مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         ‎بعد إسدال الستار عن لوائح المرشحين للرئاسة .. 4 لوائح تتنافس على رئاسة الجهة والبلدية             عاجل / انتحار شاب عشريني بحي النهضة بعد ذبح نفسه بسكين حادة             توضيح من الداخلة الآن بخصوص التحالفات بين الاحزاب السياسية بالمجالس المنتخبة             في اتنظار ساعة الحسم...!             إلى السيد أبو يعرب المرزوقي: من حقنا أن نختار ''أخف الضررين''             المغرب يوافق رسميا على تعيين ''ستيفان دي ميستورا'' مبعوثا شخصيا للأمين العام الى الصحراء             وهبي يسحب تزكية رئاسة الجهة من ''عبد الوهاب بلفقيه'' والاخير يعتزل العمل السياسي             عاجل / الملك يعين الجنرال دوكور دارمي ''الفاروق بلخير'' مفتشا عاما للقوات المسلحة الملكية             ‎المفاجآت تتواصل في حرب الاحزاب والرئاسات.. ويضحك كثيرا من يضحك اخيرا !!             عاجل / الخطاط ينجا يضع ترشيحه لرئاسة الجهة وسط حديث عن إتفاق مع التجمع الوطني للاحرار             بايرن ميونيخ يقسو على برشلونة في ملعبه ويكتسحه بثلاثية نظيفة             رسميا / ''صلوح الجماني وسيدينا براي ومحمد سالم حمية'' يقودون لوائح السنبلة والميزان والحمامة بالمجلس الاقليمي             عاجل / حزب العدالة والتنمية يقدم ترشيح عضوه الوحيد ''امربيه بوهالة'' لرئاسة البلدية             قبل ساعات من إغلاق باب الترشيحات.. ماذا وراء تدوينة ''أمبارك حمية'' الغامضة ؟             رسميا / فترة انتخاب المكاتب المسيرة للمجالس ستكون في الفترة الممتدة من 16 الى 25 شتنبر الجاري             شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            شاهد..خدجونة لخليفي وكيلة اللائحة الجهوية عن حزب الاتحاد الاشتراكي باقليم اوسرد تبسط برنامجها الحزبي            شاهد.. تصريح سيداتي شكاف عقب انتخابه رئيسا لغرفة الصناعة التقليدية            شاهد .. رئيسة منظمة المرأة التجمعية سابقا "مصكولة بعمر" تقدم إستقالتها من الحزب وتلتحق بحزب الاستقلال            شاهد.. تصريح وكيل الملك الجديد بالمحكمة الابتدائية للداخلة            شاهد.. والي الجهة يفتتح الدورة السادس لتظاهرة "الداخلة داون وايند" بالداخلة            شاهد .. حزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب يواصل استقطاب شخصيات وازنة بالجهة            شاهد.. بحضور سعيد امزازي.. افتتاح المدرسة العليا للتكنولوجيا            شاهد.. صلاة العيد وذبح الاضحية وصلة الرحم في زمن كورونا من وجهة نظر الدين مع الشيخ "ابراهيم اذ موسى"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 16 سبتمبر 2021 12:39



أضيف في 17 غشت 2021 الساعة 19:20

تغول آل الرشيد بالداخلة وتكتل الاحزاب ضده يبعد رئاسة الجهة عن حزب الاستقلال



الداخلة الان


بات في شبه المؤكد ظاهريا ومن الآن، أن حزب الاستقلال ومنسقه الجهوي يبتعدان رويدا عن رئاسة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب، وذلك في ظل سقوط الحزب في وصاية ولد الرشيد وتحكمه المفضوح في مفاصل الحزب بجهة الداخلة وادي الذهب.


وإذا كان الحال كذلك فإن الدولة والمواطن على السواء لن يسمح بإعادة نموذج جهة العيون الساقية الحمراء بالداخلة، خاصة لما لجهة الداخلة وادي الذهب من أهمية كبرى ومستقبل اقتصادي وسياسي وتنموي هام. فكعكعة الصحراء لن تستقيم لأحد مهما بلغ به مجده السياسي.


هنا قد لا نختلف في كون شخصية الخطاط ينجا كانت تتناسب دوما مع مقاس رئاسة الجهة، لكن ما نراه اليوم من تبعية لم تعد خافية للعيون وعمدتها بات يثير المخاوف من تغول آل الرشيد بجهتي الصحراء وما يثيره هذا الأمر من مخاوف على مستقبل التوازنات وتحكم الدولة في المشهد الذي لاتريده أن يعيد إنتاج مشاهد تغول العدالة والتنمية خلال الولايتين السابقتين.


علاوة على ما سبق ذكره فإن حزب علال الفاسي بالداخلة، بات يعيش عزلة سياسية وحزبية وسط مشهد يتكتل فيه البقية لدحره خارج كراسي المسؤولية، ولعل العقلية التي يدار بها الحزب ساهمت في زيادة منسوب الخلاف بينه وبين باقي الفرقاء، حيث لا يستبعد أن يتم حصر الحزب في المعارضة بالمجالس، فيما قد ينتصر في معركة البرلمان.


في الاحزاب السياسية الناجحة دوما في لعبة كسب الرهانات المحلية، نجد من يخطط ويهندس وهناك من ينفذ وهناك من يربط خيوط اللعبة في زمن غياب العتبة والحاجة للتحالفات، وإذا كان الحال كذلك فإن حزب الاستقلال بالداخلة يدار بعقلية الاتكال على الشعبية والاستناد على "الشكارة"، وتلك أمور لا تجتاز بصاحبها حدود الهامش في واقع سياسي يتغير بتغير مواقع أصحابه.


لقد كان حريا بمن يدير الحزب بالعيون ان يحفظ التوازنات داخل حزبه، بدل تدميره داخليا بألغام قبلية واخرى عبارة عن معارك لكسر العظم بين قادة الحزب، فيما ذهب بعضهم لإستعداء باقي الفرقاء محاولا تكريس واقع العيون بالداخلة، وتلك أمور لا يمكن إعادة انتاجها في الداخلة خصوصا لأن مكامن القوة تختلف بين الجهتين ولعبة التوزانات والالوان الحزبية تختلف ايضا، لذلك فحزب ولد الرشيد بات على فوهة بركان سيجرف معه ما بناه خلال سنوات، بل سيطيح بالحزب من رئاسة جهة كانت في المتناول حينما يفتح بعض من يدبرونه بعقلية "المافيا" عيونهم، ويراجعوا نقد ذاتهم اولا.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا