مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         مراسلة / حزب الاتحاد الاشتراكي يصدر نداء العيون بمناسبة زيارة ''ادريس لشكر''             بعد أن قاطعها الوالي ورؤساء المجالس والصحافة المحلية.. ليلى أوعشي تستنجد بوزير الثقافة لإنقاذ تظاهرتها             هل يقف حمدي ولد الرشيد مع حزبه جهويا في الاستحقاقات المقبلة بعد أخطاء الماضي القريب من قيادة الحزب ؟             بفضل جهود قادها ''النعم ميارة''.. البرلمان الانديزي يكذب مزاعم الجزائر             ابن قيدوم قطاع الصيد بالداخلة.. حفاظو العياشي ينال جائزة المعرض الدولي أليوتيس             كمال صبري يتسلم جائزة معرض ''أليوتيس'' الدولي كأحسن رواق لشركته المتخصصة في بيع المستلزمات البحرية             ''المدرج النيجة'' يتسلم جائزة معرض ''أليوتيس'' الدولي كأحسن رواق لمجموعة ''كونجل ميرامار'' الفاعلة في تثمين الاخطبوط             أبراهيم البطاح يتسلم جائزة الغرفة الاطلسية الجنوبية كأحسن رواق لمؤسسة عمومية خلال معرض ''أليوتيس''             وزير الشباب والثقافة والتواصل ينظم زيارة رسمية لعدد من الفضاءات بمدينة الداخلة             تعزية من الداخلة الآن في وفاة المرحوم '' سيداحمد ول السالك ول عبد الله ول أكماش'' رحمه الله تعالى             تنظيف المراحيض أو الطرد.. مدير الشركة المكلفة ببناء الميناء الاطلسي يمارس التمييز ضد الصحراويين             عاجل / الراغب حرمة الله يشرف شخصيا على تتبع وضعية ضحايا التسمم بمستشفى الحسن الثاني الجهوي             عاجل / حالة تسمم كبيرة تطال أحياء متعددة بالداخلة بسبب ألبان محلية تنتج بتاورطة             الداخلة .. اللجنة الجهوية لحقوق الانسان وبتنسيق مع النيابة العامة تقف على ملابسات تعنيف فتاة بحي النهضة             ''خطاري بنسيدي'' يستقبل وزير الفلاحة والصيد البحري خلال فعاليات المعرض الدولي ''أليوتيس'' بأكادير             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 06 فبراير 2023 08:21


أضيف في 21 غشت 2022 الساعة 17:31

أزمة حزب الاستقلال بالداخلة.. ولد الرشيد ومعركة الهيمنة في مراعي الخطاط ينجا



الداخلة الآن


 منذ التمرد المعلن لرئيس جهة الداخلة وادي الذهب الخطاط ينجا على منسق جهات حزبه الثلاث وعرابه حمدي ولد الرشيد، بعد أن اعلن عصيانه الانتخابي ورفضه التنازل عن رئاسة الجهة التي كانت سببا في إبعاد بلفقيه عن رئاسة جهة كلميم وادنون بعد تغيير خطط الاحزاب الثلاث، فإن الصراع داخل حزب الاستقلال لايزال يستعر بين العراب وعضو حزبه القادم بالامس بوساطة من محمد لمين حرمة الله.

 وسواء اختلفنا أو اتفقنا مع الخطاط ينجا فإن المناكفة والسجال والتمرد على ولد الرشيد في حزب يعد ملكية خاصة له ولأتباعه فهذا يعد شجاعة ومغامرة كبيرة من رئيس جهة الداخلة وادي الذهب، خاصة وأن معركة من هذا النوع مع دبابة انتخابية وشخصية وازنة في الصحراء كولد الرشيد قد تكون لغما سياسيا قاتلا لمن حاول دخول خطوط ولد الرشيد الحمراء.

 وبالرغم من بقاء خمس سنوات عن الانتخابات القادمة، إلا ان صراع ولد الرشيد والخطاط قد بدأت اولى ارهاصاته العلنية مع الاعلان عن المؤتمر الاستثنائي للحزب، والذي سيكون مقدمة بارزة لما سيؤول له هذا الصراع في ظل نظرة ولد الرشيد لميراث حزبه بالداخلة بيد رجل خارج بيت الطاعة. ما يعني تهديدا لنفوذ جهاته الثلاث التي دأب على التنسيق بينها ورعاية تمددها وسط المجالس ومقاعد البرلمان.

 ويرى متابعون أن الفترة القادمة ستعيد اهتمام وتركيز ولد الرشيد على الداخلة وذلك في محاولة منه لكسر هيمنة الخطاط ينجا ومحاولة ايجاد بروفيل بديل له يكون في مستوى حزب الاستقلال وقوته بالداخلة.وهو ما يحتاج تفكيرا عميقا واستقطابات كبرى لزعماء السياسة اليوم والامس لاعادة بناء حزب يبدو في طريقه نحو التشرذم لا محالة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا