انت الآن تتصفح قسم : صحة

الجماني بين رئاسة البلدية وجمعية القصور الكلوي "حالة التنافي"

 

الداخلة الآن


لم يكلف صلوح الجماني لرئاسة جمعية القصور الكلوي بالداخلة غير التبرع بأجهزة لتصفية كلى المرضى الذين يعانون من هذا المرض الخطير. وإذا كانت رئاسته للجمعية قد جاءت في وقت لا يملك معه مسؤولية تسيير مجلس هام كالبلدية فإن اليوم يطرح إشكال حالة التنافي بين منصبه البلدي ومنصبه الجمعوي على رأس جمعية بمداخيل هامة.
فجمعية "الدياليز" التي منحها المجلس الجهوي مقرها الحالي مع دعم سنوي من ميزانيته يقدر ب 60 مليون سنتيم ودعم آخر من المجلس الإقليمي يقدر ب 40 مليون سنتيم في وقت تمنحها البلدية 30 مليون سنتيم. يتم تدبيرها من أمين المال المقرب من الجماني والرجل المتحكم في مفاصل غرفة الصيد الأطلسية "محمد عالي لبيهي". وفي أتصال منا بأحد أعضاءها أكد لنا بأن مكتبها المسير قد إنتهت ولايته التسييرية ومن المفروض تجديد المكتب حاليا خصوصا وأن رئيسها واقع قانون في حالة التنافي.
وتعدكم الداخلة الآن بمفتح ملف هذه الجمعية التي تعد من أسرار رئيس البلدية الممنوع الكشف عنها وعن حساباتها. خصوصا وأننا إكتشفنا تلاعبات خطيرة أدت لوفاة مواطنين بسبب العبث الحاصل داخل مكتبها وعدم مبالاة الرئيس بتتبع شؤونها.