مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         ‎الداخلة.. ملفات كبرى تنتظر الحل من الشاب ''الراغب حرمة الله'' على رأس المجلس البلدي للداخلة             مؤلم.. مصرع 6 أشخاص من عائلة واحدة في حادثة سير بين مدينة بوجدور و الداخلة             لفتيت يوجه دورية للعمال والولاة تطالب بإلغاء دورة شهر اكتوبر العادية             قراءات.. الفرقاء السياسيين بالداخلة والمكونات الاجتماعية ''احتقار للإقليات وقسمة غير مركزية''             يومية الأيام.. حزب الاحرار ينال حصة الأسد من الحقائب الوزارية ضمن حكومة اخنوش المقبلة             رسميا / مندوبية التامك تسمح لأسر وذوي السجناء بإستئناف زياراتهم العائلية بكافة سجون المملكة             تفاهمات حزبية تجعل الشاب ''محمد سالم حمية'' رئيسا للمجلس الاقليمي لوادي الذهب             متابعات / ''محمد لمين حرمة'' آلة إنتخابية رفضت الموت السياسي وتكالب الظروف             الجماني يترجل رسميا عن رئاسة المجلس البلدي بعد عقد من إدارة شؤون مدينة الداخلة             الشاب الراغب حرمة الله.. طاقة شبابية تحسب لحزب التجمع الوطني للأحرار بالداخلة             رسميا / الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بكلميم يؤكد انتحار ''عبد الوهاب بلفقيه'' بطلق ناري بعد نهاية الأبحاث             غوتيريش يحث كل من المغرب والجزائر على إطلاق ''حوار إيجابي'' لحل المشاكل العالقة بينهما             عبد الوافي لفتيت يطالب الولاة والعمال بضبط الحساب الاداري للجماعات قبل تسليم السلط             انتخاب عزيز أخنوش رئيسا للجماعة الترابية أكادير بعد ترشحه وحيدا للمنصب             بلاغ / ابتداءا من الغد.. انطلاق الفترة المخصصة لإيداع الترشيحات برسم انتخابات مجلس المستشارين             شاهد.. المحامون بالمحكمة الابتدائية للداخلة ينظمون اضراب مفتوح عن العمل            شاهد.. انطلاق عملية التصويت بالداخلة وسط اجواء عادية واجراءات احترازية            شاهد..خدجونة لخليفي وكيلة اللائحة الجهوية عن حزب الاتحاد الاشتراكي باقليم اوسرد تبسط برنامجها الحزبي            شاهد.. تصريح سيداتي شكاف عقب انتخابه رئيسا لغرفة الصناعة التقليدية            شاهد .. رئيسة منظمة المرأة التجمعية سابقا "مصكولة بعمر" تقدم إستقالتها من الحزب وتلتحق بحزب الاستقلال            شاهد.. تصريح وكيل الملك الجديد بالمحكمة الابتدائية للداخلة            شاهد.. والي الجهة يفتتح الدورة السادس لتظاهرة "الداخلة داون وايند" بالداخلة            شاهد .. حزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب يواصل استقطاب شخصيات وازنة بالجهة            شاهد.. بحضور سعيد امزازي.. افتتاح المدرسة العليا للتكنولوجيا            شاهد.. صلاة العيد وذبح الاضحية وصلة الرحم في زمن كورونا من وجهة نظر الدين مع الشيخ "ابراهيم اذ موسى"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 27 سبتمبر 2021 06:04



أضيف في 19 فبراير 2021 الساعة 15:42

معالي الوزير.. سكت دهرا ونطق قهرا..



الداخلة الان


في آخر رد له على تساؤل النائبة البرلمانية فاطمة اهل تكرور حول موضوع القوارب المعيشية، خرج الوزير الملياردير يتبجح بالمواد القانونية التي لا يلقي لها بالا هو ووزارته، خرج الرجل ليدوس على أحلام شباب هذه الجهة والمستضعفين في الأرض، القابعين في أحشاء البطالة والتهميش فوق أغنى ضفة على الصعيد العالمي..


فقد ألِف معاليه في عادته ترقيع الأخطاء والهفوات الكثيرة بالقرارات المخيبة للآمال في أحايين عديدة مديرا ظهره للجرائم التي يرتكبها أباطرة الصيد البحري ومدمروا الثروة السمكية من خلال الاستنزاف الشرس لها مع غياب الرقابة ردحا من الزمن ما جعل القطاع يبدو وكأنه يلفظ انفاسه الاخيرة.


ان تهاون الوزارة الوصية في بسط رقابتها على كافة جوانب قطاع الصيد البحري والوقوف على المشاكل الجمة التي يعانيها، يعد تصامما عن الدستور والخطابات الملكية التي ما فتئت تدعو الى توزيع الثروة وعائداتها على جميع شرائح المجتمع خاصة منها الفقيرة والمتوسطة، كما يعدّ دعما صريحا للجرائم التي يتم ارتكابها في حق الثروة البحرية فيأعالي البحار، من عمليات استنزاف ممنهجة بالغة الخطورة واستعمال معدات صيد محرمة دوليا داخل مصائد الأسماك والتركيز على نهب ثروات هذه الجهة بكل الوسائل المتاحة والدوس على القوانين واستخلاص مواد الدستور لمحاربة الشباب وقطع أرزاقهم ووضع مدخرات أرضهم بيد القادمين تحت الطلب أمام صمت المجتمع المدني الذي صار جلّه مائعا و عائما في بحر التزلف والاسترزاق..


ان التقوّي الذي تمارسه وزارة الصيد البحري ضد أصحاب القوارب المعيشية بهذه الربوع، وتماديها في حماية أباطرة أعالي البحار والمتحكمين في الاقتصاد وفي مصير البلاد والعباد، وتغاضيها عن جرائم ملاك البارجات المدمرة، ضاربة بذلك المساعي الملكية الرامية الى دعم الشباب عرض الحائط، سيولد محسن فكري آخر، بل وستفجر براكين من الغضب في صفوف الفئة الفتيّة على هذه الرقعة من الوطن، لاسيما أن الوضع الحالي لا يسمح باختلاق الأزمات وشق الصفوف وتأجيج النفوس.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا