مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         تعزية من الداخلة الآن في وفاة المرحوم ''المحجوب اولاد الشيخ'' رحمه الله تعالى             مساعد وزير الخارجية الأمريكي: ندعم عملية سياسية ذات مصداقية لتحقيق الاستقرار في الصحراء             وزارة الصحة تسجل 9428 إصابة و27 وفاة خلال 24 ساعة الاخيرة             خاص.. مصادر من داخل حزب العدالة والتنمية تؤكد عدم تقديم النائب ''عبد الله اكفاس'' استقالته من الحزب             رسميا / حزب الاستقلال يحسم دائرة تشلا برسم انتخابات الغرفة الفلاحية لصالح ''أحمد بابا اعمار''             عاجل / حزب ''المصباح'' يزكي العراك في الداخلة و''لمام بوسيف'' بأوسرد و''محمد لمين ديدة'' بالعيون             الارصاد تسجل موجة حر جديدة تتراوح بين 42 و 46 درجة من الخميس الى السبت بعدد من المناطق             المغرب يتوصل بمليون جرعة جديدة من لقاح ''سينوفارم'' الصيني المضاد لفيروس كورونا             وهبي: أضعنا عشر سنوات في صراع الديكة مع “البيجيدي” وحزبنا سيتصدر الانتخابات المقبلة             صدمة العركوب وبئركندوز تدفع منسق الاحرار لإشاعة رحيل رئيس جماعة بئرأنزران !!             وزارة الصحة تسجل 2205 إصابة و44 وفاة خلال 24 ساعة الاخيرة             الكاتبة العامة لوزارة أخنوش توجه لوبياتها لدعم حزب الاحرار بالداخلة !!             السلطات المحلية بالجهة تجهز القاعة المغطاة في وجه حملات التلقيح             العثماني: العلاقة بـ “الأصالة والمعاصرة” تغيرت بتغير القيادة وترشيح بنكيران فكرة مناضلي الحزب             سابقة / الجماني يستعد لحط الرحال بحزب الاصالة والمعاصرة بعد سنوات من الترشح بإسم ''السنبلة''             شاهد.. بحضور سعيد امزازي.. افتتاح المدرسة العليا للتكنولوجيا            شاهد.. صلاة العيد وذبح الاضحية وصلة الرحم في زمن كورونا من وجهة نظر الدين مع الشيخ "ابراهيم اذ موسى"            شاهد.. سوق الأضاحي بالداخلة تعرف كثرة العرض ووجود اثمان مناسبة ايام من حلول العيد            شاهد.. تفاصيل اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية الاقتصادية بإقليم أوسرد             شاهد.. وسط عرس كبير البيت الاستقلالي بالداخلة يتعزز بإنضمام النائب عبد الفتاح المكي وعدد من الاعضاء            شاهد.. بحضور كجمولة منت ابي.. افتتاح مقر حزب التقدم والاشتراكية بالداخلة            شاهد.. عمال فندق ريجينسي يواصلون احتجاجهم على بلدية الداخلة لتسوية وضعيتهم            شاهد.. تفاصيل النسخة الاولى من أيام الاستثمار المنظم بالداخلة            شاهد...تفاصيل اللقاء الجهوي المنظم من طرف اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالداخلة حول المناصفة            شاهد.. الخطاط ينجا يتفقد مشاريع المجلس الجهوي الخاصة بالسكن الاجتماعي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 28 يوليو 2021 18:38



أضيف في 19 أبريل 2021 الساعة 02:19

في احدث خلاف دستوري.. الرئيس التونسي يعلن نفسه قائدا للجيش والأمن



الداخلة الان


قال رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد، اليوم الأحد، إن صلاحياته كقائد أعلى للقوات المسلحة تشمل أيضا قوات الأمن الداخلي، وليس الجيش فقط، في أحدث نزاع دستوري تشهده تونس بشأن توزيع الاختصاص داخل السلطة التنفيذية.

وجاء إعلان سعيد في كلمة له خصص أغلبها لشرح دستوري وقانوني خلال موكب الاحتفاء بعيد قوات الأمن الداخلي، شدد من خلالها على صلاحياته كقائد أعلى لكل القوات الحاملة للسلاح.

وكان الرئيس سعيد، وهو أستاذ متقاعد للقانون الدستوري، قد أبان عن موقفه سابقا بشأن النقاش الدستوري حول منصب القائد الأعلى، على خلاف التأويل الذي يذهب إليه البرلمان.

وقال في خطابه اليوم: “وضعوا الدستور على المقاس لكنهم أخطؤوا المقاس”، في إشارة إلى الأغلبية الحاكمة الممثلة في المجلس الوطني التأسيسي الذي صاغ الدستور الحالي بعد الثورة.

ويشير الفصل 77 من الدستور التونسي، الذي صدر عام 2014، إلى أن رئيس الجمهورية يتولى القيادة العليا للقوات المسلحة.

وأوضح سعيد أن نص الدستور لا يفصل ما إذا كانت هذه القوات عسكرية أو أمنية، وهو تفصيل أورده الدستور السابق لتونس قبل ثورة 2011.

وقال الرئيس سعيد: “إن رئيس الدولة هو القائد الأعلى للقوات المسلحة العسكرية والمدنية. فليكن هذا الأمر واضحا بالنسبة إلى كل التونسيين في أي موقع كائن. لا أميل إلى احتكار هذه القوات لكن وجب احترام الدستور”.

ولم يصدر تعليق على الفور من رئاسة البرلمان بشأن هذا التأويل.

وقال الأستاذ الجامعي أيمن زغدودي، الباحث في القانون العام، لوكالة الأنباء الألمانية: “في واقع الأمر لا يعدو موقف رئيس الجمهورية سوى محاولة جديدة لافتكاك صلاحيات دستورية لتوسيع دائرة سلطته. ويقوم هذا التأويل على قراءة شكلانية مفادها أن كل من يحمل السلاح هو بالضرورة قوة مسلحة، وبالتالي خاضع للقائد الأعلى للقوات المسلحة”.

واستشهد زغدودي بالفصل 17 من الدستور الذي ينص على أن “تحتكر الدولة إنشاء القوات المسلحة، وقوات الأمن الداخلي (…)”، ما يعني أن عبارة “المسلحة” تدل على القوات العسكرية ولا تمتد لقوات الأمن الداخلي.

وتميزت ولاية الرئيس سعيد، المنتخب بأغلبية واسعة في 2019، بنزاعات دستورية متواترة مع الحكومة والبرلمان في ظل غياب محكمة دستورية تختص في مثل هذه النزاعات.

وما يزال التعديل الحكومي الذي أجراه رئيس الحكومة هشام المشيشي منذ يناير الماضي معلقا، بعد رفض الرئيس مراسيم أداء اليمين الدستوري لبعض الوزراء بدعوى وجود خروقات دستورية في الإجراءات المتبعة للتعديل.

كما تعطل تعديل القانون المؤسس للمحكمة الدستورية بعد رفض الرئيس ختم القانون بدعوى وجود إخلال بالآجال المحددة لوضع المحكمة المؤجلة منذ 2015.

ولمح الرئيس سعيد مرارا إلى رغبته في تعديل نظام الحكم الحالي من برلماني معدل، تمنح فيه صلاحيات تنفيذية واسعة لرئيس الحكومة، إلى نظام رئاسي.

وهذه الخطوة التي يبحث عنها الرئيس الحالي، بشأن النظام السياسي، تلاقي معارضة رئيس البرلمان راشد الغنوشي؛ الذي يريد الذهاب إلى نظام برلماني صرف.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا