مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الحكم الذاتي في الصحراء والنخب الحالية.. قابلية التطبيق وسط مجالس الأعيان  !!             الداخلة.. منع جمع وتسويق الصدفيات بالمنطقة المصنفة لتربية الصدفيات ''بوطلحة''             الملك محمد السادس يدين هجوم الحوثيين على أبوظبي ويعلن تضامن المغرب مع الامارات             الملك محمد السادس يستقبل المنتخبين بالمجلس الاعلى للسلطة القضائية             تعزية من الداخلة الآن في وفاة المرحوم ''سيد الزين مولاي نافع'' رحمه الله تعالى             مخطط الحكم الذاتي يحظي بدعم غير مسبوق في الاوساط الدولية             دي ميستورا يحل بموريتانيا في ثالث محطاته لحلحلة ملف الصحراء             ريال مدريد يحقق كأس السوبر الاسبانية بعد فوزه على أتليتيك بيلباو في النهائي             خطر بيئي يهدد الحياة البحرية بمنطقة ''العين البيضا'' والسلطات في دار غفلون             الداخلة / تحالفات المجالس المنتخبة.. أي مستقبل للجهة وسط مجالس الترضيات والسمسرة !!             في ثاني محطات جولته الرسمية.. ''ستيفان دي ميستورا'' يحط الرحال بمخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف             السلطات بقرية الصيد لاساركا تشرف على اتلاف حوالي 900 ''غراف'' غير قانونية             المكتب الوطني للكهرباء بالداخلة يعلن عن إنقطاع التيار الكهربائي بهذه الأحياء ليومي السبت والأحد             حصري / قائد قيادة بئر انزران يحول مركز الصيد إمطلان الى ورش سري لصناعة القوارب الغير قانونية             بيان / التنسيق الجهوي للشبيبات الحزبية بجهة العيون يصدر بيان للرأي العام             شاهد.. تصريحات على هامش الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            شاهد.. بحضور والي الجهة.. توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين مؤسسة الوسيط و "CNDH"            شاهد.. البطل الاولمبي "سفيان البقالي" في حوار مفتوح مع الداخلة الآن            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 18 يناير 2022 08:22


أضيف في 10 شتنبر 2021 الساعة 21:57

لماذا عاقب المغاربة حزب العدالة والتنمية؟



الداخلة الآن

ليس من خلقي الشماتة في أحد. ولئن كان إخوان العدالة والتنمية في حاجة إلى شيء الآن، فهم في حاجة إلى مواساة وتعزية. فبيني وبينهم "عيش وملح". يمنعني من الوقوع في أي شماتة أو نكاية.
لست هنا لأنتقد مواقف الحزب وتصرفاته، فقد شبع من الانتقادات والملامات. ولكني هنا لأقول بأنّ الذي أوصلهم إلى هذا الانهيار الكارثي هو تبنّي المرجعية الإسلامية منذ قيام هذا الحزب، مع دعوى الصلاح والإصلاح... في الوقت الذي لم ير فيه المغاربة أي تأثير لهذه المرجعية الإسلامية في واقع الحياة، ممّا جعل بعض قيّاديّي الحزب أنفسهم يصرّحون بأن الحزب سياسي وليس إسلامياً. لكن جميع نشطاء الحزب لم يفتروا عن ترديد شعارات الإسلام ودعوى الالتزام.
المعضلة في تقديري تكمن في إعلان حزب العدالة والتنمية حزباً سياسياً إخوانياً بمرجعية إسلامية. معضلة لأنه بصراحة لا أثر لهذه المرجعية في حياة الحزب اليومية. خاصة ما له علاقة مباشرة بتدبير الشأن العام وبجيوب الفقراء وتحسين معاشهم اليومي على الأخص.
نحن إذن أمام انهيار حزب سياسي بحْت.
عشر سنوات من "الحكم" لم يُقدّموا للإسلام الذي هو مرجعيتهم كما يقولون، أي شيء يذكر كمنع الخمور مثلاً والحد من التعامل بالربا، وتحقيق الكثير من قطعيات الدين كإنشاء صندوق الزكاة مثلاً.إلى آخره.. بل على العكس تماماً، وجدنا تكريس لغة المستعمر في التعليم (قانون الإطار) وتقنين القنب الهندي وتصريحات الدكتور العثماني المدوية باستحالة التطبيع مع إسرائيل ثم رأيناه بعد أيام قليلة هو من يوقع على ذلك التطبيع...ناهيك عن قضايا جوهرية تمس جيوب المغاربة كملفات التقاعد والتعاقد والضرائب والقرارات المجحفة التي تصدر في منتصف الليل، والتصريحات المتناقضة التي باتت مادّة دسمة للنّكتة والتفكه (ارتداء الكمامة مضرّ وغير مفيد، بعد أيام تصبح الكمامة ضرورة ملحة على لسان نفس الشخص د. العثماني...)
قلتُ: ما دامت المعضلة تكمن في التشبث الصوري بالمرجعية الإسلامية، فلا أقل من حلّ الحزب نهائياً وتأسيس حزب سياسي جديد، مرجعيته لا تتجاوز برنامجَه المعتمد في السياسة والاقتصاد وما إلى ذلك على غرار باقي الأحزاب الوطنية. وهكذا ندرأ التشويش الخارجي ونوفّر على المغرب عبْء احتضان حزب "إسلامي" في دولة إسلامية إبتداءً.
وليأخذها عني الإخوان في العدالة والتنمية نصيحةً لله؛ افتحوا صفحة جديدة مع المغاربة بالاعتراف بأخطائكم، وحُلّوا هذا الحزب، وانخرطوا في أحزاب أخرى بما تحملونه من تجارب ومعرفة إذا اخترتم عدم تأسيس حزب جديد. الوطن في حاجة إليكم كمواطنين مناضلين وليس ك "إخوان ملتحين".
الأهم من كل هذا، أن ما حصل من انهيار مؤلم ليس نهاية العالم. وهو عقاب لكم من المغاربة بما فيهم كثير من المنخرطين معكم الذين يعتبرونكم خاذلين لهم ولمرجعيتكم. ولا تحاولوا إرجاع هذا الانهيار إلى المؤامرة وإنزال المال والتزوير وما إلى ذلك... فلن يُفيدكم في شيء.
وأخيراً تأملوا هذه الآية الكريمة، وإن كان نزولها في الصحابة رضوان الله عليهم، فمعانيها ليست عنكم ببعيدة. قال الله عزّ ثناؤه:
(أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَٰذَا ۖ قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)  آل عمران 165
——————————
محمد الفزازي رئيس الجمعية المغربية للسلام والبلاغ.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا