مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         ‎بعد إسدال الستار عن لوائح المرشحين للرئاسة .. 4 لوائح تتنافس على رئاسة الجهة والبلدية             عاجل / انتحار شاب عشريني بحي النهضة بعد ذبح نفسه بسكين حادة             توضيح من الداخلة الآن بخصوص التحالفات بين الاحزاب السياسية بالمجالس المنتخبة             في اتنظار ساعة الحسم...!             إلى السيد أبو يعرب المرزوقي: من حقنا أن نختار ''أخف الضررين''             المغرب يوافق رسميا على تعيين ''ستيفان دي ميستورا'' مبعوثا شخصيا للأمين العام الى الصحراء             وهبي يسحب تزكية رئاسة الجهة من ''عبد الوهاب بلفقيه'' والاخير يعتزل العمل السياسي             عاجل / الملك يعين الجنرال دوكور دارمي ''الفاروق بلخير'' مفتشا عاما للقوات المسلحة الملكية             ‎المفاجآت تتواصل في حرب الاحزاب والرئاسات.. ويضحك كثيرا من يضحك اخيرا !!             عاجل / الخطاط ينجا يضع ترشيحه لرئاسة الجهة وسط حديث عن إتفاق مع التجمع الوطني للاحرار             بايرن ميونيخ يقسو على برشلونة في ملعبه ويكتسحه بثلاثية نظيفة             رسميا / ''صلوح الجماني وسيدينا براي ومحمد سالم حمية'' يقودون لوائح السنبلة والميزان والحمامة بالمجلس الاقليمي             عاجل / حزب العدالة والتنمية يقدم ترشيح عضوه الوحيد ''امربيه بوهالة'' لرئاسة البلدية             قبل ساعات من إغلاق باب الترشيحات.. ماذا وراء تدوينة ''أمبارك حمية'' الغامضة ؟             رسميا / فترة انتخاب المكاتب المسيرة للمجالس ستكون في الفترة الممتدة من 16 الى 25 شتنبر الجاري             شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            شاهد..خدجونة لخليفي وكيلة اللائحة الجهوية عن حزب الاتحاد الاشتراكي باقليم اوسرد تبسط برنامجها الحزبي            شاهد.. تصريح سيداتي شكاف عقب انتخابه رئيسا لغرفة الصناعة التقليدية            شاهد .. رئيسة منظمة المرأة التجمعية سابقا "مصكولة بعمر" تقدم إستقالتها من الحزب وتلتحق بحزب الاستقلال            شاهد.. تصريح وكيل الملك الجديد بالمحكمة الابتدائية للداخلة            شاهد.. والي الجهة يفتتح الدورة السادس لتظاهرة "الداخلة داون وايند" بالداخلة            شاهد .. حزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب يواصل استقطاب شخصيات وازنة بالجهة            شاهد.. بحضور سعيد امزازي.. افتتاح المدرسة العليا للتكنولوجيا            شاهد.. صلاة العيد وذبح الاضحية وصلة الرحم في زمن كورونا من وجهة نظر الدين مع الشيخ "ابراهيم اذ موسى"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 16 سبتمبر 2021 12:02



أضيف في 29 غشت 2021 الساعة 01:20

حزب البركة !!


 

الداخلة الآن


من يرى حزب الاستقلال بالداخلة هذه الأيام يرى البركة تتطاير من كفات ميزانه، يرى أولياء أرض الميعاد تحف مرشحيه ومناضليه ومقراته بالسبع المثاني، من يرى ولد الرشيد رافعا يده في المقرات والخطاط يبتسم خلف كمامته يرى من خلف ذلك نزار البركة يبارك مجمعهم، من يرى الشعبية تزين الحزب من كل الجنبات يعلم ان الخصوم والاعداء زائلون لا محالة وان الصناديق ستهتز بقسط الميزان ورحمة الالوان.


ثم كيف لا نصوت على هذا الحزب المبارك بأرض لا ماء بها ولا هواء ولكنها تعشق الميزان، كيف لا نصوت على من اعطى الغذاء والدقيق والدفع المسبق للإنسان، كيف لا نصوت على اولئك المطهرين الطيبين التقيين، كيف لا نصوت على تلك الوجوه النيرة والسيرات العطرة لأنبل من ترشح في تاريخ الجهة وخير من أنزلته السماء لهذا الخلق المسحوق.


من يقعنا ببديل عن هذا الحزب العظيم الطاهر العفيف، من يقنعنا ان الخطاط سيتكرر يوما، وان من حلت عليهم بركته سيعوضهم الدهر يوما، من يقنعنا أن من رحلوا عنه ليسوا ملاعين وحاسدين حاقدين، من يقنع من وجد رمق عيشه في دعم جمعية او تعاونية، او في شبه "كارطية" سيصوت لغير هذا الولي المرغوب والعبد الصالح المنزل على هذه المدينة.


كم سيكون خصومه اغبياء وهم يحلمون بالمجالس ويمارسون الديمقراطية مع حزب وقائد منزه عن الخلائق، كم سيخسر صاحب الجرار ومالك الحمامة وزارع السنابل وكاتب الكتاب، وهم يحاولون إسقاط معشوق المدينة ومحبوبها وسيدها واحسن من انجبته نخبتها، وكم ستكون الدولة في موضع اللعنات وموضع الغضب الرباني حين تفتح الحساب مع من دخل حزب الطهر هذا وموضع نزار البركة هذا.


انصح الجميع ان لا ينصبوا العداء لحزب الخطاط وحمدي ونزار البركة، لأن الكل يعشق ألوان الورد وآيات الرحمان، الكل يريد الخطاط مهما فعل ومهما قال ومهما نهر، الكل يرى أرزاقه بيده ونعمه تزول بزواله، لا أحد سيسمح بتلك الامتيازات وتلك الرشوات، لا أحد سيعدم رزقه بيده من مال الرئيس العام، لا احد له الشجاعة في وضع وجه جديد ويد مدنسة وروح منجسة على خزائن ارزاقه، وكما يقول المثل "صاحبك الذي تعرفه خير من الذي لا تعرفه.." وكفى المؤمنين شر القتال.


لا تتعبوا أنفسكم في النزال، إن في الميزان فتية امنت بهم الداخلة عن بكرة أبيها وفي برامجهم الخلاص من شر عظيم وبلاء قديم، وفي وجوه هذا الحزب آيات لمن يرجم مطهريه بالغيب وهم أشرف من الشرف.

وذكر لعل الذكرى تنفع "مداويخ" هذه التشريعات..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا