مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الامم المتحدة تعلن عن زيارة المبعوث الأممي للصحراء ''ستيفان دي ميستورا'' للرباط والعيون             بعد تدخل القضاء الاداري للإفراج عن شحنة المهرب المثالي المحجوزة.. هل بات التهريب محمي قانونيا ؟             بلاغ / المديرية الجهوية للثقافة تنظم مهرجان الداخلة أشعار وأوتار تحت شعار ''الموسيقى جسر المحبة''             التلميذة ''هاجر ميموني'' من احدى مدارس التعليم الخصوصي تحصل على اعلى معدل على مستوى الجهة             المغرب وإسرائيل يوقعان إتفاقية شراكة لبناء 5 مستشفيات من بينها مستشفى بالداخلة بسعة 1000 سرير             المغرب يعلن يوم الجمعة فاتح شهر ذي الحجة والأحد 10 يوليوز أول أيام عيد الأضحى             وزارة الداخلية تراسل الولاة والعمال لعزل المنتخبين أصحاب تضارب المصالح             محكمة الاستئناف بالعيون تصدر حكما بإدانة عضو في المجلس الجهوي بالسجن 4 أشهر نافذة             بعد أشهر من وقف الجزائر غازها.. الحكومة الاسبانية تعلن بدأ تصدير الغاز نحو المغرب             لفقيه اللي تسنينا بركتو.. وزارة الصيد البحري تعترف بثلاثة وحدات تجميدية فقط وتقصي البقية !!             وسط غياب لأي رقابة.. تضارب المصالح بالمجالس المنتخبة يتفشى مع استفادة مقاولات المنتخبين من المال العام             حرمة الله يحمل مسؤولية أحداث مليلية لشبكات تهريب البشر وينوه بجهود المغرب في مكافحة الهجرة             تنظيم منتدى بيديسيرا للإقتصاد التضامني بالداخلة بشراكة مع القنصلية العامة لدولة السنغال             مصرع مواطن موريتاني وإبنه وجرح اخر بعد سقوط عجلات شاحنة على سيارته بمنطقة ملوسة في طنجة             الاتحاد الاوروبي يؤكد تواصله مع المغرب لفهم حيثيات حادثة الحدود مع إمليلية             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 02 يوليو 2022 15:49


أضيف في 16 يونيو 2022 الساعة 01:56

هل تتخلى الداخلة عن حمدي ولد الرشيد بعدما وحد نخبتها داخل حزب الاستقلال ؟



الداخلة الآن


 الحاج حمدي ولد الرشيد، او شيخ السياسيين بالصحراء ورأس سنام قادتهم، رجل تدرج في مكاتب العيون ومجالسها حتى طوعها لصالحه وبات الرقم واحد في أكبر جهات الصحراء، ثم دفع بتخطيط وهندسة محكمة نحو جعل الداخلة وحدة مكتملة داخل هياكل اعتى الاحزاب المغربية وأعرقها على الاطلاق.

 وما أنفك ولد الرشيد عن توحيد نخب الصحراء بالجهات الجنوبية الثلاث حتى صنع لنفسه وحزبه سفراء بالداخلة وكلميم وجل الاقاليم والمداشر الصحراوية، ولعل ما حدث بالداخلة يؤكد بالملموس أن ولد الرشيد بات غصة حقيقية لعدد من الوجوه السياسية التي تحاول إنهاء وجوده حزبيا بالداخلة من خلال تأنيب بعض الوجوه الاستقلالية التي ترى في قوة ولد الرشيد سطوة وديكتاتورية تستحق شريط النهاية.

 اليوم تدور رحا حرب طاحنة داخل حزب الميزان وطنيا بين حمدي الحاكم الفعلي للحزب والامين العام الحالي نزار بركة، بينما يبدو موقف منسق الحزب بالداخلة متجها نحو الانقلاب على ولد الرشيد ودعم بركة، وذلك بعد الخلافات التي طفت على السطح بين الطرفين خلال الانتخابات الاخيرة، وهي خلافات يبدو أنها ستقسم ظهر البين الاستقلالي الجهوي، خاصة وأن الرجل الثاني بالحزب الوردي بات مهمشا من طرف المنسق الجهوي في ظل تفاهمات وتحالفات أسفل الطاولة.

 وحسب عدة مصادر، فإن ولد الرشيد يتجه لحسم معركته مع نزار بركة خاصة في ظل سيطرة الرجل القوي بالصحراء على مفاصل الحزب وذراعه النقابي، فيما بات المنسق الجهوي بالداخلة مدركا لقرب نهايته حزبيا داخل ميزان علال الفاسي، مع وجود عدة مصادر تتحدث عن مفاوضته سرا لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية من أجل الانتقال إليه خلال الاستحقاقات الانتخابية القادمة.

 لكن السؤال الحقيقي يكمن في موقف الرجل الثاني بحزب الاستقلال بالداخلة، وكيف سيحفظ ولد الرشيد وحدة حزبه بعد نهاية معارك المؤتمر القادم ؟

 الاكيد أن الرجل الثاني بحزب الاستقلال جهويا بات يدرك قرب نهاية الوفاق مع المنسق الجهوي لحزب الاستقلال، وأن سفينة الحزب ستبقى تحت قيادته بمجرد نهاية معركة ولد الرشيد ونزار بركة، لتبدأ مجددا تكهنات اخرى بمن يقود اقوى الاحزاب السياسية بالداخلة بعد نهاية مرحلة ما بعد المنسق الجهوي الحالي.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا