مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         بان كي مون في مذكراته: مزوار طلب مني الاعتذار لحكومة وملك المغرب عن كلمة “احتلال”             تعزية من الداخلة الآن في وفاة المرحوم ''صالح ول محمد مولود'' رحمه الله تعالى             مندوبية التامك تهاجم سليمان الريسوني وتتهمه بإتباع حمية غذائية وليس إضراب عن الطعام             كارثة / تقرير وطني يصنف شاطئ ''لاخيرا'' بالداخلة كمكان غير صالح للسباحة بسبب التلوث             بعد تدخل اللجنة الجهوية لحقوق الانسان.. وكيل الملك يفتح تحقيف في تعنيف أم لإبنها بوحشية             الداخلة / المكتب الوطني للماء يعلن عن انتهاء الاشغال في اصلاح قناة التوزيع             بلاغ / المدرسة العليا للتكنولوجيا بالداخلة تعلن عن فتح أبوابها خلال الموسم الجامعي المقبل             انتشار المخدرات والمشرملين بأحياء الداخلة الجنوبية.. تدفع المواطنين للمطالبة بتدخل أمني حازم             بالرغم من الأزمة مع المغرب.. إسبانيا تجدد موقفها الداعم لجهود الأمم المتحدة في نزاع الصحراء             الداخلة / المكتب الوطني للماء الصالح للشرب يؤكد انقطاع المياه بهذه الاحياء ابتداءا من اليوم             نقابة حزب الاستقلال تكتسح اقتراع اللجان المتساوية الاعضاء.. والصلاي ينال مقعد اللجنة عن الغرفة الفلاحية             الداخلة.. أولى عمليات البيع بقرى الصيد تعرف اثمان مناسبة تجاوزت 115 درهم             رئيس الوزراء الاسرائيلي الجديد يشكر الملك على تهنئته ويصف المغرب بالبلد الصديق والشريك             فرنسا تلغي إلزامية وضع الكمامات في الخارج وتعلن رفع حظر التجول :             الملك محمد السادس يبعث ببرقية تهنئة لرئيس الوزراء الاسرائيلي المنتخب             شاهد.. الشبيبة الاستقلالية بجهة الداخلة وادي الذهب تنظم ملتقى تكويني لمناضلي ومناضلات الحزب            شاهد.. الخطاط ينجا يشرف على انطلاقة برنامج الدعم لفائدة تلاميذ الجهة            شاهد.. مؤتمر صحفي لرئيس الغرفة وممثلي الكسابة للرد على تصرفات المدير الجهوي للفلاحة بالداخلة            شاهد.. تصريح النائب البرلماني محمد بوبكر بعد افتتاح مقر حزب الاصالة والمعاصرة بجهة الداخلة وادي الذهب            شاهد.. الفائزين بالمراتب الاولى في مسابقة الداخلة الآن للقرآن الكريم يعبرون عن سعادتهم بالتتويج            شاهد.. فرع جمعية كشافة المغرب توزع افطار خيري لفائدة المحتاجين بالداخلة            شاهد.. الحفل الختامي للمسابقة الرمضانية الداخلة الآن في القرآن الكريم تختتم بتتويج الفائزين            شاهد.. انتشار كبير للأزبال بمدينة الداخلة ورئيس بلدية الداخلة خارج التغطية            شاهد..غياب ملاعب للقرب خلال شهر رمضان يدين بلدية الجماني ويرهن الشباب الممارس للرياضة لملاعب كارثية            شاهد.. مهاجر إفريقي من دولة الكاميرون يتطوع لتنظيف شوارع مدينة الداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 19 يونيو 2021 21:42



أضيف في 19 فبراير 2021 الساعة 15:42

معالي الوزير.. سكت دهرا ونطق قهرا..



الداخلة الان


في آخر رد له على تساؤل النائبة البرلمانية فاطمة اهل تكرور حول موضوع القوارب المعيشية، خرج الوزير الملياردير يتبجح بالمواد القانونية التي لا يلقي لها بالا هو ووزارته، خرج الرجل ليدوس على أحلام شباب هذه الجهة والمستضعفين في الأرض، القابعين في أحشاء البطالة والتهميش فوق أغنى ضفة على الصعيد العالمي..


فقد ألِف معاليه في عادته ترقيع الأخطاء والهفوات الكثيرة بالقرارات المخيبة للآمال في أحايين عديدة مديرا ظهره للجرائم التي يرتكبها أباطرة الصيد البحري ومدمروا الثروة السمكية من خلال الاستنزاف الشرس لها مع غياب الرقابة ردحا من الزمن ما جعل القطاع يبدو وكأنه يلفظ انفاسه الاخيرة.


ان تهاون الوزارة الوصية في بسط رقابتها على كافة جوانب قطاع الصيد البحري والوقوف على المشاكل الجمة التي يعانيها، يعد تصامما عن الدستور والخطابات الملكية التي ما فتئت تدعو الى توزيع الثروة وعائداتها على جميع شرائح المجتمع خاصة منها الفقيرة والمتوسطة، كما يعدّ دعما صريحا للجرائم التي يتم ارتكابها في حق الثروة البحرية فيأعالي البحار، من عمليات استنزاف ممنهجة بالغة الخطورة واستعمال معدات صيد محرمة دوليا داخل مصائد الأسماك والتركيز على نهب ثروات هذه الجهة بكل الوسائل المتاحة والدوس على القوانين واستخلاص مواد الدستور لمحاربة الشباب وقطع أرزاقهم ووضع مدخرات أرضهم بيد القادمين تحت الطلب أمام صمت المجتمع المدني الذي صار جلّه مائعا و عائما في بحر التزلف والاسترزاق..


ان التقوّي الذي تمارسه وزارة الصيد البحري ضد أصحاب القوارب المعيشية بهذه الربوع، وتماديها في حماية أباطرة أعالي البحار والمتحكمين في الاقتصاد وفي مصير البلاد والعباد، وتغاضيها عن جرائم ملاك البارجات المدمرة، ضاربة بذلك المساعي الملكية الرامية الى دعم الشباب عرض الحائط، سيولد محسن فكري آخر، بل وستفجر براكين من الغضب في صفوف الفئة الفتيّة على هذه الرقعة من الوطن، لاسيما أن الوضع الحالي لا يسمح باختلاق الأزمات وشق الصفوف وتأجيج النفوس.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا