مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         مدير منظمة الصحة العالمية يؤكد أن طرق نهاية جائحة كورونا لايزال طويلا             السعودية تسمح بصلاة التراويح في الحرمين الشريفين مع تخفيفها لخمسة تسليمات             اعتماد توقيت مسترسل للعمل بالإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية خلال شهر رمضان             عدد من الدول العربية تؤكد ان الثلاثاء هو فاتح شهر رمضان المبارك             الداخلة.. اللجنة الجهوية لحقوق الانسان تنظم حملة تحسيسية للتوعية بمخاطر كورونا المتحورة             وزارة الاوقاف تحدد توقيت مراقبة هلال شهر رمضان بالمغرب             ريال مدريد يطيح بغريمه برشلونة في كلاسيكو الدوري الاسباني ويتصدر مؤقتا الليغا             المغرب يقرر إغلاق المساجد خلال صلاتي العشاء والفجر في رمضان             العثماني يؤكد بأن إزالة العتبة بإنتخابات المجالس الترابية أخطر وأصعب من القاسم الانتخابي             معمل الاسمنت بالداخلة.. اخطار بيئية جمة وخطر يهدد صحة المواطنين وسط تواطئ من بلدية الجماني !!             بيان / السلطات المغربية تؤكد بأن السجين ''محمد لمين هدي'' يتمتع بكافة حقوقه دون تمييز             العيون.. إحباط محاولة لتهريب 1500 قرص مهلوس كانت وسط إرسالية قادمة من إحدى الدول الأوروبية             جلالة الملك يبعث برقية تعزية الى الملكة إليزابيث الثانية بعد وفاة زوجها الأمير فيليب             فرنسا.. ''كلود فرايسينت'' يترأس فرع حزب الرئيس الفرنسي بمدينة الداخلة             بلاغ / المكتب النقابي لعمال شركة الاسمنتdakhla amenagement يندد بالطرد التعسفي في حق منخرطيه             الشاب بلاهي الدليمي يواصل اعتصامه المفتوح امام شركة dakhla amenagment للإسمنت            بمناسبة شهر رمضان المبارك تنظم جريدة الداخلة الأن مسابقة رمضانية في تجويد القران الكريم            شاهد.. "الشباكية" معشوقة المغاربة على موائد الافطار تنعش الحركة التجارية لدى عدد من الطباخات            شاهد.. اصحاب الطاكسي الكبير بالنقطة الكيلومترية 40 يحتجون على منعهم من دخول مدينة الداخلة            شاهد..تفاصيل إستقبال حزب الإتحاد الإشتراكي للسينياتور الأمريكي للوقوف على المنشآة الحيوية بالجهة            شاهد..قلق و رعب ساكنة الداخلة بسبب إنتشار الكلاب الضالة و هجومها على شخص أدى لقتله            شاهد..إستياء عارم وسط بحارة قرية الصيد لساركا بسبب الكلاب الضالة التي تهدد سلامتهم            شاهد.. الجماني يعاقب ساكنة حي الوكالة ويرفض اصلاح شبكة الواد الحار التي تهدد صحة الساكنة            شاهد...تفاصيل عمل أصحاب التوصيل السريع و الإكراهات التي يواجهونها على لسان أحد الشباب العاملين في المجال            إستياء عارم لأصحاب المحلات بالسوق المسيرة بسبب الصرف الصحي و الروائح الكريهة التي تنفر الزبناء            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 12 أبريل 2021 18:39


أضيف في 10 مارس 2021 الساعة 16:30

هيئة دفاع الرئيس الموريتاني السابق تتهم نظام ول الغزواني بتصفية الحسابات



الداخلة الان


قالت هيئة الدفاع عن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز إن "ما جرى ويجري منذ أمس ليس إحالة مشتبه بهم أمام القضاء؛ بل هو عملية سياسية تم حبكها وتنظيمها من أجل تصفية عهد بأكمله والإصرار على جر جميع رموزه أمام شرطة الجرائم الاقتصادية، وتلطيخ سمعتهم بتهم واهية لا أصل لها ولا فرع ولا دليل".


واعتبرت الهيئة في إيجاز تلقت جريدة الأخبار نسخة منه أن "هذه الإحالة بالرغم من استحالتها القانونية، وانعدام أساس لها من الوقائع، تشكل إهانة لكوكبة من خيرة أبناء وبنات الوطن، وللشعب الموريتاني وللوطن الذي يرى ويسمع - بكل مرارة- رموزه وأبطاله وقادته الذين خدموه بجد وإخلاص، ورفعوا رأسه أمام العالم بعد نكبته الطويلة، يسحلون ويهانون في مخافر الشرطة (واعتقالهم ومبيتهم في تلك المخافر-  دون مبرر- أكبر دليل على ذلك) وفي دهاليز النيابة".


وقالت الهيئة إن هذا الأمر "سيسر قطعا أعداءنا؛ وفي مقدمتهم إسرائيل التي طردها الرئيس محمد ولد عبد العزيز وعهده ذليلة صاغرة من أرض الوطن؛ وربما يسر أيضا - أو يريح- بعض إخوتنا وجيراننا الذين لا يحلو لهم أن تكون موريتانيا قوية بالحق والقانون ومتحدة وسائرة في سبيل المجد والبناء".

ورأت هيئة الدفاع أن جميع الأسئلة التي تم طرحها على ضحايا ما وصفته بالمحنة تتعلق بوقائع ورد ذكرها في تقرير "لجنة التحقيق البرلمانية" سيئة الذكر. حسب نص الإيجاز.


وِأردفت هيئة دفاع الرئيس السابق أنه "بغض النظر عن بطلان تلك اللجنة وتقريرها، وفضوليتهما وفضولية إحالة التقرير على القضاء، فإن تلك الوقائع التي تم الاستجواب حولها هي إما غير صحيحة ولا يوجد عليها دليل على الإطلاق، أو غير مجرمة أصلا ويلف معظمها التقادم. وهذا ما أشارت إليه النيابة في رسالتها إلى المدعي العام يوم أحيل إليها ذلك التقرير؛ والتي تم تسريبها يومئذ. ومع ذلك، فها هي النيابة تثيرها اليوم وتسأل عنها وتحاول أن تجعل من الحبة قبة!".


وذكرت هيئة الدفاع بأنها سبق أن بينت "بشكل جلي مدعوم بالحجج والبراهين القانونية الصريحة كيدية وتآمرية وانحياز وبطلان لجنة التحقيق البرلمانية وتقريرها وإحالة ذلك التقرير إلى القضاء، واستحالة متابعة المستهدفين في هذا الملف من طرف النيابة بقوة القانون. ذلك أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز يتمتع بحصانة مطلقة بقوة المادة 93 من الدستور".

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا