مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         ‎بعد إسدال الستار عن لوائح المرشحين للرئاسة .. 4 لوائح تتنافس على رئاسة الجهة والبلدية             عاجل / انتحار شاب عشريني بحي النهضة بعد ذبح نفسه بسكين حادة             توضيح من الداخلة الآن بخصوص التحالفات بين الاحزاب السياسية بالمجالس المنتخبة             في اتنظار ساعة الحسم...!             إلى السيد أبو يعرب المرزوقي: من حقنا أن نختار ''أخف الضررين''             المغرب يوافق رسميا على تعيين ''ستيفان دي ميستورا'' مبعوثا شخصيا للأمين العام الى الصحراء             وهبي يسحب تزكية رئاسة الجهة من ''عبد الوهاب بلفقيه'' والاخير يعتزل العمل السياسي             عاجل / الملك يعين الجنرال دوكور دارمي ''الفاروق بلخير'' مفتشا عاما للقوات المسلحة الملكية             ‎المفاجآت تتواصل في حرب الاحزاب والرئاسات.. ويضحك كثيرا من يضحك اخيرا !!             عاجل / الخطاط ينجا يضع ترشيحه لرئاسة الجهة وسط حديث عن إتفاق مع التجمع الوطني للاحرار             بايرن ميونيخ يقسو على برشلونة في ملعبه ويكتسحه بثلاثية نظيفة             رسميا / ''صلوح الجماني وسيدينا براي ومحمد سالم حمية'' يقودون لوائح السنبلة والميزان والحمامة بالمجلس الاقليمي             عاجل / حزب العدالة والتنمية يقدم ترشيح عضوه الوحيد ''امربيه بوهالة'' لرئاسة البلدية             قبل ساعات من إغلاق باب الترشيحات.. ماذا وراء تدوينة ''أمبارك حمية'' الغامضة ؟             رسميا / فترة انتخاب المكاتب المسيرة للمجالس ستكون في الفترة الممتدة من 16 الى 25 شتنبر الجاري             شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            شاهد..خدجونة لخليفي وكيلة اللائحة الجهوية عن حزب الاتحاد الاشتراكي باقليم اوسرد تبسط برنامجها الحزبي            شاهد.. تصريح سيداتي شكاف عقب انتخابه رئيسا لغرفة الصناعة التقليدية            شاهد .. رئيسة منظمة المرأة التجمعية سابقا "مصكولة بعمر" تقدم إستقالتها من الحزب وتلتحق بحزب الاستقلال            شاهد.. تصريح وكيل الملك الجديد بالمحكمة الابتدائية للداخلة            شاهد.. والي الجهة يفتتح الدورة السادس لتظاهرة "الداخلة داون وايند" بالداخلة            شاهد .. حزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب يواصل استقطاب شخصيات وازنة بالجهة            شاهد.. بحضور سعيد امزازي.. افتتاح المدرسة العليا للتكنولوجيا            شاهد.. صلاة العيد وذبح الاضحية وصلة الرحم في زمن كورونا من وجهة نظر الدين مع الشيخ "ابراهيم اذ موسى"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 16 سبتمبر 2021 12:42



أضيف في 25 غشت 2021 الساعة 20:38

الجزائر وغصة العداء للمغرب.. هل جزاء الاحسان إلا الإحسان ؟


الداخلة الأن


يروي القرآن قديما قصة إبني آدم وما صاحبها من قطع ليد السلم حين قال "لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ ۖ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ"، ويروي التاريخ الحديث كيف يعمل العسكر في بلاد بومدين على بتر اليد الممدودة من جلالة الملك خلال خطاب عيد العرش الاخير.

‎للجزائر عقدة متجذرة في دماء جنرالات المرداية إسمها المغرب، فتارة يلعب هؤلاء دور الضحية حين يوجهون للمغرب أصابع الإتهام بإفتعال حرائق الغابات، وتارة اخرى يلعبون دور القوة الاولى في المغرب العربي، حين يستعرضون شرهم العسكري في مناورات ضخمة على الحدود مع المغرب إمتدت لحد تشجيع الحركات الانفصالية على المناورة قرب خط التماس مع الجنود المغاربة ومحاولة تجييش الازمات في ملف الوحدة الترابية للمغرب.

‎لقد كان المغرب سباقا دوما لمد يده للجزائر بإعتبارها جارا اولا وبإعتبار أواصر الصداقة والاخوة التي تجمع الشعبين الجزائري والمغربي، لكنها ومنذ حقبة الهواري لومدين لم تتوانى عن إيذاء المغرب ومحاولة خنقه في ملف الوحدة الترابية من خلال التشجيع على خلق كيانات جديدة وتفتيت الوحدة الترابية والوطنية للمغرب.

 

‎ولعل محاولة الجزائر مؤخرا اللعب على ورقة التطبيع وضغضغة مشاعر التيار العروبي والناصري، إضافة لمحاولة الظهور في مظهر البلد المقاوم والداعم لحركات التحرر لا يتماشى مع سياسات هذا البلد في ضرب حق الشعب القبائلي كذلك في التحرر، كما يتنافى مع جهودها المحتشمة في دعم القضية الفلسطينية وجهود المنتظم الدولي لحلها.

 

‎لقد بات النظام الجزائري يعيش عزلة كبيرة وازدواجية في المعايير، وما دفعه العلاقات مع المغرب نحو القطيعة إلا مؤشر واضح على محاولة إلهاء الشعب الجزائري عن الازمات الداخلية التي يعاني منها في ظل نظام عسكري قروسطي ينهب خيرات هذا البلد الغني بالثروات بالتعاون مع قوى استعمارية كبرى، ويحاول تصدير ازماته بعد ذلك نحو المغرب الذي بات البعبع الاكبر لهذا النظام.

‎ولعل السؤال البسيط الذي يحتاج إجابة من هذا النظام، هو هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ؟

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا