مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         ‎بعد إسدال الستار عن لوائح المرشحين للرئاسة .. 4 لوائح تتنافس على رئاسة الجهة والبلدية             عاجل / انتحار شاب عشريني بحي النهضة بعد ذبح نفسه بسكين حادة             توضيح من الداخلة الآن بخصوص التحالفات بين الاحزاب السياسية بالمجالس المنتخبة             في اتنظار ساعة الحسم...!             إلى السيد أبو يعرب المرزوقي: من حقنا أن نختار ''أخف الضررين''             المغرب يوافق رسميا على تعيين ''ستيفان دي ميستورا'' مبعوثا شخصيا للأمين العام الى الصحراء             وهبي يسحب تزكية رئاسة الجهة من ''عبد الوهاب بلفقيه'' والاخير يعتزل العمل السياسي             عاجل / الملك يعين الجنرال دوكور دارمي ''الفاروق بلخير'' مفتشا عاما للقوات المسلحة الملكية             ‎المفاجآت تتواصل في حرب الاحزاب والرئاسات.. ويضحك كثيرا من يضحك اخيرا !!             عاجل / الخطاط ينجا يضع ترشيحه لرئاسة الجهة وسط حديث عن إتفاق مع التجمع الوطني للاحرار             بايرن ميونيخ يقسو على برشلونة في ملعبه ويكتسحه بثلاثية نظيفة             رسميا / ''صلوح الجماني وسيدينا براي ومحمد سالم حمية'' يقودون لوائح السنبلة والميزان والحمامة بالمجلس الاقليمي             عاجل / حزب العدالة والتنمية يقدم ترشيح عضوه الوحيد ''امربيه بوهالة'' لرئاسة البلدية             قبل ساعات من إغلاق باب الترشيحات.. ماذا وراء تدوينة ''أمبارك حمية'' الغامضة ؟             رسميا / فترة انتخاب المكاتب المسيرة للمجالس ستكون في الفترة الممتدة من 16 الى 25 شتنبر الجاري             شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            شاهد..خدجونة لخليفي وكيلة اللائحة الجهوية عن حزب الاتحاد الاشتراكي باقليم اوسرد تبسط برنامجها الحزبي            شاهد.. تصريح سيداتي شكاف عقب انتخابه رئيسا لغرفة الصناعة التقليدية            شاهد .. رئيسة منظمة المرأة التجمعية سابقا "مصكولة بعمر" تقدم إستقالتها من الحزب وتلتحق بحزب الاستقلال            شاهد.. تصريح وكيل الملك الجديد بالمحكمة الابتدائية للداخلة            شاهد.. والي الجهة يفتتح الدورة السادس لتظاهرة "الداخلة داون وايند" بالداخلة            شاهد .. حزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب يواصل استقطاب شخصيات وازنة بالجهة            شاهد.. بحضور سعيد امزازي.. افتتاح المدرسة العليا للتكنولوجيا            شاهد.. صلاة العيد وذبح الاضحية وصلة الرحم في زمن كورونا من وجهة نظر الدين مع الشيخ "ابراهيم اذ موسى"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 16 سبتمبر 2021 11:28



أضيف في 3 شتنبر 2021 الساعة 11:33

الداخلة / الحنكة السياسية وقراءة الظرفية تعيد صلوح الجماني بقوة للمشهد السياسي  



الداخلة الآن


يقال أن السياسة أخلاق ومبادئ وتضحيات، وليس كما يروج العوام عن غياب الاخلاق بالسياسة، ولعل ما تفوق به الجماني على خصومه السياسيين من الاحزاب الاخرى أنه احتضن يتامى الاحزاب والمتخلى عنهم في إطار سياسة التطهير التي انتهجتها بعض الاحزاب العتيدة لتجفيف بقايا من كانوا يديرونها سابقا ، والتي كانت سياسة لحرق الاصابع تدفع ثمنها الآن تلك الاحزاب في حرب التحالفات.

الجماني الذي قد لا نتفق مع سياسته بالمجلس البلدي والتي أفرغت هذا المجلس الحيوي من محتواه وجعلته مجرد مؤسسة خصوصية في يد أغلبيته، لا يمكن إنكار حنكته السياسية وتحكمه في مفاصل اللعبة السياسية بالداخلة، بل لا يمكن إنكار قوته الانتخابية ومواصلته ربط الاتصال مع قواعده الشعبية على طول السنوات التي قضاها بالداخلة، بينما لايزال البعض يتذكر قواعده موسميا او دوريا.

لقد أثبتت اللعبة الانتخابية بالداخلة أنها لاتدار بالبهرجة وكثرة الدهماء وما تبعهم من الشعراء والغاوون، ولكنها هندسة دقيقة لفن الممكن، ورسم احترافي للخريطة السكانية والانتخابية بشكل يحفظ التماسك داخل الاحزاب ويجعل ساعة الحسم الانتخابي الاهم في عمل خمسة سنوات متواصلة، ولعل ذلك ما أثبت الجماني علو كعبه فيه حين يخطط بشكل استباقي ويبحث بكل السبل على جلب المعلومة قبل خصومه.

ولعل ما يعاب على الجماني في شقه الحزبي، هو افتقاده لإستراتيجية حزبية واضحة على غرار غريمه حمدي ولد الرشيد بالعيون، وذلك في ظل غياب مقرات قارة لحزب الحركة الشعبية وعدم إتكاله على تحشيد المناضلين واستقطاب الجماعات الترابية، غير ان ذلك من زاوية اخرى يمثل سر قوة الجماني الخفية، حيث اختصر الرجل المسافات على نفسه ووضع دائرة ضيقة من مناصريه واعوانه باللوائح وفق ترتيب يختاره لنفسه بعناية دون أي تبرير او إرضاء لأي احد من الغاضبين.

غير أن هذه النقيصة التي يرجم بها الجماني بالمقابل، أثبتت أنها نقيصة مشتركة بين كل الاحزاب السياسية تقريبا، حيث بات لكل حزب "جماني" خاص به يرشح لوائح من مقربيه واعوانه ودائرته الضيقة، بما في ذلك تلك الاحزاب الراسخة في الجهة والتي تتوفر على مقرات شبه دائمة وهياكل ومنظمات موازية ومناضلين بالمئات إن لم نقل الآلاف، حيث أوغلت هذه الظاهرة مؤخرا للآسف، وباتت تجهز على ما تبقى في ثقة المواطنين بالعمل السياسي والحزبي وزادت من تنفير الشباب في دخول هذا المعترك.


إن عملية التجييش والتحشيد والتحريض بمختلف الانواع والاصناف لإخراج الجماني من المشهد السياسي، تشبه تماما عملية قطع الشجرة وترك العروق في الأرض، وكل ما يحتاجه الرجل هو عملية سقاية لتجديد نفسه سياسيا والعودة بقوة، فكان في غياب العتبة اولا وغباء المنافسين ثانيا حياة جديدة للرجل أعادته مجددا وبشكل قوي لإعادة سنوات الهيمنة على المجالس، بل ان حنكة الرجل ستجعله يعيد دروس الماضي ليستفيد في إدارة نزال المستقبل، ما سيفتح الباب أمام سيناريوهات فوز التحالف الذي يقوده بمعظم المجالس إن لم نقل جميعها.

قد لانكون ضد عودة الجماني وبقوة، لكننا نأمل من الرجل أن لا يعيدنا لما قبل سنة 2015، وان يحيي المشهد السياسي والحزبي بالجهة، ويتطلع لضم كفاءات وأطر وشباب الجهة، وان ينفتح بشكل أكبر على محيط أكثر دراية ووعي وثقافة من محيطه الحالي، كما سيكون من الافضل جدا أن يشتغل الرجل بخبرات وطاقات قادرة على تطوير بنية المدينة التحتية ويحول وجه الداخلة البئيس لأحد أجمل المدن وطنيا او حتى جهويا على الاقل.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا