انت الآن تتصفح قسم : جهوية

من يساند المهرب المثالي في تهريب الاخطبوط محليا وسط حماية مقصودة من مسؤولي وزارة الصيد البحري ؟


الداخلة الآن


 بات المهرب المثالي هذه الايام يتوفر على ما مجموعه 1500 طن لكن ليست من منتوج الاخطبوط، هي فقط على شكل اوراق قانونية، فكيف تتم تغطية هذا التجاوز الخطير امام اعين لجان المراقبة ؟.

 فحسب مصادر خاصة للداخلة الآن فإنه في وثائق الاخطبوط توجد الاسماك السطحية مثل : "السردين وكبايلا المجمدة" داخل الكراطين المخصصة لتجميد السمك، وربما اللجنة لا تكلف نفسها بتفتيش الكرطون بطريقة مناسبة على غرار ما يتم فعله مع باقي الوحدات الاخرى. حيث يتم تفتيش وحدات المهرب المثالي بطريقة عشوائية، إذ يتم تحضير العينات المخصصة للتفتيش وتجهيزها مسبقا عند بوابة "الكامارا" او ثلاجة التخزين قبل حضور اللجنة.

 فالمسؤول البارز الذي يوفر الحماية للمهرب المثالي هو نفسه من يتحكم في لجان التفتيش وهو المسؤول الاول عن تلك اللجان كما ان المهرب المثالي يوفر له الاموال والعمولات الخاصة به لحمايته من بطش لجان التفتيش، لانه بكل بساطة لا يمكن ان تكون هناك حماية لمهرب كيف ماكان وفي اي مجال بدون مقابل .

 ولعل السؤال الذي بات مهنيو القطاع يطرحونه بإستمرار، هو لماذا يتم تأخير مصنع المهرب المثالي من طرف لجان التفتيش القادمة من وزارة الصيد البحري، فيما يتم البدؤ بالوحدات الاخرى التي تمارس انشطتها بشكل قانوني، وحتى عملية التفتيش تشوبها الكثير من الشكوك ليس من عدد المراقبيين فقط بل حتى من حيث زمن التفتيش الذي لا يتعدى ساعات قليلة.

 فمن غير المعقول ان وحدة صناعية لتجميد الاخطبوط بحجم "م.ف" التي تعد حسب المهرب المثالي اكبر وحدة لتخزين الاخطبوط في افريقيا، بينما طاقتها الاستعابية تصل الى 2000 طن كحد ادنى. يتم تخصيص بعض الافراد لتفتيشها ومراقبة مخازنها في ساعات قليلة توحي ان هناك تواطئ مقصود من تلك اللجان ومن بعثها بوزارة الصيد البحري.

مصادر الداخلة الآن، اكدت ان المهرب المثالي، قد عمد ليلة البارحة بعد نهاية اللجنة من مهمتها التفتيشية الى استئناف انشطته التهريبية بمباشرة ادخال الاخطبوط الى وحدته الضخمة "م.ف" ضاربا عرض الحائط مصداقية اللجنة جهويا وتاركا باب التهريب مفتوحا على مصراعيه في غياب أي تطبيق للقانون.

 وبالرغم من قرب اجتماع اللجنة المختصة في تتببع المصائد مخصص للاستعداد للموسم الصيفي لصيد الاخطبوط، وذلك لمناقشة التفاصيل والاستعدادات المقرر له في فاتح يونيو من هذه السنة 2022، فهل سوف تعرف طاولة النقاش موضوع المهرب المثالي وعلاقته بمن يحميه داخل وزارة الصيد البحري من مسؤولين كبار، وهل سيتدخل وزير الصيد البحري لوقف عبث هذا الرجل بالقانون في جهة تعد خزان المغرب من الرخويات والأسماك.