مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         المجلس البلدي يعقد دورته الإستثنائية ويؤجل المصادقة على مشروع استخدام المياه العادمة لسقي الحدائق             عضو الجهة محمد بوبكر يراسل الخطاط ينجا لعقد دورة إستثنائية تتعلق بمشاكل الصيد التقليدي             مجلس جهة الداخلة وادي الذهب يعقد دورته الاستثنائية برسم شهر نونبر ويصادق على جدول أعمالها             الحكومة تمدد حالة الطوارئ الصحية بالمغرب شهرا إضافيا             عاجل / الحكومة تعين إبن الداخلة ''سيد المختار الكنتي'' مديرا لوكالة الحوض المائي بالعيون والداخلة             بلاغ / الملك محمد السادس يستقبل الأمين العام للأمم المتحدة ويجدد تمسك المغرب بالحكم الذاتي             بعد منعهم من دعم المثليين.. الألمان يفتتحون مباراتهم مع اليابان بتكميم أفواههم             المغربي ينهي مواجهته الاولى في كأس العالم بتعادل سلبي مع كرواتيا             شركة ''نيوميد إنيرجي'' الإسرائيلية تستعد للتنقيب عن الغاز الطبيعي بالصحراء             الملك محمد السادس يترأس بالرباط جلسة عمل لتطوير الطاقات المتجددة             الداخلة.. وفاة بحارين ودخول ثالث في غيبوبة بعد تسرب مادة ''الاسطامين'' بسفينة ''سعد الله''             المنتخب السعودي يحقق مفاجأة تاريخية بعد فوزه على الأرجنتين في بطولة كأس العالم             إيداع محمد زيان سجن العرجات.. بعد قرار محكمة الاستئناف بالرباط بسجنه 3 سنوات             ساكنة حي المسيرة 3 تعاني بسبب انفجارات بالوعات الصرف الصحي وتطالب بالتدخل             سياسة الابواب الموصدة بقيادة بئرانزران تثير استنكار الساكنة             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 26 نوفمبر 2022 13:24


أضيف في 30 يوليوز 2022 الساعة 14:57

المغرب بعد 23 سنة من حكم محمد السادس.. إستقرار سياسي واجتماعي ومكتسبات ديبلوماسية هامة



الداخلة الآن


 تحل اليوم السبت 30 يوليوز 2022، الذكرى الثالثة والعشرين لاعتلاء الملك محمد السادس عرش أسلافه المنعمين. وهي مناسبة يحتفل بها المغاربة، وهي فرصة كذلك للوقوف عند ابرز ما عرفته البلاد من تطورات ومستجدات على جميع الأصعدة، سواء السياسية، أو الاقتصادية أو الاجتماعية.

 فقد لعب الملك محمد السادس دورا بارزا، في المجال الدبلوماسي،وذلك من خلال توجيه السياسة الخارجية للمملكة طيلة العقدين الأخيرين، حيث عرف المغرب خلال السنتين الاخيرتين حصادا ديبلوماسيا وفيرا.

 المغرب في عهد ملكه الحالي سجل كذلك على صعيد السياسة الخارجية تنويع في شركائه، وعدم الاعتماد فقط على الشركاء التقليديين، بل تم الانفتاح على شركاء جدد فاعلين في الساحة الدولية، مثل الصين وروسيا؛ ودخول الاتحاد الافريقي ما يؤسس لعودة قوية داخل القارة الافريقية، كما انفتح المغرب على عدة دول كانت الى الامس القريب من أكبر الداعمين للأطروحة الانفصالية.

 وعطفا على قضية الوحدة الترابية، فقد شهد حكم العاهل المغربي، انعطافة كبيرة في ملف الصحراء من خلال تسجيل الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء في سابقة لم يكن يتوقعها أبرز المتفائلين، فيما نحت ألمانيا وإسباني في ذات المنحى بعد اعترافهما بمصداقية وجدية، متخلين بذلك عن موقفهما السلبي من النزاع ومعترفين بمقوة وجدية المقترح المغربي.

على مستوى الأقاليم الجنوبية للمملكة، واصل الجالس على العرش تبني مقاربته التنموية، من خلال إطلاق البرنامج التنموي للأقاليم الجنوبية للمملكة، وهو ما أنعكس على أرض الواقع بمشاريع وأوراش كبرى غيرت وجه المنطقة وجعلتها نقطة وصل بين المملكة وعمقها الافريقي، كما توالى بالمنطقة تشييد عديد القنصليات والتمثيليات الدولية خاصة بمدينتي العيون والداخلة؛ وهي خطوة ليس لها فقط منحى سياسي، وإنما أيضا اقتصادي، بحيث يعول على عدد منها، خاصة بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، لتكون جسرا ومنبرا لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع المغرب .

 هذا وتبنى المغرب في عهد ملكه الشاب مقاربة اجتماعية صرفة، عمل فيها على تسخير إمكانيات الدولة وبتعاون بين كافة المعنيين، سواء الفاعلين الاقتصاديين أو أرباب العمل أو الفاعلين السياسيين، وأيضا الفاعلين الترابيين، في تثبيت اللبنات الأولى لأسس الدولة الاجتماعية، التي لم نصل إليها بعد، والتي أصبحت محط ملاحظات، خاصة في ظل ارتفاع الأسعار وتقلبات الساحة الدولية مع بداية الحرب الروسية الاوكرانية وتوجه العالم نحو قطبية ثنائية مستقبلا.

 وعموما فقد تمكن المغرب في عهد الملك محمد السادس من الحفاظ على سلمه الاجتماعي واستقراره السياسي والاقتصادي وثبات مواقفه من قضيته الوطنية الاولى، خاصة مع مرور أزمات دولية عاصفة كان أبرزها ما يسمى الربيع العربي وأزمة الاغلاق التي عرفها العالم في ظل جائحة كورونا، حيث كان الملك هو قطب الرحا في كل تلك السياسات الرشيدة التي تبنتها المملكة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا