مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         بعد الوعكة الصحية التي ألمت به.. الداخلة الآن تتمنى الشفاء العاجل للأب '' احمد اهل احمد ابراهيم''             مراسلة/ الهيئة المغربية لحماية المواطنة والمال العام تعقد جمعها العام التأسيسي بالداخلة             حكومة عزيز أخنوش تبدأ الشروع في رفع الدعم عن الغاز والسكر والدقيق المدعم             حصري / البحرية الملكية تحبط محاولة للهجرة السرية بمنطقة ''لكطوعة'' جنوب مدينة الداخلة             الجزائر تؤكد إنسحابها من مفاوضات المائدة المستديرة حول نزاع الصحراء             الجماعة الترابية تشلا تعقد دورة استثنائية وتنتخب لجان المجلس             عاجل / اختفاء طفل في ظروف غامضة بالداخلة.. وعائلته تناشد المساعدة في العثور عليه             مشروع خط الغاز بين المغرب ونيجيريا يخرج للوجود وشركة مغربية تتولى الانجاز             سابقة / تأجيل الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية بعد فقدان الرئيس للأغلبية             حصري / إجهاض محاولة للهجرة السرية شمال مدينة الداخلة بمنطقة ''بلاية الذيبة''             ميزانية 2022.. إدارة الدفاع الوطنية ووزارة الداخلية تستحوذ على أغلب المناصب المالية             بيان / نقابة موظفي العدل بالداخلة تعقد اجتماعا طارئ لمناقشة مجموعة من القضايا             عاجل / المجلس الجهوي يعقد دورته الاستثنائية الثالثة للدراسة والتصويت على برنامج الدورة             رسميا / الكونغرس الامريكي يمنع تمويل بناء او تشغيل أي قنصلية بالصحراء             بلاغ / حزب العدالة والتنمية يجمد عضوية مستشاريه الفائزين بمقاعد بمجلس المستشارين             شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            شاهد.. بحضور والي الجهة.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين مؤسسة الوسيط و "CNDH"            شاهد.. البطل الاولمبي "سفيان البقالي" في حوار مفتوح مع الداخلة الآن            شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            شاهد..خدجونة لخليفي وكيلة اللائحة الجهوية عن حزب الاتحاد الاشتراكي باقليم اوسرد تبسط برنامجها الحزبي            شاهد.. تصريح سيداتي شكاف عقب انتخابه رئيسا لغرفة الصناعة التقليدية            شاهد .. رئيسة منظمة المرأة التجمعية سابقا "مصكولة بعمر" تقدم إستقالتها من الحزب وتلتحق بحزب الاستقلال            شاهد.. تصريح وكيل الملك الجديد بالمحكمة الابتدائية للداخلة            شاهد.. والي الجهة يفتتح الدورة السادس لتظاهرة "الداخلة داون وايند" بالداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 24 أكتوبر 2021 02:43



أضيف في 13 أكتوبر 2021 الساعة 10:55

النخب المسيطرة على الاحزاب لا ترى في الجهات الجنوبية سوى خزان إنتخابي




الداخلة الآن


بقلم : مراد محمد لمين "فاعل مدني وحقوقي بالداخلة"



اليوم تابعنا كغيرنا من أبناء الصحراء بالجهات الجنوبية الثلاث مخاض ولادة حكومة رجل الأعمال عزيز أخنوش، و التسريبات التي سبقتها من قبيل تداول بعض الأسماء الصحراوية كبروفايلات مرشحة للإستوزار داخل هذه الحكومة التي أريد لها أن تكون حكومة للتوافق و التناغم بين المركز و الجهات.

غير أن هذه الأخبار و الشائعات القادمة من صالونات النخب المخملية بالعاصمة الإدارية للمملكة بالرباط كانت بمثابة السراب الذي يحسبه الظمآن ماء ، و لم تصمد كثيرا حين تم الكشف عن لائحة الوزراء الحقيقية بعد استقبالهم من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

لا شك أن تنظيم هذه الانتخابات قد مر بالصحراء في أجواء غير عادية طبعها تعثر التوافق بين أطراف النزاع حول تعيين مبعوث أممي، و التصعيد العسكري بين الطرفين مما يهدد نسف عملية السلام، و كذا التوتر المتصاعد مع الجار الشرقي للمغرب، فضلا عن مناكفات اللوبي الغربي بأروقة محكمة العدل الأوربية المناوئ للمغرب.

كل هذه المعطيات الجيوستراتيجية تبقى غائبة أو مغيبة عند من يمسكون حقيقة بميكانيزمات هندسة و إخراج الحكومة الحالية.
و قد كان بالإمكان أن تكون لحظة الإعلان عنها لحظة للفرح و الاعتزاز لدى أبناء الأقاليم الجنوبية بدل أن تتحول إلى ما يشبه الصدمة و الاستياء من نظرة الاستعلاء التي طبعت تعامل النخب المخملية بالمركز مع ساكنة الأطراف و الهوامش.
فلازالت عقلية المغرب النافع و المغرب غير النافع و وسم الجنوب بوسم أرض السيبة حاضرة داخل المخيال الجماعي لهذه النخب.

لم يشفع لأبناء هذه الجهات انخراطهم في الأحزاب و مشاركتهم المكثفة خلال هذه الاستحقاقات الجماعية و الجهوية و التشريعية، الشيء الذي جعل ممثل المملكة الدائم داخل أروقة الأمم المتحدة يسارع إلى صياغة رسالة عاجلة لمجلس الأمن يشيد فيها بهذه المشاركة الموسعة لأبناء الصحراء في هذه الاستحقاقات الانتخابية كدليل على انخراط الساكنة الأصلية و انصهارها في المشروع الوحدوي للمملكة المغربية.
اليوم يحس الكثير من الصحراويين بالغبن الممزوج بنوع من الإحساس بالاحتقار من طرف النخب المسيطرة على الأحزاب الوطنية التي لا ترى في الجهات الجنوبية سوى خزان انتخابي و يكفي التذكير أن الجهات الجنوبية الثلاث تستأثر لوحدها بحصة 33 عضو في مجلس النواب.

فهل فعلا تفتقر الصحراء للكفاءات و إن صح هذا الطرح فهل عجزت الدولة طيلة هذه المدة التي تربو إلى أربعة عقود من خلق أو حتى صناعة نخب و كفاءات قادرة على تحمل المسؤولية.

لا شك أن التمادي في تبني و نهج هذا السلوك ستكون له نتائج وخيمة على المدى المتوسط و البعيد على علاقة الصحراويين بالأحزاب و بجدوائية المشاركة في العملية السياسية ككل.
مراد محمد الأمين
فاعل مدني و حقوقي من الداخلة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا