مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         سابقة / الجماني يستعد لحط الرحال بحزب الاصالة والمعاصرة بعد سنوات من الترشح بإسم ''السنبلة''             عاجل / السلطات المحلية تنهي حفل زواج منظم بقاعة للحفلات بسبب اجراءات كورونا             العثماني يفند البلاغ المفبرك حول منع التنقل من والى ثماني مدن بالمملكة             المدرسة العليا للتكنولوجيا بالداخلة.. بنية تعليمية جديدة بعاصمة الجهة             وزارة الصحة تسجل 5494 إصابة و23 وفاة خلال 24 ساعة الاخيرة             الخطاط ينجا.. اسم ارتبط مجيئه بالسلم الإجتماعي بالجهة             مراسلة / ساكنة البوادي والارياف بالجهة يطالبون بالحل في وجه مطالبتهم بورقة الدخول             بلاغ/ وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة تعلن إلغاء حفل البيعة لهذه السنة بسبب كورونا             المجلس الاعلى للسلطة القضائية يعين الاستاذ ''سعيد بوطويل'' وكيل للملك بالداخلة             ميركل تدعو إلى منع بيع برامج التجسس للدول التي لا تتوفر فيها مراقبة قضائية على من يستعملها             الرئيس الفرنسي يغير هاتفه ورقمه بعد جلسة “استثنائية” لمجلس الدفاع الوطني ناقشت برنامج “بيغاسوس”             حزب ''النحلة'' يزكي الشاب ''حمدي مشنان'' لخوض غمار إنتخابات الغرفة الفلاحية عن دائرة الداخلة             والي الجهة يترأس اجتماع لجنة اليقظة وعودة الحظر الليلي للداخلة لوقف زحف كورونا             الكاتبة العامة لوزارة أخنوش والمهرب المثالي.. علاقة مشبوهة يخيطها رئيس قسم التصدير بالمعمل !!             مراسلة / المدير الجهوي للإتصال بالداخلة يتعرض لحادثة سير والداخلة الآن تتمنى له الشفاء العاجل             شاهد.. بحضور سعيد امزازي.. افتتاح المدرسة العليا للتكنولوجيا            شاهد.. صلاة العيد وذبح الاضحية وصلة الرحم في زمن كورونا من وجهة نظر الدين مع الشيخ "ابراهيم اذ موسى"            شاهد.. سوق الأضاحي بالداخلة تعرف كثرة العرض ووجود اثمان مناسبة ايام من حلول العيد            شاهد.. تفاصيل اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية الاقتصادية بإقليم أوسرد             شاهد.. وسط عرس كبير البيت الاستقلالي بالداخلة يتعزز بإنضمام النائب عبد الفتاح المكي وعدد من الاعضاء            شاهد.. بحضور كجمولة منت ابي.. افتتاح مقر حزب التقدم والاشتراكية بالداخلة            شاهد.. عمال فندق ريجينسي يواصلون احتجاجهم على بلدية الداخلة لتسوية وضعيتهم            شاهد.. تفاصيل النسخة الاولى من أيام الاستثمار المنظم بالداخلة            شاهد...تفاصيل اللقاء الجهوي المنظم من طرف اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالداخلة حول المناصفة            شاهد.. الخطاط ينجا يتفقد مشاريع المجلس الجهوي الخاصة بالسكن الاجتماعي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 26 يوليو 2021 05:15



أضيف في 19 يونيو 2021 الساعة 13:07

بان كي مون في مذكراته: مزوار طلب مني الاعتذار لحكومة وملك المغرب عن كلمة “احتلال”



الداخلة الان متابعة


عاد الأمين العام السابق للأمم المتحدة، بان كي مون، إلى الأزمة التي نشبت بينه وبين المغرب في آخر ولايته عام 2016، وأدت إلى قطيعة بينه وبين الملك محمد السادس، ليحكي قصة خلفياتها.

 

وكتب بان كي مون في مذكراته الصادرة حديثا تحت عنوان “تم الحل. توحيد الأمم في عالم منقسم”، أنه كان ينوي زيارة إقليم الصحراء بما في ذلك مخيمات “بوليساريو” بالجنوب الجزائري ، وأخبر المسؤولين المغاربة بذلك، لكنهم أبلغوه بأن الملك محمد السادس يريد استقباله شخصيا قبل زيارته، وفي نفس الوقت اعتذروا له لكون “جدول أعماله” ضيق، وبالتالي عليه أن ينتظر، وهو ما اعتبره “تأخيرا متعمدا” لتعطيل زيارته.

وفي الفصل الذي حمل عنوان دالا “”هناك أشخاص لن تتفق معهم أبدًا” ، يقول بان كي مون، الذي اشتهر بـلقب “سيد القلق”، إنه قرر عام 2016 في آخر عهدته السفر إلى مخيمات “البوليساريو” بالجنوب الجزائري، ويحكي أن المتظاهرين الذين استقبلوه رجموا سيارته بالحجارة، وقام آخرون برجّ سيارته الرسمية، بسبب تأخر الأمم المتحدة في إحراز أي تقدم في المفاوضات بين المغرب وجبهة “بوليساريو”.

ويضيف بان كي مون، أنه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده عقب الجولة التي قام بها داخل المخيمات والتي قوبلت بغضب شديد من طرف المتظاهرين، نطق بكلمة “احتلال” عندما تحدث عن الوضع في الصحراء.

وكتب في مذكراته أنه كان يعلم بأن “هذه الكلمة حساسة جدًا بالنسبة للمغاربة ، لكنني تأثرت جدًا بما عشته ذلك المساء وتأثرت لدرجة أنني تحدثت دون رقابة”، وزاد بان كيمون مؤكدا موقفه “في الواقع، لقد قلت الحقيقة “.

وكشف بان كي مون أن وزير الخارجية المغربي آنذاك، صلاح الدين مزوار، جاء إلى نيويورك في مهمة خاصة لمقابلته، وعندما استقبله داخل مكتبه طلب منه ” الاعتذار للحكومة المغربية وللملك محمد السادس عن كلمة (احتلال)”.

ويخلص بان كي مون إلى القول بأنه “لا يمكننا الوصول إلى الأشخاص الذين لا يوافقوننا فحسب، بل يرفضون أيضًا الاستماع إلينا. لا يمكنك الوصول إلى أي حل مع هؤلاء الأشخاص ومن المهم معرفة متى نتوقف عن المحاولة “.

وفي الختام يقول بان كي مون إنه غير متأكد مما إذا كان سيتمكن من التصالح مع ملك المغرب محمد السادس بشأن تصريحه ذلك، ويكتب “قد نلتقي مرة أخرى في المستقبل ، ربما في مؤتمر حول تغير المناخ أو مبادرات الشباب. لكنني لا أعرف متى ، إذا حدث ذلك ، سنتصالح”.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا