مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         المغرب يرحب بقرار البيرو سحب اعترافها بالبوليساريو ودعمها لمبادرة الحكم الذاتي             عاجل / الكلاب الضالة تنهي حياة سائحة فرنسية بأحد المنتجعات بنفوذ جماعة العركوب             هيئة العلماء الموريتانيين تصف تصريحات الريسوني ''بالمريبة والمستفزة''             متابعة / وزيرة الإنتقال الطاقي و التنمية المستدامة تُشيد بمجهودات جماعة الداخلة و تتعهد بدعم مشاريعها المهيكلة             الداخلة.. حركة تنقيلات واسعة في صفوف رجال السلطة تشمل إقليمي وادي الذهب وأوسرد             الاتحاد الاوروبي يستعد لرفع الدعم المالي للمغرب ب50 بالمائة لنحاربة الهجرة السرية             الريسوني : وجود موريتانيا غلط ويجب أن تعود الى المغرب             الى متى سيظل قطاع الصيد البحري ورقة جوكر في أيدي الاحزاب السياسية ؟             في ذكرى 14 غشت.. الجمعية الجهوية للشباب الرائد تصدر بيان لتخليد المناسبة             والي الجهة يترأس تحية العلم بمناسبة الذكرى 43 لإسترجاع إقليم وادي الذهب             الراغب حرمة الله: الذكرى ال43 لإسترجاع إقليم وادي الذهب مناسبة عزيزة لتجديد فروض البيعة و الولاء لجلالة الملك محمد السادس نصره الله             بداية مخيبة لبرشلونة في الليغا بعد تعادل سلبي أمام فايكانو             جون أفريك : تعديل حكومي بالمغرب مرتقب يطيح بالوزيرين وهبي وميراوي             هل تتجه وزارة الصيد البحري الى إعدام الصيد التقليدي كليا بالمصيدة الجنوبية ؟             أزمة الماء بالمغرب تستنفر جمعية رؤساء الجهات بالمملكة في اجتماع بالرباط             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 19 أغسطس 2022 03:45


أضيف في 28 يونيو 2022 الساعة 21:46

لفقيه اللي تسنينا بركتو.. وزارة الصيد البحري تعترف بثلاثة وحدات تجميدية فقط وتقصي البقية !!



الداخلة الآن


 في سابقة تؤكد استمرار لوبي التهريب والفساد داخل وزارة الصيد البحري في التحكم في اجتماعات وقرارات الوزارة بالرغم من تفاؤل العديدين بالوزير الجديد "محمد صديقي"، إلا أن مسلسل استنزاف المخزون c يبدو أنه سيتواصل مع مهزلة الاجتماع الذي دعت له الوزارة.

 الوزارة ومن خلال مذكرة توصلت بها الداخلة الآن، إستدعت فقط ثلاثة وحدات تجميدية، هي "فاضيلي فريكو، ومارسي فوود فريكو، وايفني فريكو.."، فيما تم إقصاء جمعية aipmod التي يرأسها أحد اكبر المستثمرين بالجهة ومالك الوحدة التجميدية "داكمار" حمودي حميد، وكل الوحدات المنخرطة في الجمعية، وذلك على ما يبدو ليضمن اللوبي المتحكم في الوزارة عدم إيصال الحقيقة لمسامع الوزير حول الكارثة التي تنتظر القطاع بالجهة.

اللوبي وتأكيدا على مقولة "حاميها حراميها"، استدعى أهم الوحدات الناشطة في مجال التهريب وهي الوحدات التجميدية التي باتت معروفة في الساحة المحلية بكونها الاكثر استقبال للاخطبوط من السوق السوداء، فيما تم استدعاء وحدة اخرى قريبة من زعيم اللوبي الذي يقوده أحد اعضاء الغرفة الاطلسية الجنوبية.

 وإذا كان هدف الوزير صديقي هو الاستماع واستقبال الاراء لحل مشكلة المخزون، فإن الوحدات التي تم استدعاءها لن تتحدث عن لب المشكل بل إنها ستعمد لدعم وجهة نظر التهريب وسيستمر حبل الاستنزاف على غاربه بل وبطرق أكثر خطورة هذه المرة.

 فإحدى تلك الوحدات التجميدية والتي يمتلكها المهرب المثالي، تعد الان الوحدة الاكثر نشاطا في التهريب على مستوى مصيدة جنوب سيدي الغازي، حيث سيفتح الباب لها للنقاش وإعطاء الحلول في مشاكل المصيدة التي كان سببا رئيسيا في تدميرها، خاصة وأن مدينة بوجدور حاليا تعرف إنتعاشا كبيرا للتهريب هذه الأيام بمساعدة الوحدة ومالكها المعروف.

 هذا دون أن ننسى تناسل "المكازات" غير المرخصة بالداخلة والتي بات عددها يفوق 200 مكازة، حيث تصدر شاحنتين اسبوعيا من الاسماك المعربة دون حسيب أو رقيب.

فهل يعي الوزير صديقي حجم الهفوة التي ترتكب في إجتماعه هذا، أم أنه سيواصل نهج سلفه في تسمين لوبيات التهريب والفساد على حساب المنطقة وساكنتها وخزونها السمكي ؟.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا