مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         مندوبية التامك تهاجم سليمان الريسوني وتتهمه بإتباع حمية غذائية وليس إضراب عن الطعام             كارثة / تقرير وطني يصنف شاطئ ''لاخيرا'' بالداخلة كمكان غير صالح للسباحة بسبب التلوث             بعد تدخل اللجنة الجهوية لحقوق الانسان.. وكيل الملك يفتح تحقيف في تعنيف أم لإبنها بوحشية             الداخلة / المكتب الوطني للماء يعلن عن انتهاء الاشغال في اصلاح قناة التوزيع             بلاغ / المدرسة العليا للتكنولوجيا بالداخلة تعلن عن فتح أبوابها خلال الموسم الجامعي المقبل             انتشار المخدرات والمشرملين بأحياء الداخلة الجنوبية.. تدفع المواطنين للمطالبة بتدخل أمني حازم             بالرغم من الأزمة مع المغرب.. إسبانيا تجدد موقفها الداعم لجهود الأمم المتحدة في نزاع الصحراء             الداخلة / المكتب الوطني للماء الصالح للشرب يؤكد انقطاع المياه بهذه الاحياء ابتداءا من اليوم             نقابة حزب الاستقلال تكتسح اقتراع اللجان المتساوية الاعضاء.. والصلاي ينال مقعد اللجنة عن الغرفة الفلاحية             الداخلة.. أولى عمليات البيع بقرى الصيد تعرف اثمان مناسبة تجاوزت 115 درهم             رئيس الوزراء الاسرائيلي الجديد يشكر الملك على تهنئته ويصف المغرب بالبلد الصديق والشريك             فرنسا تلغي إلزامية وضع الكمامات في الخارج وتعلن رفع حظر التجول :             الملك محمد السادس يبعث ببرقية تهنئة لرئيس الوزراء الاسرائيلي المنتخب             وزارة الداخلية تعلن عن إحداث اللجنة المركزية لتتبع الانتخابات المقبلة             الحكومة النيجيرية تستعد لتشييد خط أنبوب الغاز ''نيجيريا- المغرب''             شاهد.. الشبيبة الاستقلالية بجهة الداخلة وادي الذهب تنظم ملتقى تكويني لمناضلي ومناضلات الحزب            شاهد.. الخطاط ينجا يشرف على انطلاقة برنامج الدعم لفائدة تلاميذ الجهة            شاهد.. مؤتمر صحفي لرئيس الغرفة وممثلي الكسابة للرد على تصرفات المدير الجهوي للفلاحة بالداخلة            شاهد.. تصريح النائب البرلماني محمد بوبكر بعد افتتاح مقر حزب الاصالة والمعاصرة بجهة الداخلة وادي الذهب            شاهد.. الفائزين بالمراتب الاولى في مسابقة الداخلة الآن للقرآن الكريم يعبرون عن سعادتهم بالتتويج            شاهد.. فرع جمعية كشافة المغرب توزع افطار خيري لفائدة المحتاجين بالداخلة            شاهد.. الحفل الختامي للمسابقة الرمضانية الداخلة الآن في القرآن الكريم تختتم بتتويج الفائزين            شاهد.. انتشار كبير للأزبال بمدينة الداخلة ورئيس بلدية الداخلة خارج التغطية            شاهد..غياب ملاعب للقرب خلال شهر رمضان يدين بلدية الجماني ويرهن الشباب الممارس للرياضة لملاعب كارثية            شاهد.. مهاجر إفريقي من دولة الكاميرون يتطوع لتنظيف شوارع مدينة الداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 19 يونيو 2021 10:49



أضيف في 19 ماي 2021 الساعة 12:43

الطيور على أشكالها تقع.. حين يبصم خدام أخنوش على بقاء مصالحهم ولو على ظهر أبناء الساكنة !!



الداخلة الان


خرج علينا أحد خدام أخنوش الذين صنعوا صنعا في مدارس الجماني الريعية بالداخلة، ليعيد أسطوانة خدمة الساكنة والدفاع عنها التي أتحفنا بها هذا الخادم طيلة خمس سنوات من الأسئلة الشفوية النحوية تحت قبة البرلمان، والتي كان هدفها التسويق والاجترار وليس الحلول والابتكار.



وإذا كان لصاحبنا من فضل على هذه الجهة فهو تنمية أرصدته وخدمة صعود حليفه لزعامة البلدية مقابل أخذ زمام القيادة بالمجلس الاقليمي الذي تحول لمرتع للثراء وبناء الأرصدة البنكية ورعاية مواشي سادة المجلس، أو وعود وخطابات جوفاء نراه اليوم ينقلب عليها لمجرد أن مصالح خدام الزعيم ستتضرر والانتخابات تتطلب التسابق على خدمة البحار كما يقول وليس خدمة شباب يعاني التهميش والتفقير وحروب حرافيش الوزير.


مؤتمر بعديده وعدته نظمه صاحبنا للدفاع عن مصالح اخنوش العليا والبوح لنا في خاطرة كلامه بأن قدومه لحزب الحمامة لم يكن بجهد من منسق الحزب الجهوي ولا إرضاءا له، بل كان إرضاءا لصداقته مع أخنوش الوزير قبل الزعيم والرئيس الحزبي المفوه، وهي الصداقة التي لم تخفى على أحد وأسم صاحبنا أشهر من نار على علم في لوائح التناوب وعطايا وزارة الطونة والكوطة.

لقد كان ما شهدناه بالمؤتمر خلاصة أوامر تحتاج التنفيذ من لوبي الهبزة وكراكيز وزارة اخنوش لطحن أبناء المنطقة العاملين بالميناء. وكما صرح صاحبنا بأن الحزب "الجديد" الذي ولجه على بركة أخنوش لا "يقضي حاجة" في الوزارات التي يهيمن عليها إلا لمن دخل "حظيرته"، فالواقع يقول أن تلك الحظيرة محرمة على أبناء الجهة ما عدى خدام أخنوش وحرافيشه من من يدعون خدمة الساكنة في الرخاء ويطحنون عيشها في قِّدر مصالحهم في الشدة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا