مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         بعد اغلاقه بسبب الجائحة.. باب سبتة وامليلية يفتح في وجه العمال والعاملات المغربيات             تعزية من الداخلة الآن لعائلة الفقيد''الفيلالي ول حمى ول اعبلا'' رحمه الله تعالى             من يساند المهرب المثالي في تهريب الاخطبوط محليا وسط حماية مقصودة من مسؤولي وزارة الصيد البحري ؟             جنوح قارب مطاطي بشاطى منطقة ''بلاية عبد الرحيم'' بنفوذ قيادة بئرنزران             القيادة الجهوية للقوات المساعدة بالداخلة تنظم حملة للتبرع بالدم             إيطاليا.. التوقيع على إتفاقية توأمة بين مدينتي بوجدور وباتي باليا الايطالية             عاجل / بائع خضار بالسوق البلدي القديم يتعرض لطعنات قاتلة من زميله بائع السمك بعد صلاة الجمعة             في سابقة خطيرة.. المهرب المثالي يتحدى وزارة الصيد البحري ويفرج عن شحنته الموقوفة بميناء أكادير             ميمونة السيد تمثل مجلس حقوق الانسان في لقاء دولي حول دور مؤسسات حقوق الانسان في إعمال ''إتفاق مراكش''             سابقة / في ظل غياب برلمانيي الداخلة.. نائب برلماني عن إقليم القنيطرة يثير ملف الطبيبة ''النزهة العرش'' بالبرلمان             المحكمة الدستورية تلغي المقاعد البرلمانية بدائرة الحسيمة وتطيح بالقيادي الاستقلالي مضيان والوزير السابق الاعرج             حصري / نقل جثمان المواطنة الايفوارية المسيحية للصلاة بالكنسية قبل دفنها اليوم             تنزيلا لمشروع المؤسسة المندمج ثانوية الفتح التأهيلة تنظم لقاء في التوجيه التربوي.             من جديد.. قائد قيادة بئرنزران يضرب عرض الحائط تعليمات والي الجهة ويسمح ببناء مستودع حديدي بقرية الصيد إمطلان             والي الجهة يترأس أشغال الذكرى السابعة عشر للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية             شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            شاهد.. بحضور والي الجهة.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين مؤسسة الوسيط و "CNDH"            شاهد.. البطل الاولمبي "سفيان البقالي" في حوار مفتوح مع الداخلة الآن            شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 24 مايو 2022 00:52


أضيف في 9 فبراير 2022 الساعة 01:34

الداخلة.. إنتشار المخدرات والخمور بأنواعها يفرض خطط مستعجلة لخلق مراكز علاج الإدمان من المجالس المنتخبة !!



الداخلة الآن


تعرف مدينة الداخلة مؤخرا إنتشارا واسعا للمخدرات بأصنافها مع ما صاحب نهضتها العمرانية من تفشي خطير لمحلات بيع الخمور المرخصة والغير مرخصة، وقد لازم ذلك إنتشار كبير لحالات الإدمان بين صفوف الشباب والبالغين، بل إن هذه الظاهرة تعدت الذكور كأكبر متضرر من هذه السموم لتنتشر في صفوف الفتيات والنساء اللاتي إخترن تجربة الادمان نظرا لسهولة الحصول على المخدرات والخمور بأرخص الأثمان وبشكل دائم.




وفي واقع الامر فان مجتمع الداخلة اليوم بات يعرف إقبال غير مسبوق على الادمان على المخدرات بين صفوف الشباب واليافعين، بل حتى في صفوف أبناء المؤسسات التعليمية ورجال الأعمال والسياسيين , فقد تفشا الحشيش والمهلوسات والنبيذ بشكل مروع بين طلبة المدارس وداخل الفنادق المصنفة وبالأحياء الرئيسية والهامشية، ووفق الدراسات التي اجريت على الصعيد الوطني فإن المراهقين ما بين المرحلة العمرية 16 و 18 سنة هم اكثر من يتعاطى المخدرات في المغرب , وهم الاكثر تعاطياً للمخدرات بين جموع المغاربة , وتلك المواد المخدرة والعقاقير المدمرة من انواع المخدرات قد انتشرت بشكل كبير على مستوى المؤسسات التعليمية وبالاحياء الهامشية تحديدا.




وحسب تقرير بثه المرصد الوطني للمخدرات سنة 2015 فإن المخدرات الاكثر انتشاراً بالمغرب هي التبغ ومن ثم القنب الهندي كما ان الكحول من انواع الادمان التي انتشرت انتشار النار في الهشيم , بالاضافة الى ادمان الكوكايين والهيروين خاصة لدى ابناء الطبقة الوسطى والطبقة الثرية. وبالداخلة لا يختلف الوضع كثيرا في ظل وجود أنواع مختلفة من المخدرات بات الحصول عليها أسهل من الحصول وثيقة رسمية، حيث تعرف أغلب أحياء المدينة إنتشار باعة "القنب الهندي والحبوب المهلوسة 'القرقوبي والاكستازي"، كما باتت أحياء المدينة تعرف إنتشار أنواع دخيلة اخرى من قبيل "الكوكايين والهيرويين"، وهو ما يستلزم دق ناقوس الخطر بشكل كبير.




وفي ظل الوضع الصحي المتردي في الداخلة، فإن تكاثر المدمنيين يستلزم خطة طارئة من طرف المجالس المنتخبة بالجهة والسلطات العمومية لمحاربة تجار المخدرات أولا، ثم التجند لخلق مرافق صحية خاصة بعلاج الإدمان على غرار المرافق المتواجدة بشمال المملكة، فالتطبيع مع الإدمان قد تكون له عواقب مجتمعية وخيمة ستمتد لعقود بهذه الجهة، لذلك يجب التفكير جديا في خلق مراكز صحية لعلاج الإدمان ومحاربته من خلال تخصيص موارد بشرية مختصة في علاج الإدمان (أطباء متخصصون في طب الإدمان، أطباء نفسانيون، وأخصائيو علم النفس، وممرضون). مع تقوية دور الجمعيات المهتمة بعلاج الإدمان.




إن التفكير في هذه الظاهرة الخطيرة يفرض على القائمين على المجالس المنتخبة بالجهة برمجة خطط مستعجلة على المدى القريب والمتوسط للحد من ظاهرة الإدمان التي يزداد ضحاياها يوما بعد يوم وتتولد عنها جرائم جنائية خطيرة يقترفها شباب في مقتبل العمر بات الإدمان وسيلته الرئيسية للهروب من الواقع والبحث عن لذة اخرى بين براثن المخدرات والخمور والإدمان.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا