مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         حزب الاستقلال يطالب بمنع الأميين من الترشح للإنتخابات المقبلة             مصالح الأمن بالداخلة تلقي القبض على سارق محل تجاري بالحي الحسني             بوريطة يجري مباحثات ثنائية مع وزيرة الخارجية الإسبانية             أمن سلا يفكك لغز جريمة ذبح وحرق أسرة بأكملها ورضيعها             مجلس التعاون الخليجي يجدد موقفه الثابت لـدعم ''سيادة المغرب على صحرائه''             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيدة '' النكية منت حمدي ول بوعيلا'' رحمها الله تعالى             رجال الأعمال بجهات الصحراء يجرون الباطرونا إلى القضاء.. وبنمسعود يعد بمفاجآت             عبد الوافي لفتيت يدعو الولاة والعمال للإسراع في عملية تلقيح الأشخاص المسنين فوق 85 سنة             المجلس الحكومي يتدارس الخميس المقبل تقنين زراعة ''الحشيش''             ناصر بوريطة يجري مباحثات ثنائية مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي             في تطور لافت.. إدارة بايدن تؤكد عدم تغيير موقفها من الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء             اللجنة الجهوية لحقوق الانسان الداخلة وادي الذهب تستقبل وفد عن السفارة الامريكية بالرباط             انتخابات الاتحاد العام لمقاولات المغرب، أو عندما يشرعن التحكم باسم مبدأ الحياد             المغرب يطالب الجزائر بضرورة تحمل مسؤوليتها في حل النزاع المفتعل حول الصحراء             المغرب يؤكد دعمه ترشيح الموريتاني أحمد يحيى لرئاسة ''الكاف'' الافريقي             شاهد.. عائلة تشتكي التمييز في حقهم من طرف قائد المقاطعة الثالثة الذي يتستر على تزوير جارهم            شاهد.. تصريح أمين بعقيلي رئيس هيئة الخبراء المحاسبين بالمغرب            شاهد.. الكلمة الكاملة لرئيس الجهة الخطاط ينجا خلال اليوم الدراسي لهيئة الخبراء المحاسبين            شاهد.. شباب من مدينة الداخلة يحترف تمثيل الأفلام القصيرة يروون تجربتهم لعدسة الداخلة الآن            شاهد.. الفنانة هيجارة تفتح قلبها أمام برنامج حكاية الوادي            شاهد.. الداخلة والعيون فوارق وانجازات تعكس تفوق الداخلة بنظرة أغلبية الجماني            شاهد.. تصريحات على هامش دورة المجلس البلدي العادية لشهر فبراير            في سابقة من نوعها.. اغلبية الجماني تهاجم العراك وتصفها بأوصاف عنصرية داخل دورة البلدية            شاهد.. عزوها العراك تنتقد أداء المجلس البلدي وتدعو للتعاون من اجل انتشال الداخلة من وضعيتها الحالية            شاهد.. بداية تحقق أول وعود الخطاط ينجا للساكنة بحل معضلة السكن            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 24 فبراير 2021 18:08


أضيف في 19 فبراير 2021 الساعة 12:46

بنكيران: التطبيع قرار الدولة التي يسيرها الملك وليس “العدالة والتنمية”.. وحزبنا لن يغير موقفه منه



الداخلة الان


قال عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة السابق، الخميس، إن حزب العدالة والتنمية  “له موقفه الخاص بخصوص موضوع التطبيع ولن يغيره تحت الضغط”.

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها بنكيران، أمام أعضاء المكتب الوطني لنقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب (الذراع النقابية للحزب)، بثها عبر تقنية البث المباشر في صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وأضاف بنكيران “لا يمكن تغيير الموقف من التطبيع لا بابن تيمية ولا بابن القيم ولا بغيرهما، صحيح تفهمنا ما وقع وأنا ضد الإساءة للدكتور العثماني لهذا السبب، لكننا تفهمنا فقط”.

وزاد مبينا أن “العدالة والتنمية لا يقبل فرض أمر الواقع، ويجب أن يظل حزبا موحدا وحزب المبادئ والقيم”.


وتساءل بنكيران “هل أخذتم المناصب بالذهاب إلى إسرائيل، كان قبلكم يذهب البعض لإسرائيل، من يتذكرهم اليوم أو حضر لجنازتهم؟”، وذلك في انتقاد واضح منه لعزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن، والقيادي بحزب “العدالة والتنمية” ، الذي أكد أنه لا يمانع زيارة إسرائيل إذا اقتضى الأمر؛ باعتباره يمثل الدولة.

وشدد بنكيران على أن ما وصل إليه حزب العدالة والتنمية “كان عن طريق الجدية والصمود لا بالتنازل عن المبادئ، وبحسن التصرف والسلوك والتفهم والاعتدال، وليس بالانبطاح”، وذلك في عتاب شديد منه لقيادة الحزب.

كما جدد بن كيران التأكيد على أن التطبيع مع إسرائيل “تمضي فيه الدولة التي يسيرها الملك وليس حزب العدالة والتنمية”، معتبرا أن الأمر مرتبط ب”مصلحة بلادنا، والقرار اتخذه سيدنا، الذي يتصرف في إطار صلاحياته، والقرار الذي اتخذه لا يمكننا إلا أن نكون معه فيه ولن نكون ضده”.

ويواجه “العدالة والتنمية”، الحاكم منذ عام 2012، انتقادات حادة بسبب مشاركته في استئناف العلاقات بين الرباط وتل أبيب، بينما ترفض أدبيات الحزب، منذ تأسيسه في 1967، أي شكل من أشكال التطبيع.

وفي 22 دجنبر الماضي، وقّع سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أمين عام “العدالة والتنمية”، على “إعلان مشترك” بين المغرب وإسرائيل والولايات المتحدة، خلال أول زيارة لوفد رسمي إسرائيلي أمريكي للرباط.

واتفق المغرب وإسرائيل، بحسب الإعلان، على “مواصلة التعاون في عدة مجالات، وإعادة فتح مكتبي الاتصال في الرباط وتل أبيب، والاستئناف الفوري للاتصالات الرسمية، وإقامة علاقات دبلوماسية كاملة”.

وفي 10 دجنبر الماضي، أعلن المغرب اعتزامه استئناف العلاقات الرسمية مع إسرائيل، التي توقفت في 2000.

وفي اليوم نفسه أعلن الرئيس الأمريكي حينها، دونالد ترامب، اعتراف بلاده بسيادة المغرب على  الصحراء.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا