انت الآن تتصفح قسم : أخبار الصحراء

خطير / مندوبية الصيد البحري تتلاعب بشهادة مطابقة المعايير الصحية داخل بواخر الصيد الساحلي


الداخلة الآن


في الوقت الذي تنص أتفاقية العمل الدولية و "الدورية المشتركة رقم 02/2417 بتاريخ 24 أبريل 2002 لوزير الصيد البحري ووزير الفلاحة والتنمية القروية والمياه والغابات المحددة لشروط التجهيز والصحة لبواخرالصيد ومؤسسسات تحويل وحفظ منتجات الصيد البحري" على ضرورة توفر بواخر الصيد الساحلي على شهادة مطابقة المعايير الصحية داخل تلك البواخر "certeficat sanitaire". وفي الوقت الذي كانت تطلب الوزارة من مندوبيتها تلك الشهادة من البواخر برسم سنة 2016 . فإن موسم الصيد 2017 يحمل معه تلاعبات خطير بطلها موظفوا مندوبية الصيد البحري "dpm" المشرفون على منح هذه الشهادة. حيث تم تجاهل أستخلاصها من البواخر العاملة بسواحل الداخلة مع إمكانية تلقيهم "للمقابل".

الداخلة الآن وعبر مصادرها الخاصة تأكدت من هذا التسيب الخطير حيث قامت الوحدات البيطرية التابعة للبلدية بتعاون مع موظفي "dpm" المعنيين بمنح هذه الشواهد بتكوين شركة خاصة لمراقبة توفر تلك البواخر على شهادة المعايير الصحية. غير أنها شركة لا تقوم بعملها بل يتم التغاضي عن رقابة البواخر "بمقابل" مع التأشير على المطابقة لتلك البواخر زورا. ومن المعروف أن عملية منح شهادة مطابقة المعايير الصحية تتم من طرف شركات خاصة يتم الترخيص لها من طرف مصالح مندوبية الصيد البحري.

وتعدكم الداخلة الآن بفضح هذا التسيب مستقبلا عبر تحقيق جريئ لكشف ألاعيب مندوبية الصيد البحري بالداخلة التي تحولت لمرتع للوبيات الصيد والقافزين على القانون. ويشار الى أن زعيم أسطول بواخر الصيد الساحلي أومولود يضغط منذ فترة بالإضراب المفتوح الذي يخوضه لكسب مزيد من التسيب في القطاع ولي ذراع الوزارة قصد تثمين المنتوج دون أي معايير صحية تذكر.