مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عاجل / حزب ''المصباح'' يزكي العراك في الداخلة و''لمام بوسيف'' بأوسرد و''محمد لمين ديدة'' بالعيون             الارصاد تسجل موجة حر جديدة تتراوح بين 42 و 46 درجة من الخميس الى السبت بعدد من المناطق             المغرب يتوصل بمليون جرعة جديدة من لقاح ''سينوفارم'' الصيني المضاد لفيروس كورونا             وهبي: أضعنا عشر سنوات في صراع الديكة مع “البيجيدي” وحزبنا سيتصدر الانتخابات المقبلة             صدمة العركوب وبئركندوز تدفع منسق الاحرار لإشاعة رحيل رئيس جماعة بئرأنزران !!             وزارة الصحة تسجل 2205 إصابة و44 وفاة خلال 24 ساعة الاخيرة             الكاتبة العامة لوزارة أخنوش توجه لوبياتها لدعم حزب الاحرار بالداخلة !!             السلطات المحلية بالجهة تجهز القاعة المغطاة في وجه حملات التلقيح             العثماني: العلاقة بـ “الأصالة والمعاصرة” تغيرت بتغير القيادة وترشيح بنكيران فكرة مناضلي الحزب             سابقة / الجماني يستعد لحط الرحال بحزب الاصالة والمعاصرة بعد سنوات من الترشح بإسم ''السنبلة''             عاجل / السلطات المحلية تنهي حفل زواج منظم بقاعة للحفلات بسبب اجراءات كورونا             العثماني يفند البلاغ المفبرك حول منع التنقل من والى ثماني مدن بالمملكة             المدرسة العليا للتكنولوجيا بالداخلة.. بنية تعليمية جديدة بعاصمة الجهة             وزارة الصحة تسجل 5494 إصابة و23 وفاة خلال 24 ساعة الاخيرة             الخطاط ينجا.. اسم ارتبط مجيئه بالسلم الإجتماعي بالجهة             شاهد.. بحضور سعيد امزازي.. افتتاح المدرسة العليا للتكنولوجيا            شاهد.. صلاة العيد وذبح الاضحية وصلة الرحم في زمن كورونا من وجهة نظر الدين مع الشيخ "ابراهيم اذ موسى"            شاهد.. سوق الأضاحي بالداخلة تعرف كثرة العرض ووجود اثمان مناسبة ايام من حلول العيد            شاهد.. تفاصيل اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية الاقتصادية بإقليم أوسرد             شاهد.. وسط عرس كبير البيت الاستقلالي بالداخلة يتعزز بإنضمام النائب عبد الفتاح المكي وعدد من الاعضاء            شاهد.. بحضور كجمولة منت ابي.. افتتاح مقر حزب التقدم والاشتراكية بالداخلة            شاهد.. عمال فندق ريجينسي يواصلون احتجاجهم على بلدية الداخلة لتسوية وضعيتهم            شاهد.. تفاصيل النسخة الاولى من أيام الاستثمار المنظم بالداخلة            شاهد...تفاصيل اللقاء الجهوي المنظم من طرف اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالداخلة حول المناصفة            شاهد.. الخطاط ينجا يتفقد مشاريع المجلس الجهوي الخاصة بالسكن الاجتماعي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 27 يوليو 2021 18:15



أضيف في 25 يونيو 2021 الساعة 12:40

بعد غيابه عن برلين 2.. المغرب يؤكد ان الوصفات التي توضع خارج السياق الليبي لن تنجح في حل الازمة



الداخلة الان

 


قال وزير الخارجية ناصر بوريطة، أمس الخميس، إن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية تشكل مرحلة حاسمة لإقرار الشرعية في ليبيا.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، جمعه مع عقيلة صالح، رئيس المجلس النواب الليبي، الذي وصل إلى العاصمة الرباط الخميس، في زيارة غير محددة المدة.


وذكر بوريطة: “الانتخابات في ليبيا المقرر إجراؤها في 24 دجنبر المقبل، هي المرحلة الحاسمة لإقرار الشرعية، وتمكين الليبيين من انتخاب مؤسسات رئاسية وبرلمانية تمثلهم”.

وأضاف “المغرب في تواصل مع كل المؤسسات الشرعية الليبية، وبالتأكيد مع مجلس النواب كمؤسسة أساسية في مسار التحضير للانتخابات المقبلة”.

وزاد: “المملكة ترى أن إجراء الانتخابات يجب أن يكون الهدف الأساسي في المرحلة المقبلة”.

وتابع: “يجب تمكين الليبيين من انتخاب مؤسساتهم بكل حرية، وبتعليمات من الملك (محمد السادس)، سنكون مع المؤسسات الشرعية الليبية”.

وأوضح بوريطة، أن “وحدة الليبيين واستقرارهم تهم بالدرجة الأولى المملكة المغربية”.

وزاد: “لا يمكن للحلول التي لا تنطلق من الواقع الليبي أن تنجح، ولا يمكن لوصفات توضع خارج السياق الليبي أن تنجح في إيجاد حل للأزمة الليبية”.

وسبق أن احتضن المغرب 5 جولات من الحوار الليبي بين وفدي المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب، وآنذاك، توصل الطرفان إلى اتفاق حول آلية تولي المناصب السيادية، واستئناف الجلسات لاستكمال الإجراءات اللازمة بشأن تفعيل الاتفاق وتنفيذه.

من جهته، أفاد عقيلة صالح، بأن “للمغرب دور محوري هام لبحث حل للأزمة الليبية (..) تأثير المغرب كبير جدا في المجتمع الدولي، ونؤكد على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها”.

والأربعاء، عقد مؤتمر “برلين 2” حول ليبيا في العاصمة الألمانية، بمشاركة 15 دولة، إضافة إلى 4 منظمات إقليمية ودولية.

وغاب المغرب عن المؤتمر رغم دعوته رسميا إلى حضور فعالياته، وذلك جراء خلافات دبلوماسية بين الرباط وبرلين.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا