مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         المغرب يرحب بقرار البيرو سحب اعترافها بالبوليساريو ودعمها لمبادرة الحكم الذاتي             عاجل / الكلاب الضالة تنهي حياة سائحة فرنسية بأحد المنتجعات بنفوذ جماعة العركوب             هيئة العلماء الموريتانيين تصف تصريحات الريسوني ''بالمريبة والمستفزة''             متابعة / وزيرة الإنتقال الطاقي و التنمية المستدامة تُشيد بمجهودات جماعة الداخلة و تتعهد بدعم مشاريعها المهيكلة             الداخلة.. حركة تنقيلات واسعة في صفوف رجال السلطة تشمل إقليمي وادي الذهب وأوسرد             الاتحاد الاوروبي يستعد لرفع الدعم المالي للمغرب ب50 بالمائة لنحاربة الهجرة السرية             الريسوني : وجود موريتانيا غلط ويجب أن تعود الى المغرب             الى متى سيظل قطاع الصيد البحري ورقة جوكر في أيدي الاحزاب السياسية ؟             في ذكرى 14 غشت.. الجمعية الجهوية للشباب الرائد تصدر بيان لتخليد المناسبة             والي الجهة يترأس تحية العلم بمناسبة الذكرى 43 لإسترجاع إقليم وادي الذهب             الراغب حرمة الله: الذكرى ال43 لإسترجاع إقليم وادي الذهب مناسبة عزيزة لتجديد فروض البيعة و الولاء لجلالة الملك محمد السادس نصره الله             بداية مخيبة لبرشلونة في الليغا بعد تعادل سلبي أمام فايكانو             جون أفريك : تعديل حكومي بالمغرب مرتقب يطيح بالوزيرين وهبي وميراوي             هل تتجه وزارة الصيد البحري الى إعدام الصيد التقليدي كليا بالمصيدة الجنوبية ؟             أزمة الماء بالمغرب تستنفر جمعية رؤساء الجهات بالمملكة في اجتماع بالرباط             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 19 أغسطس 2022 03:19


أضيف في 24 يونيو 2022 الساعة 18:16

الرباط ومدريد يستأنفان مفاوضات ترسيم الحدود بحضور جزر الكناري



الدخلة الآن


متابعة

 بعد أشهر من عودة العلاقات السياسية بين مدريد والرباط إلى مستواها الطبيعي، تستعد لجنة ترسيم الحدود البحرية قبال سواحل الصحراء المغربية لعقد اجتماعها الأولي، بحضور ممثلي حكومة جزر الكناري، يوم الاثنين المقبل.

 منشورات إيبيرية أبرزت في هذا الصدد أن الحكومة الإسبانية استأنفت المفاوضات المتعلقة بترسيم الحدود البحرية مع المغرب، قصد تسوية مكامن الخلاف في التصورات الثنائية إزاء الموضوع.

 وسيكون وزير الإدارة العامة والعدل والأمن في حكومة جزر الكناري، خوليو بيريز، ممثلا لحكومة جزر الكناري في الاجتماع الوزاري الذي سينعقد بمدريد، باعتبارها الجهة المطالبة بتسوية الملف منذ زمن طويل.

 ولطالما أكد خوسيه مانويل ألباريس، وزير الخارجية الإسباني، أن جزر الكناري ستكون حاضرة في كل الاجتماعات التقنية المرتبطة بنزاع ترسيم الحدود البحرية قبالة سواحل الصحراء المغربية.

 وشدد خوسيه مانويل ألباريس، في مقابلة صحافية سابقة مع جريدة “دياريو دي أفيسوس”، على أن “المفاوضات الثنائية مازالت متواصلة بين مدريد والرباط بخصوص ترسيم الحدود البحرية على واجهة المحيط الأطلسي”، مبرزا أن “اللجنة المشتركة ستجتمع من جديد في الأسابيع المقبلة”.

 وقد نص الإعلان الرسمي للاتفاق الجديد بين إسبانيا والمغرب على أن “تتم إعادة تنشيط مجموعة العمل المعنية بتعيين حدود المساحات البحرية على واجهة المحيط الأطلسي، بهدف تحقيق تقدم ملموس”.

 ويستهدف ذلك حل مشكلة المياه الإقليمية بين المغرب وجزر الكناري، وهي قضية وافق البرلمان المغربي بشأنها بالفعل على لائحتين تحددان مساحة تتداخل مع تلك الخاصة بالجزر الإسبانية، وتؤثر على منطقة بها إمكانات نفطية ويفترض أنها غنية بالثروات الطبيعية والمعادن تحت الماء.

 ومن خلال اللائحتين، يحدد المغرب مياهه الإقليمية على بعد 12 ميلا، ويحدد منطقته الاقتصادية الخالصة على بعد 200 ميل، ويقرر توسيع جرفه القاري إلى 350 ميلا.

وهكذا، يوسع المغرب حمايته القانونية أيضا على المجال البحري الذي يشمل الصحراء حتى مدينة الكويرة، وفي الشمال الشرقي حتى السعيدية على الحدود مع الجزائر.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا