مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         والي الجهة يترأس اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية ويشرف على مراسيم توقيع اتفاقية شراكة             المغرب يتحصل على طائرات ''درون'' إنتحارية من إسرائيل بقيمة 22 مليون دولار             المتحور ''اوميكرون'' يدفع السلطات المغربية لإغلاق المعبر الحدودي الكركرات في وجه المسافرين             رسميا / إلغاء مهرجان السينما بالداخلة ومصادر ترجح سبب الالغاء لتطور الحالة الوبائية             تعزية من الداخلة الآن في وفاة المرحوم ''محمد سالم ول الشين'' رحمه الله تعالى             طريق تشلا بئركندوز المغشوسة.. التلاعب بالصفقات العمومية في غياب أي رقابة وطمس تقرير لجنة التقصي             رسميا / ''لارام'' تعلن عن تأجيل أول رحلة جوية تربط الدار البيضاء بتل أبيب بسبب اجراءات إغلاق الحدود             بلاغ / توقيف العمل بمقتضيات المذكرتين الوزاريتين المتعلقتين بتأطير إجراء المراقبة المستمرة للموسم الدراسي 2021- 2022             الملك يدعو الى العمل من أجل إعادة بناء الثقة بين الفلسطينيين والاسرائيليين             المغرب يعلن تعليق جميع الرحلات المتوجهة إليه لمدة أسبوعين ابتداءا من يوم الاثنين             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيدة '' هندو منت عبد الودود '' رحمها الله تعالى             الجيش الموريتاني ينشر رادارات عسكرية لمراقبة الحركة الجوية والبرية على حدود البلاد الشمالية             رسميا / إستقالة المكتب المسير لغرفة الصناعة التقليدية بالداخلة ومطالب للوالي بالمصادقة على عقد دورة استثنائية             والي الجهة يعطي انطلاقة اشغال المؤتمر الوطني للطب العام في نسخته السادسة             الداخلة تحتضن المهرجان السينمائي الدولي من 8 الى 12 دجنبر الجاري             شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            شاهد.. بحضور والي الجهة.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين مؤسسة الوسيط و "CNDH"            شاهد.. البطل الاولمبي "سفيان البقالي" في حوار مفتوح مع الداخلة الآن            شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            شاهد..خدجونة لخليفي وكيلة اللائحة الجهوية عن حزب الاتحاد الاشتراكي باقليم اوسرد تبسط برنامجها الحزبي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 21:44


أضيف في 8 نونبر 2021 الساعة 12:50

بلاغ / حزب الاتحاد الاشتراكي يهاجم مشروع قانون المالية الجديد ويؤكد رفضه التصويت عليه




الداخلة الآن


شن المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، انتقادات لاذعة، لمشروع قانون المالية 2022 الذي أعدته الحكومة الجديدة، معتبرا أنه “لا يعكس حتى المرجعيات التي يدعي مشروع القانون الاستناد عليها، وهي التوجيهات الملكية الواردة في خطاب افتتاح الدورة البرلمانية، وتقرير لجنة النموذج التنموي الجديد، التصريح والحكومي.


وقال الحزب في بلاغ رسمي له، إن هذا المشروع “أبان عن تهافت ادعاءات طموح الأغلبية الحكومية المستجدة نحو الدولة الاجتماعية، إذ عبر عن مرجعية ليبيرالية محافظة تسعى لجعل التوازنات المالية على حساب التوازنات الاجتماعية”، مشيرا إلى أنه لن يصوت لصالح المشروع.

واعتبر الحزب اليساري، أن نسبة النمو المقترحة “تعبر عن تواضع طموح هذه الحكومة، وعن افتقارها للإبداع في تجاوز المعضلات الموروثة، وأن هذه النسبة غير كافية لضمان فرص الشغل التي وعدت بها الحكومة، مع العلم أن عدد تلك الفرص الموعودة هو بدوره دليل على ارتباك حكومي واضح في مقاربة موضوع التشغيل”.


وزاد حزب الوردة، أن “مناصب الشغل التي فقدناها بسبب الجائحة، ومضافا إليها ولوج وافدين جدد للالتحاق بالباحثين عن فرص شغل، يجعل الأرقام التي قدمتها الحكومة بعيدة جدا عن التقليص من نسبة البطالة التي أصبحت مرجحة أكثر من أي وقت مضى لارتفاع بنسب لا يستهان بها”.

كما أن الإجراءات الضريبة المتخذة، يقول الحزب، “لا تخرج عن النهج الموروث في جعل الموارد الضريبة تقع نسبتها الكبرى على المأجورين، مما يساهم في إضعاف توسيع الطبقة الوسطى، الذي بدونه، ستظل كل برامج التنمية تراوح مكانها”.


وأشار إلى أن إلغاء الضريبة التصاعدية على الشركات لصالح الضريبة التناسبية لا يخدم مصلحة المقاولات الصغيرة والمتوسطة، ولا يشجع على التنافسية التي من شأنها خلق ثروات واستثمارات جديدة تساهم في توسيع سوق الشغل، وفق تعبير المكتب السياسي.


ويرى الحزب أن الحكومة لم تخرج عن الطرائق المألوفة في تغطية موارد الخزينة العامة، عبر اللجوء إلى الاستدانة سواء في السوق الدولية، أو في عبر توسيع مساهمة الدين العمومي، مما يهدد حتى التوازنات المالية مستقبلا، ويجعل الميزانيات القادمة تعاني من تبعات التكلفة الباهظة لخدمة الدين، وهو ما يبرز قصر نظر الحكومة التي لا تمتلك أي حلول مستقبلية.


ولفت إلى “الزيادات المتواضعة في ميزانيات القطاعات الاجتماعية، والإجراءات الضريبية التي لم تراع حتى مخرجات المناظرة الوطنية حول الإصلاح الضريبي، ونسبة النمو المقترحة التي لا تلائم التحديات الاجتماعية والتنموية، وغياب مقترحات واضحة لجذب الاستثمارات الداخلية والخارجية، وبناء الميزانية على فرضيات إما غير متحكم فيها (سنة فلاحية جيدة) أو غير معقولة (متوسط أسعار الطاقة التي بنى عليها مشروع قانون المالية توقعاته، هو أقل بكثير من الأسعار الموجودة اليوم في السوق الدولية)”.


وفي ضوء هذه المؤشرات، أعلن الحزب أنه “من المنطقي أن نصوت ضد مشروع قانون المالية، وننبه في الوقت نفسه قبل فوات الأوان أن الأغلبية المستجدة قد ابتعدت عن التنزيل الأسلم لبدايات التأسيس للنموذج التنموي الجديد، وأن استمرارها في غلق آذانها عن كل الأصوات المنبهة، وفي نهج مقاربات إقصائية، يجعلها تتحمل أي توترات اجتماعية قادمة إذا لم تعدل من نهجها، ومن انحيازها لسياسات تقع على النقيض من طموح الدولة الاجتماعية”.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا