مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الرئيس الفلسطيني محمود عباس ينظم جولة مغاربية تشمل الجزائر وتونس ويستثني منها المغرب             في ظل أزمة السكن.. مواطنون يستنكرون عدم السماح لهم بالبناء في تجزئتي الجوهرة والنهضة 2 بالداخلة             اجراءات الحكومة الاحترازية تفرض إلغاء مهرجان الداخلة السينمائي             تفشي ظاهرة البناء العشوائي بنفوذ قيادة بئرانزران يؤرق السلطات الولائية بجهة الداحلة وادي الذهب             الوزير المكلف بالدفاع الوطني يؤكد إستعداد للمغرب للدفاع الشرعي عن أمن وطمأنينة مواطنيه             حصري / احباط محاولة للهجرة السرية من طرف الدرك الملكي وعناصر ق.م.م شمال الداخلة             حصري / تفكيك ورش سري لصناعة قوارب الموت بنفوذ '' قيادة بئرانزران ''             في أول تصريح بعد تعيينه.. ستيفان دي ميستورا يؤكد ضرورة ابتكار طرق جديدة لإعمال مبدأ ''تعددية الاطراف''             عاجل / الحكومة تشدد الاجراءات الاحترازية وتمنع جميع التظاهرات والمهرجانات الفنية والثقافية             هل يحرر الخطاط ينجا وأعضاء المجلس الجهوي مؤسسة الجهة من قبضة المدير العام للمصالح ؟             رسميا.. وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي يقدم إستقالته من منصبه بعد الازمة مع السعودية             مصادر / لامين بنعمر يصادق على حركة تنقيلات في صفوف رجال السلطة بعدد من الملحقات الإدارية بالداخلة             طاقم جريدة الداخلة الآن يهنئ الشابة ''ليلى احمدناه'' بمناسبة نجاح عمليتها الجراحية وتتمنى لها الشفاء العاجل             بسبب الأزمة المتصاعدة مع السعودية.. قرداحي يؤكد تقديم إستقالته غدا الجمعة             وزير الخارجية الاسباني الاسبق يدعو مدريد لتحسين علاقاتها مع المغرب             شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            شاهد.. بحضور والي الجهة.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين مؤسسة الوسيط و "CNDH"            شاهد.. البطل الاولمبي "سفيان البقالي" في حوار مفتوح مع الداخلة الآن            شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 06 ديسمبر 2021 05:39


أضيف في 12 نونبر 2021 الساعة 12:57

خبير إسباني : الجزائر تسلح جبهة البوليساريو لإستهداف المغرب




الداخلة الآن   عن : و م ع


أكد الخبير الجيو-سياسي الإسباني بيدرو كاناليس أن النظام الجزائري “يسلح ويتحكم” في انفصاليي “البوليساريو” من أجل الإضرار بمصالح المغرب.

وأوضح كاناليس، الذي حل ضيفا على برنامج بث على أمواج الإذاعة الإسبانية “أوندا سيرو”، أن “الجزائر تتحكم في البوليساريو وتدعمها وتسلحها وستتقبلها على أراضيها” من أجل المساس بجارها المغرب، مضيفا أنه أكثر من الدفاع عن أطروحات “البوليساريو”، تهدف مناورات النظام الجزائري إلى زعزعة استقرار المغرب.

وقال: “بصراحة، حسب تجربتي في هذا المضمار (…) بوسعي أن أؤكد أن النظام الجزائري لا يثق في البوليساريو، لكنه يريد دائما استغلالها لتحقيق أهدافه”، مع الميل إلى مهاجمة المغرب.

ولفت كاناليس، المراسل السابق لعدد من وسائل الإعلام الإسبانية في المغرب كاتب افتتاحية لمجلة “أتالايار”، إلى أن العسكريين الذين يتولون الحكم في الجزائر يسعون دوما إلى التصعيد مع المغرب، متجاهلين التاريخ والواقع اللذين يؤكدان التضحيات المقدمة من طرف المغرب من أجل استقلال الشعب الجزائري.

وفي معرض تعليقه على قرار الجزائر أحادي الجانب القاضي بعدم تجديد عقد تزويد أوروبا بالغاز عبر خط الأنابيب المغاربي-الأوروبي الذي يمر عبر المغرب، أبرز كاناليس أن الأمر يتعلق بـ “خطأ استراتيجي” لأن “هدفه الرئيسي، كما اعترفت الجزائر، يتمثل في خنق الاقتصاد المغربي، وتوجيه ضربة قاسية، إن لم تكن مميتة، للنسيج الصناعي المغربي”.

وأكد الخبير الإسباني أن هذا الهدف لم يتحقق ولا يمكن تحقيقه، أولا لأن الغاز لا يمثل سوى نسبة ضئيلة من إنتاج المغرب للطاقة، وثانيا لأن المغرب يمكنه بسهولة تعويض هذا النقص في الغاز من خلال موارده الطاقية والعقود المبرمة مع دول أخرى.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا