مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         تعزية من الداخلة الآن لعائلة الفقيد ''أحمد أهل احمد ابراهيم'' رحمه الله تعالى             عاجل / برشلونة يقيل مدربه ''رونالد كومان'' بعد الخسارة أمام رايو فايكانو بالليغا             إسبانيا تفشل في إقناع الجزائر بتصدير الغاز عبر الانبوب المغاربي- الاوروبي             عامل إقليم أوسرد ورئيس الجهة يعطيان إنطلاقة الدورة الحادية عشر لبطولة العالم للتزحلق على الامواج             في بداية للتصدع الحكومي.. مضيان يؤكد ان وجود حزب الاستقلال داخل الحكومة لا يعني مجاراتها في كل شئ             وزير الفلاحة يوعز إرتفاع الاسعار لإنعكاسات وباء كورونا على الأسواق الدولية             المركز الجهوي للإستثمار بالداخلة يشرف على أستقبال البعثة الإقتصادية الفرنسية             بلاغ / النهج الديمقراطي يطالب الحكومة بالتراجع عن جواز التلقيح ويندد بإرتفاع الأسعار             بعد واقعة الاعتداء على ممرضة بالداخلة.. آيت الطالب يعمم منشورا يجيز تدخل الأمن لحماية أطر المستشفيات             بعد أن تم حلها بالسمارة.. مواطنون بالداخلة يطالبون رئيس البلدية بحل أزمة التحفيظ بأحياء الداخلة             رويترز: الجزائر تقرر إمداد إسبانيا بالغاز مباشرة عبر خط ميدغاز المتوسطي بدون المرور بالأراضي المغربية             تعزية من الداخلة الآن لعائلة الفقيد ''أحمد العباسي'' رحمه الله تعالى             إنتخاب رئيس غرفة التجارة بالداخلة ''جمال بوسيف'' نائبا لرئيس جامعة الغرف المغربية للتجارة والخدمات             وسط نقاش محتدم بين الاغلبية والمعارضة.. جماعة بئرأنزران تصادق على مشروع ميزانية 2022             بلاغ / الحكومة تعبر عن إرتياحها الكبير من المشاركة الواسعة في حملة التلقيح             شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            شاهد.. بحضور والي الجهة.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين مؤسسة الوسيط و "CNDH"            شاهد.. البطل الاولمبي "سفيان البقالي" في حوار مفتوح مع الداخلة الآن            شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            شاهد..خدجونة لخليفي وكيلة اللائحة الجهوية عن حزب الاتحاد الاشتراكي باقليم اوسرد تبسط برنامجها الحزبي            شاهد.. تصريح سيداتي شكاف عقب انتخابه رئيسا لغرفة الصناعة التقليدية            شاهد .. رئيسة منظمة المرأة التجمعية سابقا "مصكولة بعمر" تقدم إستقالتها من الحزب وتلتحق بحزب الاستقلال            شاهد.. تصريح وكيل الملك الجديد بالمحكمة الابتدائية للداخلة            شاهد.. والي الجهة يفتتح الدورة السادس لتظاهرة "الداخلة داون وايند" بالداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 28 أكتوبر 2021 04:22



أضيف في 23 شتنبر 2021 الساعة 16:20

الصورة تتحدث.. أمبارك حمية والخطاط ينجا على مائدة واحدة ''غرائب موسم التحالف الثلاثي''



الداخلة الآن


من كان يظن وفي ابسط تخميناته، أن صورة بهذا القدر من الغرابة والاستحالة قد تكون يوما ما، من يصدق أن خصمين في السياسة وفي أشياء اخرى كثيرة قد يتفقون على المصلحة العامة وعلى البرامج وعلى النماذج التنموية، من كان منا يتصور انه بعد تجنيد الاقلام والاعلام والصفحات وحروب البيانات سيضرب هذان القائدان كل شئ في الصفر ويعيدوا بناء علاقة جديدة وحذرة.

هل كان احد في اركان هذه المدينة الاربع، يعتقد أن المصلحة ستجعلهم يبيعون القرد لأتباعهم وانصارهم ومناضليهم، كيف يتركون عشرات ومئات الاتباع ينهش بعضهم لحم بعض لسنوات وسنوات ثم يتصالحون فوق رؤوسهم وكأن شيئا لم يكن، أي سياسة وأي مصالح وأي علم يمكن أن ينتج هكذا تفاهمات.

قد نتفهم أن وهبي بالأمس كان سيفا سليطا على أخنوش، قد نفهم ما قال وما فعل في سبيل ضرب الاحرار وتشويه سمعته والنيل من سيرته، لكنها حرب ما قبل التصويت وحما ما قبل فتح الصناديق، لكن أن نرى متصارعين لسنين طويلة يختمون شنآنهم في جلسة مصالح، فتلك طامة كبرى واضحوكة عظمى وثقة بدأت تتبخر في عالم السياسة والاحزاب والمؤسسات وكل شئ.

من سيصدق بعد اليوم تلك الصراعات والمناكفات والسب والشتم والقذف وتسريب الاسرار والخطابات، من يصدق بعد اليوم أن خصام هؤلاء حقيقي وأن رفقتهم حقيقية، من يصدق بعد اليوم ان فيهم من يمثل السياسي النبيل ومن يمثل السياسي الشرير، ومن سيثق بعد اليوم في ان المصلحة العامة تستلزم وضع اليد مع من خاصمتهم وعاديتهم لسنوات.

ثم ماذا سيقولون بعد خمس سنوات عند إنتفاء المصالح ونهاية حكم الكراسي والمجالس، هل ستنهي صافرة حكم المصالحة مباراة التمثيل، هل سيعود الفريقان لعهد المناكفة والتشويق أم أن النبش في خصومات جديدة ستكون عنوان تلك المرحلة، فمن يصدق يا ترى بعدها كل ما سيفعله خصوم الامس واصدقاء اليوم وربما أعداء المستقبل بممثلين جدد.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا