مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         مندوبية التامك تهاجم سليمان الريسوني وتتهمه بإتباع حمية غذائية وليس إضراب عن الطعام             كارثة / تقرير وطني يصنف شاطئ ''لاخيرا'' بالداخلة كمكان غير صالح للسباحة بسبب التلوث             بعد تدخل اللجنة الجهوية لحقوق الانسان.. وكيل الملك يفتح تحقيف في تعنيف أم لإبنها بوحشية             الداخلة / المكتب الوطني للماء يعلن عن انتهاء الاشغال في اصلاح قناة التوزيع             بلاغ / المدرسة العليا للتكنولوجيا بالداخلة تعلن عن فتح أبوابها خلال الموسم الجامعي المقبل             انتشار المخدرات والمشرملين بأحياء الداخلة الجنوبية.. تدفع المواطنين للمطالبة بتدخل أمني حازم             بالرغم من الأزمة مع المغرب.. إسبانيا تجدد موقفها الداعم لجهود الأمم المتحدة في نزاع الصحراء             الداخلة / المكتب الوطني للماء الصالح للشرب يؤكد انقطاع المياه بهذه الاحياء ابتداءا من اليوم             نقابة حزب الاستقلال تكتسح اقتراع اللجان المتساوية الاعضاء.. والصلاي ينال مقعد اللجنة عن الغرفة الفلاحية             الداخلة.. أولى عمليات البيع بقرى الصيد تعرف اثمان مناسبة تجاوزت 115 درهم             رئيس الوزراء الاسرائيلي الجديد يشكر الملك على تهنئته ويصف المغرب بالبلد الصديق والشريك             فرنسا تلغي إلزامية وضع الكمامات في الخارج وتعلن رفع حظر التجول :             الملك محمد السادس يبعث ببرقية تهنئة لرئيس الوزراء الاسرائيلي المنتخب             وزارة الداخلية تعلن عن إحداث اللجنة المركزية لتتبع الانتخابات المقبلة             الحكومة النيجيرية تستعد لتشييد خط أنبوب الغاز ''نيجيريا- المغرب''             شاهد.. الشبيبة الاستقلالية بجهة الداخلة وادي الذهب تنظم ملتقى تكويني لمناضلي ومناضلات الحزب            شاهد.. الخطاط ينجا يشرف على انطلاقة برنامج الدعم لفائدة تلاميذ الجهة            شاهد.. مؤتمر صحفي لرئيس الغرفة وممثلي الكسابة للرد على تصرفات المدير الجهوي للفلاحة بالداخلة            شاهد.. تصريح النائب البرلماني محمد بوبكر بعد افتتاح مقر حزب الاصالة والمعاصرة بجهة الداخلة وادي الذهب            شاهد.. الفائزين بالمراتب الاولى في مسابقة الداخلة الآن للقرآن الكريم يعبرون عن سعادتهم بالتتويج            شاهد.. فرع جمعية كشافة المغرب توزع افطار خيري لفائدة المحتاجين بالداخلة            شاهد.. الحفل الختامي للمسابقة الرمضانية الداخلة الآن في القرآن الكريم تختتم بتتويج الفائزين            شاهد.. انتشار كبير للأزبال بمدينة الداخلة ورئيس بلدية الداخلة خارج التغطية            شاهد..غياب ملاعب للقرب خلال شهر رمضان يدين بلدية الجماني ويرهن الشباب الممارس للرياضة لملاعب كارثية            شاهد.. مهاجر إفريقي من دولة الكاميرون يتطوع لتنظيف شوارع مدينة الداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 19 يونيو 2021 09:45



أضيف في 29 ماي 2021 الساعة 13:54

البنك الدولي: النموذج التنموي الجديد بالمغرب مخطط “غير مسبوق



الداخلة الان


أكد مدير دائرة المغرب العربي بالبنك الدولي، جيسكو هينتشل، أمس الجمعة، أن البنك الدولي يثمن عاليا النموذج التنموي الجديد الذي اقترحته اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، والذي يعد مخططا تشاركيا غير مسبوق ويضع لبنات نموذج يستشرف المستقبل. وقال هينتشل، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا النموذج يحدد دور ومسؤوليات كل فاعل، بما في ذلك المواطنين، في أفق بناء مغرب “مزدهر، متعدد ومنفتح”.

 

وأضاف أن العمل الذي قامت به اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، والذي يجمع بين الأفكار الأشغال التحليلية والمشاورات الواسعة التي شملت عددا مهما من الفاعلين، يشكل تمرينا “مفيدا” و”قيما” يرسم معالم مسار جديد للتنمية بالمملكة. وتابع هينتشل أن النموذج التنموي الجديد يقدم تصورا تحويليا للعقد الاجتماعي، مشيرا إلى أن أزمة فيروس كورونا (كوفيد -19) شكلت نقطة الانكسار الأساسية التي ساهمت بالتأكيد في بناء هذه الرؤية الجديدة. وأشار إلى أن “الدولة تعبأت لحماية المواطنين المغاربة والحفاظ على مستوى عيشهم. تعبئة مكنت من تعزيز الشعور بالثقة والانتماء، وهو شعور يجب اليوم توطيده ترسيخه”.

 

علاوة على ذلك، سجل مدير دائرة المغرب العربي بالبنك الدولي أن القطاع العام لم يعد قادرا على أن يكون في نفس الوقت استراتيجيا ومنظما ويوفر الخدمات والاستثمارات والفرص. وأضاف هينتشل أن “تحرير طاقات المواطنين وتشجيع مشاركة وانخراط القطاع الخاص والفاعلين المحليين والمجتمع المدني وفاعلين آخرين أيا كانوا، هو اليوم نهج هام وأكثر استدامة في مسار تحقيق الاندماج”.

 

وأشار المسؤول إلى أن المغرب يدرك جيدا أن تعزيز قدرته على المنافسة في السوق العالمية والرفع من رفاهية وازدهار مواطنيه يتطلب استثمارا كبيرا وطويل الأمد في أغلى موارده، ويتعلق الأمر برأس المال البشري. وأبرز هينتشل أن هذا الرأس مال، بالإضافة إلى التعليم والصحة بشكل أساسي، يعد من أهم القضايا التي تشغل المغاربة، موضحا أن النموذج الذي يتم تقديمه اليوم يركز بشدة على تعزيز قدرات المواطنين وإمكانات الجميع للمساهمة في التنمية وأن يكونوا فاعلين فيها. وقال “إننا نثمن عاليا، في البنك الدولي، هذا التغيير الذي انخرط فيه المغرب منذ عدة سنوات، والذي

 

لن يكون قادرا على تجاهله”، مبرزا أن “أوراش ومشاريع الإصلاح التي تم تنفيذها، في هذا السياق، واعدة، لكن التحديات كبيرة، لا سيما فيما يتعلق بالتنفيذ والتنسيق، على المستوى المركزي والمحلي”. وخلص مدير دائرة المغرب العربي بالبنك الدولي إلى أن النموذج التنموي الجديد هو، إذن، ورش حامل للأمل والمبادئ التأسيسية التي يمكن للسلطات العامة والمواطنين الاعتماد عليها للمطالبة بلعب دورهم بشكل كامل والتركيز على تحقيق جماعي لمستقبل أكثر ازدهارا لشباب المملكة.

 

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس ترأس، بالقصر الملكي بفاس، مراسيم تقديم التقرير العام الذي أعدته اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي. ويشكل تجديد النموذج التنموي مرحلة جديدة في توطيد المشروع المجتمعي، الذي يقوده جلالة الملك؛ ويشمل أيضا تعزيز الارتباط بقيم المواطنة الإيجابية والفاعلة، وتقوية الشعور بالانتماء إلى الأمة، وتأكيد الشخصية التاريخية والثقافية المغربية، الغنية بتاريخها العريق، والمتميزة بالانفتاح، وبتعدد مكوناتهاl

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا