مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         ‎بعد إسدال الستار عن لوائح المرشحين للرئاسة .. 4 لوائح تتنافس على رئاسة الجهة والبلدية             عاجل / انتحار شاب عشريني بحي النهضة بعد ذبح نفسه بسكين حادة             توضيح من الداخلة الآن بخصوص التحالفات بين الاحزاب السياسية بالمجالس المنتخبة             في اتنظار ساعة الحسم...!             إلى السيد أبو يعرب المرزوقي: من حقنا أن نختار ''أخف الضررين''             المغرب يوافق رسميا على تعيين ''ستيفان دي ميستورا'' مبعوثا شخصيا للأمين العام الى الصحراء             وهبي يسحب تزكية رئاسة الجهة من ''عبد الوهاب بلفقيه'' والاخير يعتزل العمل السياسي             عاجل / الملك يعين الجنرال دوكور دارمي ''الفاروق بلخير'' مفتشا عاما للقوات المسلحة الملكية             ‎المفاجآت تتواصل في حرب الاحزاب والرئاسات.. ويضحك كثيرا من يضحك اخيرا !!             عاجل / الخطاط ينجا يضع ترشيحه لرئاسة الجهة وسط حديث عن إتفاق مع التجمع الوطني للاحرار             بايرن ميونيخ يقسو على برشلونة في ملعبه ويكتسحه بثلاثية نظيفة             رسميا / ''صلوح الجماني وسيدينا براي ومحمد سالم حمية'' يقودون لوائح السنبلة والميزان والحمامة بالمجلس الاقليمي             عاجل / حزب العدالة والتنمية يقدم ترشيح عضوه الوحيد ''امربيه بوهالة'' لرئاسة البلدية             قبل ساعات من إغلاق باب الترشيحات.. ماذا وراء تدوينة ''أمبارك حمية'' الغامضة ؟             رسميا / فترة انتخاب المكاتب المسيرة للمجالس ستكون في الفترة الممتدة من 16 الى 25 شتنبر الجاري             شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            شاهد..خدجونة لخليفي وكيلة اللائحة الجهوية عن حزب الاتحاد الاشتراكي باقليم اوسرد تبسط برنامجها الحزبي            شاهد.. تصريح سيداتي شكاف عقب انتخابه رئيسا لغرفة الصناعة التقليدية            شاهد .. رئيسة منظمة المرأة التجمعية سابقا "مصكولة بعمر" تقدم إستقالتها من الحزب وتلتحق بحزب الاستقلال            شاهد.. تصريح وكيل الملك الجديد بالمحكمة الابتدائية للداخلة            شاهد.. والي الجهة يفتتح الدورة السادس لتظاهرة "الداخلة داون وايند" بالداخلة            شاهد .. حزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب يواصل استقطاب شخصيات وازنة بالجهة            شاهد.. بحضور سعيد امزازي.. افتتاح المدرسة العليا للتكنولوجيا            شاهد.. صلاة العيد وذبح الاضحية وصلة الرحم في زمن كورونا من وجهة نظر الدين مع الشيخ "ابراهيم اذ موسى"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 16 سبتمبر 2021 11:13



أضيف في 12 غشت 2021 الساعة 19:28

الداخلة / تماهي السلطة وحزب الاحرار خلال انتخابات الغرف.. توجه عام للدولة أم حرب محلية لضمان المصالح !!



الداخلة الان


كان لافتا خلال انتخابات الغرف المهنية حجم التماهي وتدخلات ممثلي وزارة الداخلية بجهة الداخلة وادي الذهب في العملية الإنتخابية، والتي بدأت بإنزالات خطيرة طالت جماعتي العركوب وبئركندوز هدفها المعلن تغيير الطبيعة الديمغرافية للجماعتين وهدفها الادنى خدمة حزب التجمع الوطني للأحرار.



وإذا كانت الانتخابات عموما تعبير ديمقراطي ظاهره حرية الاختيار من الشعب لمن يمثله بالمجالس والبرلمان، فإن ما نراه اليوم ليس سوى توجيه مفروض من السلطة بإستعمال أساليب تمس بنزاهة العملية الانتخابية ككل، والتي ستشعل فتيل الشارع لا محالة ما لم يتم توقيف المتسببين فيها او إجبارهم على التراجع عن هذا النهج.



لسنا في موقع الداخلة الآن من التابعين لأي طرف سياسي كيفما كان، ولسنا من من يتبع الألوان في زمن عمى الألوان لكننا نريد لهذا الوطن الخير تحت قيادة سلطته العليا جلالة الملك محمد السادس، ولعل ذلك لن يتأتى إلا بترك المواطن يختار بشكل حر ونزيه من يستحق تمثيله بعيدا عن توجيهات السلطة وتدخلاتها التي غالبا تضرب مبدأ التنافس الشريف.


لقد عانت الداخلة دوما من نخب شائخة واخرى لم تقدم غير الكلام رغم قدمها في المناصب، كما أنها لم تسلم من جيل جديد من النخب يرى نفسه الأجدر ويحاول التموقع في دائرته الضيقة بعيدا عن سند الكفاءة، لذلك ففرض توجه سياسي معين لن يكون إلا خطرا على الجهة وساكنتها ومن ينتظر الخلاص من تلك الوجوه التي أكلت الأخضر واليابس.



إن سؤال التنمية لايزال معلقا وتوجيهات جلالة الملك وتساؤلاته المشروعة لاتزال هي الاخرى تنتظر إجابات في ظل أحزاب تتسابق على الاعيان ولصوص الماضي تسابق الآكلة على قصعتها، وفي حالة استمرار توجيه الناخب بهكذا أساليب فإن الجهة ستدخل نفقا مظلم قد يفقدها كل الآمال المعلقة عليها وسط واقع لا يرتفع ونخب لا تتغير وسلطات تحاول التماهي مع طرف دون طرف. فالى متى يستمر هذا العبث والمستقبل ينتظر منا الأفضل ؟..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا