مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيدة '' عزيزة يحظيه'' رحمها الله تعالى             حصري/ مصرع شخص في حادث سقوط سيارة من حافة ''جرف'' بحري بنفوذ قيادة بئرانزران             وزارة الصيد البحري تفرج رسميا عن لائحة 75 مركبا للصيد الساحلي التي ستنشط بمصيدة ''التناوب''             فيروس كورونا يصيب المنتخب المغربي قبل مواجهة المنتخب المصري في ربع نهائي ''الكان''             رسميا / الملعب البلدي بالداخلة يحتضن نهائي كأس العرش لكرة القدم النسوية             الجيش المغربي يشن غارات جوية متفرقة ضد البوليساريو بالمنطقة العازلة             عاجل / الحكومة المغربية تعلن رسميا إعادة فتح المجال الجوي ابتداءا من 7 فبراير القادم             الملك محمد السادس يترأس حفل إطلاق أشغال إنجاز مصنع للقاح المضاد لفيروس ''كورونا''             بعد رفض المحكمة تأجيل المؤتمر.. بنعتيق بنسحب من سباق الكتابة الاولى لحزب ''الوردة''             الحكومة تعلن تمديد حالة الطوارئ الى غاية 28 فبراير المقبل             ''الحراكة'' يهددون امن وسلامة ساكنة مناطق '' الساحل '' بنفوذ جماعتي العركوب و بئرانزران             بوريطة: أمن دول الخليج جزء لا يتجزأ من أمن واستقرار المغرب             عناصر ''البسيج'' توقف شخصين مواليين لداعش أحدهما تدرب على صناعة المتفجرات             المغرب وكمبوديا يتفقان على تعزيز علاقاتهما ورفع سقف المبادلات التجارية             قتلى وجرحى إثر تدافع مشجعين عند بوابات احد الملاعب بالكاميرون             شاهد.. تصريحات على هامش الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            شاهد.. بحضور والي الجهة.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين مؤسسة الوسيط و "CNDH"            شاهد.. البطل الاولمبي "سفيان البقالي" في حوار مفتوح مع الداخلة الآن            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 29 يناير 2022 14:05


أضيف في 5 يناير 2022 الساعة 13:20

الداخلة قبل بنعمر ليست كالداخلة بعده.. بانوراما نجاح الوالي في دفع المدينة نحو تطوير بنياتها



الداخلة الآن


سواء اختلفنا أو اتفقنا مع سياساته وانجازاته وحتى اخطاءه التي ينسبها غالبا معارضوه لسياسته في توزيع الاراضي، إلا ان المنصف سوف يقول أن الداخلة قبل الوالي لامين بنعمر ليست هي الداخلة بعده وللجميع أن يلاحظ التغييرات العمرانية التي طرأت في عهد الرجل على مدينة لم تتمدد منذ استرجاعها رغم الميزانيات الضخمة التي صرفتها الدولة في هذه الربوع.


قدم لامين بنعمر على الداخلة جريحة لم تتعافى بعد من مخلفات الصراع العرقي بين مكونات ساكنتها الصحراوية والساكنة الاخرى المنتمية لمخيمات حي الوحدة، فعمل الرجل بحنكة على تضميض الجراح وخلق جو جديد من إعادة ترميم الثقة بين المكونات الاجتماعية للمدينة، كما راجع عديد السياسات الامنية التي كانت سببا في خلق البلبلة وإشاعة الفوضى بالجهة.


بعد سنوات التعافي من مخلفات الاحداث الدامية إنكب الوالي بنعمر على تحويل الداخلة لوجهة استثمارية حقيقية عبر منح الاراضي للمستثمرين والراغبين في صرف أموالهم بالمنطقة مقابل توفير فرص للشغل وخلق فضاءات جديدة للساكنة والوافدين على البنى السياحية، وهو ما تأتى من خلال سلسلة من الفنادق الكبرى التي تم تشييدها على ضفاف الوادي وبالمناطق الساحلية المعروفة.


ولعل خطأ "لامين بنعمر" الكبير بالنسبة لنا ليس في تبني هذه السياسة نفسها، بل في إشراكه لبعض المنتخبين في عملية التوزيع تلك، والتي كانت سببا رئيسيا في حرمان جزء من الساكنة من حق الاستفادة، بل ان بعض أولئك المنتخبون كانوا يناشدونه جهرا للتكرم عليهم، وإذا خلوا مع بعضهم بثوا الاشاعات والتهم الباطلة في حق الرجل ليتكلف بعض أتباعهم بتوزيعها وسط المواطن المغيب عن حقيقة الامور.


وعلى العموم يبقى لبنعمر الفضل في جعل الداخلة الجديدة بمواصفات اخرى وبوجه جديد وتحديات جديدة لم يستطع سابقوه تحقيقها، بالرغم من حاجة الرجل للوقوف وقفة حقيقية مع ملفات اجتماعية متصاعدة على رأسها ملف المعطلين وأصحاب الضريبة المرتفعة على السيارات، وعدة ملفات اخرى يبقى هو الوحيد القادر على حلها ، خاصة وأن نخبة المنتخبين باتت فاقدة للبوصلة وكل حلولها الترقيعية لم تعد مجدية في ظل نظرتها الضيقة وافتقارها لبعد النظر في تذويب جليد التحديات.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا