مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         والي الجهة يترأس اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية ويشرف على مراسيم توقيع اتفاقية شراكة             المغرب يتحصل على طائرات ''درون'' إنتحارية من إسرائيل بقيمة 22 مليون دولار             المتحور ''اوميكرون'' يدفع السلطات المغربية لإغلاق المعبر الحدودي الكركرات في وجه المسافرين             رسميا / إلغاء مهرجان السينما بالداخلة ومصادر ترجح سبب الالغاء لتطور الحالة الوبائية             تعزية من الداخلة الآن في وفاة المرحوم ''محمد سالم ول الشين'' رحمه الله تعالى             طريق تشلا بئركندوز المغشوسة.. التلاعب بالصفقات العمومية في غياب أي رقابة وطمس تقرير لجنة التقصي             رسميا / ''لارام'' تعلن عن تأجيل أول رحلة جوية تربط الدار البيضاء بتل أبيب بسبب اجراءات إغلاق الحدود             بلاغ / توقيف العمل بمقتضيات المذكرتين الوزاريتين المتعلقتين بتأطير إجراء المراقبة المستمرة للموسم الدراسي 2021- 2022             الملك يدعو الى العمل من أجل إعادة بناء الثقة بين الفلسطينيين والاسرائيليين             المغرب يعلن تعليق جميع الرحلات المتوجهة إليه لمدة أسبوعين ابتداءا من يوم الاثنين             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيدة '' هندو منت عبد الودود '' رحمها الله تعالى             الجيش الموريتاني ينشر رادارات عسكرية لمراقبة الحركة الجوية والبرية على حدود البلاد الشمالية             رسميا / إستقالة المكتب المسير لغرفة الصناعة التقليدية بالداخلة ومطالب للوالي بالمصادقة على عقد دورة استثنائية             والي الجهة يعطي انطلاقة اشغال المؤتمر الوطني للطب العام في نسخته السادسة             الداخلة تحتضن المهرجان السينمائي الدولي من 8 الى 12 دجنبر الجاري             شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            شاهد.. بحضور والي الجهة.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين مؤسسة الوسيط و "CNDH"            شاهد.. البطل الاولمبي "سفيان البقالي" في حوار مفتوح مع الداخلة الآن            شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            شاهد..خدجونة لخليفي وكيلة اللائحة الجهوية عن حزب الاتحاد الاشتراكي باقليم اوسرد تبسط برنامجها الحزبي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 21:24


أضيف في 26 أكتوبر 2021 الساعة 13:38

بعد واقعة الاعتداء على ممرضة بالداخلة.. آيت الطالب يعمم منشورا يجيز تدخل الأمن لحماية أطر المستشفيات



الداخلة الآن


بعد واقعة الاعتداء على ممرضة بالداخلة، وجه وزير الصحة خالد أيت الطالب منشورا في الموضوع إلى كل من رئيس الديوان، والمفتش العام بالنيابة ومديري الإدارات المركزية، ومديري المراكز الاستشفائية الجامعية و المديرين الجهويين للصحة، حول “تفعيل المتابعة القضائية في حالات الاعتداء على موظفي وزارة الصحة والحماية الاجتماعية أثناء قيامهم بعملهم”.


ولفت خالد ايت الطالب خلال منشوره الى ما يتعرض له بعض موظفي وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بمناسبة قيامهم بواجبهم المهني، لا سيما العاملين منهم بالمؤسسات الصحية، من “تهجمات و إهانات واعتداءات تصل أحيانا إلى حد التعنيف اللفظي والإيذاء الجسدي لهم، وهي أفعال تبقى منافية ومخالفة للقانون وغير مبررة ولا مقبولة، مهما كانت دوافعها وأسبابها، و تخل بالاحترام والتقدير الواجب لمهنيي الصحة والاعتراف بالدور المنوط بهم والتضحيات الجسام التي يبذلونها في تقديم الخدمات الصحية للمواطنات والمواطنين”.

وأشار وزير الصحة والحماية الاجتماعية إلى أن هذا الوضع “يترتب عنه تفاقم مشاعر الإحباط لدى الموظفين المعتدى عليهم وإثارة الخوف والفزع والفوضى في أوساط باقي المهنيين والمرضى داخل المؤسسات الواقعة بها هذه الاعتداءات والتهديدات والتهجمات والإهانات، بشكل يؤدي إلى عرقلة أداء المرفق العام الصحي وسيره العادي”.


مضيفا أنه “رغم أهمية الإجراءات والتدابير الوقائية الاستباقية المتخذة في مواجهة هذه الظاهرة، ولا سيما تحسين الاستقبال وتقديم خدمات التوجيه والإرشاد، وإحداث مراكز للحراسة قرب المداخل الرئيسية للمستشفيات، وتعميم كاميرات المراقبة عند مداخل ومخارج البنايات، فإن واقع الحال يثبت بأنه من المتعذر منع وقوع، بشكل استباقي، الاعتداءات والتهجمات والإهانات على مهنيي الصحة”.


وأكد أيت الطالب أن “موظفي وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أثناء مزاولتهم لمهامهم وأداء واجباتهم المهنية يمثلون الوزارة ويشكلون مظهرا من مظاهرها وواجهتها، إذ عن طريقهم تتولى الوزارة تنفيذ برامجها وضمان تقديم خدماتها الصحية للمواطنات والمواطنين، واعتبارا لكون الاعتداءات والتهجمات والإهانات التي تطالهم غالبا ما تنصب على مهامهم وصفاتهم، فإنه بات من الضروري، بالموازاة مع تعزيز الإجراءات الاستباقية والوقائية وكذا المواكبة، عدم التسامح مع هذه الممارسات والسلوكات المشينة، وألا يترك الموظف لوحده في مواجهة المعتدي، واعتبار الاعتداءات مسا بالمرفق الصحي وإضرار مباشرا به وتفعيل المتابعة القضائية من لدن الإدارة المعنية بصفتها طرفا مباشرا في الدعوى، وعدم التنازل عن المتابعة بأي حال من الأحوال”.


وأوضح المصدر ذاته أن هذا المنشور يهدف إلى توضيح كيفيات التعامل مع حالات الإهانات والتهجمات والاعتداءات التي تطال موظفي هذا المرفق الحيوي، وكذا تحديد الإجراءات الواجب على مصالح الوزارة، كل حسب اختصاصه ومجال تدخله، اتخاذها في هذا الإطار، وذلك وفق؛ إرساء آليات للتدخل العاجل لا سيما في حالات العنف اللفظي والجسدي، بما يضمن الحماية الفورية للموظفين المعتدى عليهم والحفاظ على سلامة باقي المهنيين العاملين معهم والمرضى والمرتفقين المتواجدين بالمؤسسة الواقع بها الاعتداء، واستمرار أداء الخدمات الصحية.


بالإضافة إلى التنسيق مع السلطات الأمنية والمختصة لضمان التدخل الفوري حين وقوع الاعتداء، ووضع مكان بالمستشفيات رهن اشارة مصالح الأمن للتدخل السريع من أجل تقديم كافة أشكال المؤازرة والمواكبة والدعم النفسي والمعنوي للموظفين المعتدى عليهم، والتكفل بعلاجهم بمصالح الوزارة إذ استدعت حالتهم الصحية والنفسية ذلك.


وكذا توجيه الموظفين المعتدى عليهم إلى حقهم الشخصي في متابعة مرتكبي أفعال الاعتداء، ومؤازرتهم من لدن المحامي المتعاقد مع المديرية الجهوية المعنية، وإعداد تقرير رئاسي، يحرر باللغة العربية، حول واقعة الاعتداء أو الإهانة يرفع فورا عن طريق السلم الإداري إلى مديرية التنظيم والمنازعات، ويرفق بالشهادات الطبية المسلمة للموظف المعتدى عليه، ومذكرة تبين الأضرار التي لحقت المرفق، وذلك بهدف متابعة المعتدي عن الضرر اللاحق بالمرفق ومباشرة دعوى الرجوع من أجل استخلاص الصوائر الناتجة عن الضرر الذي لحق موظف الوزارة المعتدى عليه.

وشدد أيت الطالب على اعتبار هذه الإجراءات والتدابير المسطرة في هذا المنشور أولوية مطلقة، مطالبا الأطراف المعنية بهذا المنشور بالحرص شخصيا على تطبيقها، والعمل على تعميم فحواه على نطاق واسع بكافة المصالح التابعة لهم المعنية به. وهذا “بالنظر للأهمية الكبرى التي توليها الوزارة لهذا الموضوع، وبالنظر لكون الاعتداءات والتهديدات والتهجمات والإهانات والتشنيع والسباب التي تطال بعض مهنيي الصحة مثل ما بكرامة وشعور كافة مهنيي الصحة وتؤثر سلبا على قيامهم بواجبهم المهني في توفير الأمن الصحي للمواطنات والمواطنين”.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا