وهبي يؤكد أن القانون الجنائي الخاص بالجرائم الالكترونية سوف يكون جاهزا في شهر فبراير             بلاغ / المجلس الجماعي لجماعة اكليبات الفولة الترابية يدين القرار الصادر عن البرلمان الأوروبي             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 29 يناير 2023 16:42


أضيف في 19 شتنبر 2022 الساعة 23:50

ولد الرشيد وحرمة الله.. حين تأسف عراب الحزب على فقدان أحد أبرز لاعبيه !!



الداخلة الآن


كما تأسف ولد الرشيد نفسه على رحيل حرمة الله خلال احدى زياراته لمدينة الداخلة، بعد اكتشافه ضعف الاستقبال الذي خصص له من طرف مسؤولي الحزب الجدد بالداخلة، فإن رحيل حرمة الله عن حزب الاستقلال كان سببه انذاك وشايات متكررة وأخطاء جرى تعظيمها لدى عراب الحزب بالعيون ليتم فصل رجل الحزب الاول منذ عقد ونيف عن الحزب.

حرمة الله ورغم كونه رجل سياسة انتحاري في اللعبة الانتخابية إلا انه رجل تنظيم بإمتياز وصاحب استقطابات مهمة يعجز أي فرد عن توقعها، وذلك راجع ربما لكون الرجل لايقبل الهزيمة حتى وإن كلفته التنازل عن كل شئ والانسحاب لصالح المصلحة الجماعية لمن يعملون معه داخل الصف الحزبي. لذلك ينظر حزب الاستقلال اليوم الى كونه خسر أهم عنصر في محاولات السيطرة على ثاني اكبر معاقله بالصحراء.

 ولد الرشيد بدوره والمعروف بعينه الثاقبة واستقطاباته التي لا تخطأ أهدافها، يجد نفسه اليوم مجبرا على لملمة حزب ضعيف ينحني أمام قوة حرمة الله الصاعد بخطى ثابتة على ظهر حمامة اخنوش نحو الهيمنة على مجالس الداخلة ومستقبلها السياسي، كما سيكون عراب حزب الميزان مجبرا على تصفية تركة الحزب الحالية، فإنه في نفس الوقت مجبر على صناعة قاعدة حزبية جديدة بوجوه تستطيع تقديم العمل الحزبي على صناعة مجدها الانتخابي بعيدا عن النظرة الاقصائية والتمييزية التي تميز هذه الجهة كلما تعلق الامر بفرض لوائح الترشيحات وتوازنات الساحة السياسية.

 ولعل المؤتمر القادم لحزب الاستقلال وكما اكدت لنا مصادر مقربة من ولد الرشيد سيكون محطة هامة لغربلة أخطاء الانتخابات الاخيرة وما وقع من تمرد على عراب الحزب الذي يعود له الفضل في صناعة مجد الحزب اولا وتمدده بثاني جهات الصحراء، وهو ما سوف يحمل معه حسب ذات المصدر تغييرات كبرى ستعيد دماء التجديد بالحزب الوردي وتعيد لململة قواه بقيادة جهوية اخرى قد تحافظ على امساكها في وجه ساحة سياسية لا يعرف احد ما ستحمله من مفاجآت بعد نهاية الولاية الحالية للمجالس والحكومة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا