مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         مصادر / أخنوش يسرع مشاورات تشكيل الحكومة ويعقد اجتماعا مع بركة ووهبي لتوزيع الحقائب الوزارية             مدينة الداخلة تستضيف القمة الاوروبية الثالثة لأنشطة الاعمال والكايت سورف ما بين 24 و 25 شتنبر             الصورة تتحدث.. أمبارك حمية والخطاط ينجا على مائدة واحدة ''غرائب موسم التحالف الثلاثي''             في كلمة له بالامم المتحدة.. رئيس الوزراء الاسباني يكشف حيثيات إستقبال بلاده ل''ابراهيم غالي''             في تصعيد خطير.. الجزائر تقرر إغلاق مجالها الجوي في وجه كافة الطائرات المغربية المدنية والعسكرية             المنتخب المغربي لكرة القدم داخل القاعات يعبر نحو ربع نهائي المونديال بعد هزيمته فنزويلا             بيان / فعاليات مدنية بطاطا واسا الزاك تدين أبحاث اثرية غير مرخصة ببعض المواقع             لشكر يؤكد ان الراحل عبد الوهاب بلفقيه وعدوه بطي ملفه القضائي بعد التحاقه ب ''البام''             أخنوش يعلن رسميا عن تشكيل الحكومة المقبلة مع حزبي الاصالة والمعاصرة والاستقلال             تعزية من الداخلة الآن لعائلة الفقيد ''اعلي سالم ول التروزي'' رحمه الله تعالى             رسميا / الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يقرر دخول المعارضة ورفض المساندة النقدية             متابعة / المحكمة الابتدائية بوادي الذهب محاربة الفساد عنوان التميز             ‎عاجل / بالاسماء.. توزيع مقاعد المجلس الاقليمي لأوسرد تعطي حزب الاستقلال 8 مقاعد             حزب الاستقلال يكتسح أصوات المجلس الاقليمي لأوسرد             هؤلاء هم الاعضاء الجدد للمجلس الاقليمي لوادي الذهب             شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            شاهد..خدجونة لخليفي وكيلة اللائحة الجهوية عن حزب الاتحاد الاشتراكي باقليم اوسرد تبسط برنامجها الحزبي            شاهد.. تصريح سيداتي شكاف عقب انتخابه رئيسا لغرفة الصناعة التقليدية            شاهد .. رئيسة منظمة المرأة التجمعية سابقا "مصكولة بعمر" تقدم إستقالتها من الحزب وتلتحق بحزب الاستقلال            شاهد.. تصريح وكيل الملك الجديد بالمحكمة الابتدائية للداخلة            شاهد.. والي الجهة يفتتح الدورة السادس لتظاهرة "الداخلة داون وايند" بالداخلة            شاهد .. حزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب يواصل استقطاب شخصيات وازنة بالجهة            شاهد.. بحضور سعيد امزازي.. افتتاح المدرسة العليا للتكنولوجيا            شاهد.. صلاة العيد وذبح الاضحية وصلة الرحم في زمن كورونا من وجهة نظر الدين مع الشيخ "ابراهيم اذ موسى"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 23 سبتمبر 2021 19:51



أضيف في 10 شتنبر 2021 الساعة 21:57

لماذا عاقب المغاربة حزب العدالة والتنمية؟



الداخلة الآن

ليس من خلقي الشماتة في أحد. ولئن كان إخوان العدالة والتنمية في حاجة إلى شيء الآن، فهم في حاجة إلى مواساة وتعزية. فبيني وبينهم "عيش وملح". يمنعني من الوقوع في أي شماتة أو نكاية.
لست هنا لأنتقد مواقف الحزب وتصرفاته، فقد شبع من الانتقادات والملامات. ولكني هنا لأقول بأنّ الذي أوصلهم إلى هذا الانهيار الكارثي هو تبنّي المرجعية الإسلامية منذ قيام هذا الحزب، مع دعوى الصلاح والإصلاح... في الوقت الذي لم ير فيه المغاربة أي تأثير لهذه المرجعية الإسلامية في واقع الحياة، ممّا جعل بعض قيّاديّي الحزب أنفسهم يصرّحون بأن الحزب سياسي وليس إسلامياً. لكن جميع نشطاء الحزب لم يفتروا عن ترديد شعارات الإسلام ودعوى الالتزام.
المعضلة في تقديري تكمن في إعلان حزب العدالة والتنمية حزباً سياسياً إخوانياً بمرجعية إسلامية. معضلة لأنه بصراحة لا أثر لهذه المرجعية في حياة الحزب اليومية. خاصة ما له علاقة مباشرة بتدبير الشأن العام وبجيوب الفقراء وتحسين معاشهم اليومي على الأخص.
نحن إذن أمام انهيار حزب سياسي بحْت.
عشر سنوات من "الحكم" لم يُقدّموا للإسلام الذي هو مرجعيتهم كما يقولون، أي شيء يذكر كمنع الخمور مثلاً والحد من التعامل بالربا، وتحقيق الكثير من قطعيات الدين كإنشاء صندوق الزكاة مثلاً.إلى آخره.. بل على العكس تماماً، وجدنا تكريس لغة المستعمر في التعليم (قانون الإطار) وتقنين القنب الهندي وتصريحات الدكتور العثماني المدوية باستحالة التطبيع مع إسرائيل ثم رأيناه بعد أيام قليلة هو من يوقع على ذلك التطبيع...ناهيك عن قضايا جوهرية تمس جيوب المغاربة كملفات التقاعد والتعاقد والضرائب والقرارات المجحفة التي تصدر في منتصف الليل، والتصريحات المتناقضة التي باتت مادّة دسمة للنّكتة والتفكه (ارتداء الكمامة مضرّ وغير مفيد، بعد أيام تصبح الكمامة ضرورة ملحة على لسان نفس الشخص د. العثماني...)
قلتُ: ما دامت المعضلة تكمن في التشبث الصوري بالمرجعية الإسلامية، فلا أقل من حلّ الحزب نهائياً وتأسيس حزب سياسي جديد، مرجعيته لا تتجاوز برنامجَه المعتمد في السياسة والاقتصاد وما إلى ذلك على غرار باقي الأحزاب الوطنية. وهكذا ندرأ التشويش الخارجي ونوفّر على المغرب عبْء احتضان حزب "إسلامي" في دولة إسلامية إبتداءً.
وليأخذها عني الإخوان في العدالة والتنمية نصيحةً لله؛ افتحوا صفحة جديدة مع المغاربة بالاعتراف بأخطائكم، وحُلّوا هذا الحزب، وانخرطوا في أحزاب أخرى بما تحملونه من تجارب ومعرفة إذا اخترتم عدم تأسيس حزب جديد. الوطن في حاجة إليكم كمواطنين مناضلين وليس ك "إخوان ملتحين".
الأهم من كل هذا، أن ما حصل من انهيار مؤلم ليس نهاية العالم. وهو عقاب لكم من المغاربة بما فيهم كثير من المنخرطين معكم الذين يعتبرونكم خاذلين لهم ولمرجعيتكم. ولا تحاولوا إرجاع هذا الانهيار إلى المؤامرة وإنزال المال والتزوير وما إلى ذلك... فلن يُفيدكم في شيء.
وأخيراً تأملوا هذه الآية الكريمة، وإن كان نزولها في الصحابة رضوان الله عليهم، فمعانيها ليست عنكم ببعيدة. قال الله عزّ ثناؤه:
(أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَٰذَا ۖ قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)  آل عمران 165
——————————
محمد الفزازي رئيس الجمعية المغربية للسلام والبلاغ.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا