مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيدة '' عزيزة يحظيه'' رحمها الله تعالى             حصري/ مصرع شخص في حادث سقوط سيارة من حافة ''جرف'' بحري بنفوذ قيادة بئرانزران             وزارة الصيد البحري تفرج رسميا عن لائحة 75 مركبا للصيد الساحلي التي ستنشط بمصيدة ''التناوب''             فيروس كورونا يصيب المنتخب المغربي قبل مواجهة المنتخب المصري في ربع نهائي ''الكان''             رسميا / الملعب البلدي بالداخلة يحتضن نهائي كأس العرش لكرة القدم النسوية             الجيش المغربي يشن غارات جوية متفرقة ضد البوليساريو بالمنطقة العازلة             عاجل / الحكومة المغربية تعلن رسميا إعادة فتح المجال الجوي ابتداءا من 7 فبراير القادم             الملك محمد السادس يترأس حفل إطلاق أشغال إنجاز مصنع للقاح المضاد لفيروس ''كورونا''             بعد رفض المحكمة تأجيل المؤتمر.. بنعتيق بنسحب من سباق الكتابة الاولى لحزب ''الوردة''             الحكومة تعلن تمديد حالة الطوارئ الى غاية 28 فبراير المقبل             ''الحراكة'' يهددون امن وسلامة ساكنة مناطق '' الساحل '' بنفوذ جماعتي العركوب و بئرانزران             بوريطة: أمن دول الخليج جزء لا يتجزأ من أمن واستقرار المغرب             عناصر ''البسيج'' توقف شخصين مواليين لداعش أحدهما تدرب على صناعة المتفجرات             المغرب وكمبوديا يتفقان على تعزيز علاقاتهما ورفع سقف المبادلات التجارية             قتلى وجرحى إثر تدافع مشجعين عند بوابات احد الملاعب بالكاميرون             شاهد.. تصريحات على هامش الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            شاهد.. بحضور والي الجهة.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين مؤسسة الوسيط و "CNDH"            شاهد.. البطل الاولمبي "سفيان البقالي" في حوار مفتوح مع الداخلة الآن            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 29 يناير 2022 13:27


أضيف في 5 يناير 2022 الساعة 11:44

حزب المصباح يتضامن مع نائب حركة النهضة التونسية ويصف اعتقاله ''بالتطور الخطير''



الداخلة الآن


قال “حزب العدالة والتنمية”، إن ما وقع لنائب رئيس حركة “النهضة” التونسية نور الدين البحيري، يعد “تطورا خطيرا في الأزمة السياسية التي تشهدها تونس”.

جاء ذلك في رسالة تضامنية للأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران، موجهة لرئيس حركة “النهضة” راشد الغنوشي، نشرها الموقع الإلكتروني للحزب المغربي الأربعاء.

وأعلن “العدالة والتنمية” تضامنه مع البحيري، متمنيا له الشفاء العاجل بعد الوعكة الصحية التي أصابته على إثر اعتقاله.

وأكد الحزب في بيانه أمله بأن “تخرج تونس الشقيقة من هذه الأزمة، وأن يطلق سراح البحيري وكل المعتقلين السياسيين، وأن يفتح حوار بين كل الفرقاء لخلق أجواء انفراج سياسي، يخدم مصلحة الشعب التونسي الشقيق”.

والاثنين، أعلن وزير الداخلية التونسي توفيق شرف الدين، أن وضع البحيري، والمسؤول السابق بوزارة الداخلية فتحي البلدي، قيد الإقامة الجبرية يتعلق بـ”شبهة إرهاب”، على خلفية استخراج وثائق سفر وجنسية بـ”طريقة غير قانونية”.

والأحد، قال رياض الشعيبي مستشار رئيس حركة “النهضة”، إنه جرى نقل البحيري إلى مستشفى وهو في “حالة خطرة جدا ويواجه الموت”، مضيفا أنه “منذ 3 أيام دون طعام وماء ودواء”.

والبحيري (63 عاما) محامٍ وسياسي، وشغل منصب وزير العدل بين عامي 2011 و2013، ثم أصبح وزيرا معتمدا لدى رئيس الحكومة بين 2013 و2014.

ومنذ 25 يوليوز الماضي، تشهد تونس أزمة سياسية، على خلفية إجراءات استثنائية اتخذها الرئيس قيس سعيد، منها تجميد اختصاصات البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة في 17 دجنبر المقبل، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وإقالة رئيس الحكومة، وتعيين أخرى جديدة.

وترفض غالبية القوى السياسية والمدنية بتونس، وبينها حركة “النهضة”، هذه الإجراءات، وتعتبرها “انقلابا على الدستور”، بينما تؤيدها قوى أخرى ترى فيها “تصحيحا لمسار ثورة 2011″، التي أطاحت بحكم الرئيس آنذاك زين العابدين بن علي.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا