مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الرئيس الفلسطيني محمود عباس ينظم جولة مغاربية تشمل الجزائر وتونس ويستثني منها المغرب             في ظل أزمة السكن.. مواطنون يستنكرون عدم السماح لهم بالبناء في تجزئتي الجوهرة والنهضة 2 بالداخلة             اجراءات الحكومة الاحترازية تفرض إلغاء مهرجان الداخلة السينمائي             تفشي ظاهرة البناء العشوائي بنفوذ قيادة بئرانزران يؤرق السلطات الولائية بجهة الداحلة وادي الذهب             الوزير المكلف بالدفاع الوطني يؤكد إستعداد للمغرب للدفاع الشرعي عن أمن وطمأنينة مواطنيه             حصري / احباط محاولة للهجرة السرية من طرف الدرك الملكي وعناصر ق.م.م شمال الداخلة             حصري / تفكيك ورش سري لصناعة قوارب الموت بنفوذ '' قيادة بئرانزران ''             في أول تصريح بعد تعيينه.. ستيفان دي ميستورا يؤكد ضرورة ابتكار طرق جديدة لإعمال مبدأ ''تعددية الاطراف''             عاجل / الحكومة تشدد الاجراءات الاحترازية وتمنع جميع التظاهرات والمهرجانات الفنية والثقافية             هل يحرر الخطاط ينجا وأعضاء المجلس الجهوي مؤسسة الجهة من قبضة المدير العام للمصالح ؟             رسميا.. وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي يقدم إستقالته من منصبه بعد الازمة مع السعودية             مصادر / لامين بنعمر يصادق على حركة تنقيلات في صفوف رجال السلطة بعدد من الملحقات الإدارية بالداخلة             طاقم جريدة الداخلة الآن يهنئ الشابة ''ليلى احمدناه'' بمناسبة نجاح عمليتها الجراحية وتتمنى لها الشفاء العاجل             بسبب الأزمة المتصاعدة مع السعودية.. قرداحي يؤكد تقديم إستقالته غدا الجمعة             وزير الخارجية الاسباني الاسبق يدعو مدريد لتحسين علاقاتها مع المغرب             شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            شاهد.. بحضور والي الجهة.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين مؤسسة الوسيط و "CNDH"            شاهد.. البطل الاولمبي "سفيان البقالي" في حوار مفتوح مع الداخلة الآن            شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 06 ديسمبر 2021 05:29


أضيف في 9 نونبر 2021 الساعة 14:18

عبد النباوي يؤكد من الداخلة إصطفاف السلطة القضائية خلف الملك للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة




الداخلة الآن


أكد محمد عبد النباوي، الرئيس الأول لمحكمة النقض الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، في كلمة له خلال النسخة الثالثة من الندوة الدبلوماسية الموازية حول موضوع “الآثار القانونية والسياسية للاعتراف الدولي بمغربية الصحراء”، المنعقدة اليوم الثلاثاء بمدينة الداخلة، إن اعتراف الهيئات والدول بمغربية الصحراء أصبح بمثابة “الإقرار والاعتراف الكاشف لحقيقة أثبتها التاريخ ووثقها الشرع والقانون وأقرها الواقع، وهي الحقيقة المبنية على كون الصحراء في مغربها والمغرب في صحرائه، شاء من شاء وكره من كره”.


وأشار عبد النباوي، إلى أن السلطة القضائية “باصطفافها ضمن كل مكونات المملكة وراء جلالة الملك للدفاع عن وحدتنا الترابية، لتؤكد عن التزامها بقضايا الوطن العادلة، وبالدفاع عن حقوق وحريات المواطنين من طنجة إلى الكويرة وعلى امتداد ربوع الوطن العزيز”.

وأوضح الرئيس الأول لمحكمة النقض الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، في كلمته أن السلطة القضائية تؤكد على أهمية الدبلوماسية الموازية للعدالة في الدفاع عن مختلف القضايا الوطنية بكل المحافل الدولية والإقليمية والقارية، مضيفا ان السلطة القضائية على اختلاف مكوناتها كانت “واعية على الدوام بأدوارها التي يفرضها واجبها في الدفاع عن القضايا الوطنية ذات الأولوية”، مشيرا إلى أن محكمة النقض قد سخرت بحكم مكانتها كمحكمة عليا على رأس الهرم القضائي، إمكانياتها وما أتيح لها من فرص التواصل المؤسساتي على المستوى الإقليمي والدولي في إطار الزيارات المتبادلة والملتقيات والمناظرات للتعريف بالقضية الوطنية، والدفاع عن عدالتها ومشروعية مواقف المملكة المغربية ووجاهة خياراتها.



عبد النباوي اعتبر ان افراد اسرة العدل “عاقدون العزم على مواصلة مهمتهم في إطار الدبلوماسية الموازية، بالإضافة إلى مهامهم الأصلية، مدافعين عن حقوق وواجبات الأشخاص بكافة ربوع المملكة السعيدة، إسهاما منهم في ترسيخ بناء دولة القانون والمؤسسات”.


وزاد بأن “ما تحقق من إنجازات بنيوية ضخمة وإقلاع اقتصادي وتنمية هائلة في المناطق الصحراوية منذ استرجاعها، يشهد على العناية الخاصة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعز الله أمره للسلطة، التي تم إخراجها من ضعف البنية التحتية التي خلفها الاستعمار إلى آفاق واعدة في عالم الاستثمار ووجهة مفضلة لتنظيم أكبر المسابقات العالمية، ومركزاً مميزاً لاحتضان أكبر المنتديات والملتقيات الدولية الوازنة”.


وبخصوص الندوة العلمية حول الدبلوماسية الموازية في هذا الوقت بالذات بحاضرة جهة وادي الذهب،  بعدما أصبحت مقرا لقنصليات العديد من الدول، اكد عبد النباوي ان هذا الامر“يعد تثمينا وتقديرا لرجاحة مبادرات الدبلوماسية المغربية الرسمية التي يقودها جلالة الملك من نصر إلى نصر، بموازاة مع النهضة التنموية الشاملة التي تعيشها المنطقة على غرار الجهات الأخرى من المملكة”.

واضاف بأن “لقاء هذه السنة، الذي يتحدى الإكراهات التي تفرضها جائحة كوفيد، يأتي بعد المبادرة الشجاعة لجلالة الملك في فتح معبر الكركرات على الحدود مع الشقيقة موريتانيا لمواصلة التبادل التجاري، وتنقل الأشخاص والبضائع من وإلى عمق القارة الإفريقية، التي تمثل جذور شجرة الوطن اليانعة التي تمتد أغصانها نحو القارة الأوروبية، فتصل بين الحضارات وتربط الثقافات ببعضها، ويظل هذا الوطن محافظاً على أصالته وتقاليده التليدة في رعاية الجار وصلة الرحم”.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا