انت الآن تتصفح قسم : وطني

متابعة / حسن الفد يعود مجددا مع سلسلة ''كبور'' خلال شهر رمضان المبارك


الداخلة الأن


سيكون الجمهور المغربي على موعد مع الموسم السادس من سلسلة “كبور” خلال شهر رمضان المقبل وهي السلسلة التي لاقت نجاحا واسعا ولم تزل مشاهد أجزائها السابقة محط تداول واسع بالفضاء الرقمي المغربي.

 وكشف الفنان حسن الفد، في تصريح خص به جريدة “مدار21″، أنه بصدد التحضير للموسم السادس من السلسلة في حلة تقنية جديدة، على مستوى بنيتها حيث ستتميز بالاسترسال على مستوى الخط الدرامي (قصة أساسية تتطور أحداثها على حلقات السلسلة).

 وقال في حديثه للجريدة “ارتأينا أن نخوض تحديا تقنيا جديدا هذا الموسم، يكمن في الاسترسال على مستوى الخط الدرامي بين الحلقات، بخلاف المواسم السابقة، التي كانت تتسم باستقلالية القصة والخط الدرامي في كل حلقة”.

 وتابع “تبنيّنا الاسترسال على الأقل في ثلث السلسلة، ما يشكل تحديا ويخلق صعوبات على مستوى كتابة السيناريو، الذي يتطلب تدبيرا في الخط الدرامي والقصة وفي الوقت نفسه الحفاظ على فعالية الإضحاك وعلى بنية كل حلقة بعينها، ما أخذ منا الكثير من الوقت”، واصفا هذه الطريقة في الاشتغال ب”التمرين الجديد”.

 وبخصوص إشراك وجوه شابة في هذا الموسم، أوضح الفد، في تصريحه للجريدة، أن اختياره للشباب في أعماله الفنية طبيعة وتوجه بيداغوجي بالنسبة له، معتبرا أن حضور الشباب إلى جانب الرواد المتمرسين كزهور سليماني، وعبد القادر عيزون، يهدف إلى خلق مجتمع مصغر وتوازن في السلسلة.

 وشدد، في هذا الإطار، على أن الحضور في مشاهد السلسلات التي يكتبها “لا يكون مجانيا”، إذ أنه “يشتغل على شخصيات فعالة في الخط الدرامي، وقوية، يكمن الفرق بينها في المساحة المخصصة لكل منهم”.

وأكد الفنان المغربي أنه اكتشف هذه السنة الممثلة يسرى بوحموش، والتي منحها مساحة في عمله الفني تبقى هامة جدا وإن كانت قصيرة على مستوى الحضور، موضحا أن “الشخصيات الثانوية في سلسلته تبتدئ بمساحة صغيرة وتتسع مع الوقت لتصبح محورية في مواسمها اللاحقة”.

 وأشار الفد إلى التغييرات التي طرأت على الموسم الجديد من السلسة، ولاسيما انفتاحه على المخرج أسامة أوسيدهم الذي يتعامل معه لأول مرة. وأكد، بهذا الشأن، أن أوسيدهم “شكل قيمة مضافة مهمة في العمل”، منوها ب”النظرة الجمالية” التي يمتلكها هذا المخرج والتي “تضفي جودة فنية على العمل”.