مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         غاز البوتان القاتل ينهي حياة طالبتين من مدينة اسا بمراكش             المجلس الجهوي يصادق على 14 مشروعا بقيمة 574 مليون درهم بدورة الكركرات             في أزمة صامتة.. بوريطة يعلق جميع آليات الاتصال مع السفارة الألمانية بالرباط             بلاغ / المغرب يقرر تمديد الاغلاق الليلي لمدة أسبوعين إضافيين             الشرطة الإسباني تعتقل الرئيس السابق لنادي برشلونة وعدد من مسؤولي النادي             الكركرات.. تدشين المشروع السكني الخاص بأطر وموظفي وأعوان إدارة الجمارك             عاجل / إنطلاق دورة المجلس الجهوي العادية برسم شهر مارس بالمعبر الحدودي الكركرات             سابقة.. نائب رئيس جماعة ترابية بإقليم أوسرد يتعرض للإبتزاز والامن يباشر فتح تحقيق             بلاغ / امانة العدالة والتنمية تعلن تمسكها بالأزمي وترفض استقالته             دوجاريك يؤكد بأن الوضع بالكركرات هادئ وينفي وجود تغيير على الارض             ''الهاكا'' تزور مواقع الإنتاج والبث الاذاعي والتلفزي الجهوي بالداخلة             المركز الجهوي للإستثمار بالداخلة يطلق النسخة الاولى من المعسكر التدريبي للنساء حاملات المشاريع             الخطاط ينجا يتلقى أول جرعة من لقاح كورونا ويدعو الساكنة للإلتزام بالاجراءات الاحترازية             حصري / مواطن يشتكي من افتراس الكلاب الضالة لصغار قطيع إبله نواحي النقطة الكيلومترية 25             متابعة / ربط مدينة الداخلة بالشبكة الوطنية للكهرباء يبلغ المراحل الأخيرة من التجارب             شاهد .. الخطاط ينجا يدافع عن الصحفيين بالجهة ويطالب بدعم القطاع ومنع الصحافة غير الملائمة            شاهد.. الخطاط ينجا يرد على تبخيس معارضة الجهة لحصيلة المجلس الجهوي            شاهد.. تصريح الخطاط ينجا خلال دورة الكركرات العادية برسم شهر مارس            شاهد.. عائلة تشتكي التمييز في حقهم من طرف قائد المقاطعة الثالثة الذي يتستر على تزوير جارهم            شاهد.. تصريح أمين بعقيلي رئيس هيئة الخبراء المحاسبين بالمغرب            شاهد.. الكلمة الكاملة لرئيس الجهة الخطاط ينجا خلال اليوم الدراسي لهيئة الخبراء المحاسبين            شاهد.. شباب من مدينة الداخلة يحترف تمثيل الأفلام القصيرة يروون تجربتهم لعدسة الداخلة الآن            شاهد.. الفنانة هيجارة تفتح قلبها أمام برنامج حكاية الوادي            شاهد.. الداخلة والعيون فوارق وانجازات تعكس تفوق الداخلة بنظرة أغلبية الجماني            شاهد.. تصريحات على هامش دورة المجلس البلدي العادية لشهر فبراير            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 01 مارس 2021 22:17


أضيف في 20 فبراير 2021 الساعة 18:30

في الذكرى العاشرة لحركة 20 فبراير.. الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تؤكد وجود ردة حقوقية خطيرة



الداخلة الان


قالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إن تخليد عشرية حركة 20فبراير يتم هذه السنة، والواقع الحقوقي ، سواء بالنسبة للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، أو المدنية والسياسية، أو حقوق الفئات، يعيش انتكاسات وتراجعات خطيرة.

 

وأفادت الجمعية في بلاغ لها، بمناسبة اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية والذكرى العاشرة لانطلاق حركة 20 فبراير، أن ذكرى الحركة، يحتفى بها هذه السنة، في ظل مناخ مطبوع بالاحتقان وتواتر الاحتجاجات، وموسوم بالقمع والانتهاكات، على رأسها تعرض المدافعين عن حقوق الإنسان انواع التضييق، والاعتداء ات والاعتقالات وحملات التشهير.

واعتبرت الجمعية أن الدولة استغلت تفشي فيروس كورونا المستجد، وتنزيلها لقانون الطوارئ الصحية، المنتهك للحقوق والحريات وتوظيفه للسيطرة على الفضاء العام، لتشديد الحصار على مختلف الحركات المناضلة، والخنق المستمر لحرية الصحافة، والتضييق الممنهج على حرية التنظيم والتجمع وتوسيع دائرة انتهاك حرية الرأي وتزايد حالات الاعتقال السياسي.

وأضافت أن الذكرى العاشرة ل20فبراير، تحل والمغرب مايزال يعيش على وقع تعمق للفقر والهشاشة، وغياب كامل للتوزيع العادل للثروات، وتوسع للفوارق الاجتماعية والمجالية، وضرب لمبدإ المساواة وتقهقر مستمر في في جودة الخدمات الاجتماعية، ما يجد ترجمته حسب الجمعية، في المراتب المتدنية التي بات المغرب يحتلها على مستوى التصنيفات الدولية، وفي الفشل المتكرر لكل المخططات والمشاريع والإصلاحات المعتمدة حتى الآن.

وأكدت الجمعية، على أن المطالب التي رفعتها حركة 20 فبراير، عند انطلاقها سنة 2011، هي ما يلهم مختلف الحركات الاحتجاجية والمطلبية المتجددة؛ وهو ما تؤكده شعارات ومطالب الانتفاضات والحراكات العديدة التي تفجرت بعد 2011، من ضمنها الريف وزاكورة وجرادة، وتازة وبني تيجيت والفنيدق ودمنات، إضافة إلى ترديد شعارات الحركة في العديد من المسيرات والاحتجاجات النقابية والطلابية والتلاميذية.

ودعت إلى سن سياسة اقتصادية واجتماعية تقطع مع الريع، والامتيازات وتقوم على التوزيع العادل للخيرات والثروات، واتخاذ إجراءات استعجالية، من أجل وضع حد للاقصاء والاستبعاد الاجتماعي.

وطالبت الجمعية كذلك، بالقطع مع سياسة الإفلات من العقاب في جرائم نهب المال العام والثروات الطبيعية الوطنية والاستحواذ على الأراضي وتفويتها لمافيا العقار، ضدا على الحقوق التاريخية لأصحابها، وكافة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان الاقتصادية والاجتماعية، وجبر الأضرار الناجمة عنها.

وجددت مطالبتها بالكشف عن الحقيقة في وفاة شهداء الحركة، وإعمال العدالة وترتيب الجزاءات وجبر ضرر العائلات، مؤكدة أنه لا وجود لتنمية حقيقية ومستدامة بدون عدالة اجتماعية، وديمقراطية فعلية تمكن الشعب المغربي من حقه في تقرير مصيره السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي.

 

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا