مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         وقفات احتجاجية في أكثر من 50 مدينة مغربية بعد العدوان الاسرائيلي على فلسطين             العثماني يدين العدوان الاسرائيلي على غزة ويصفه بجريمة الحرب             موريتانيا تؤكد استهداف الجيش الجزائري لمنقبين عن الذهب في حدودها الشمالية             بعد مباراة الملاكمة بين مولودية الداخلة واتحاد سيدي قاسم.. عصبة كرة القدم تفتح تحقيق في الواقعة             المغرب بإمكانه الشروع في التدرج الآمن لتخفيف الاجراءات الاحترازية             زلزال تحويلات وتعيينات ينتظر الولاة والعمال قبيل الانتخابات             الملك محمد السادس يعطي تعليماته السامية بإرسال مساعدات عاجلة الى فلسطين             قائد جماعة بئرأنزران يواصل وضع شروط تعجيزية امام المواطنين الراغبين في التسجيل بالغرفة الفلاحية             الحكومة تقرر العودة للساعة الاضافية ابتداءا من فجر الأحد المقبل             وزارة الصحة تؤكد عدم تسجيل أي اصابة جديدة بفيروس كورونا في جهة الداخلة             المكتب الوطني للكهرباء يطلق طلب عروض لإعداد دراسة تتعلق بربط الداخلة بشبكة الكهرباء             سابقة / مستثمر معروف بالداخلة يترامى على حديقة عمومية بحي السلام ويؤكد أن الجماني من منحها له             الخطاط ينجا يهنئ ساكنة الجهة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك             المغرب يتجه الى تخفيف الاجراءات الاحترازية بعد عطلة العيد             الملك محمد السادس يؤدي صلاة عيد الفطر دون خطبة في احترام لتدابير كورونا             شاهد.. الفائزين بالمراتب الاولى في مسابقة الداخلة الآن للقرآن الكريم يعبرون عن سعادتهم بالتتويج            شاهد.. فرع جمعية كشافة المغرب توزع افطار خيري لفائدة المحتاجين بالداخلة            شاهد.. الحفل الختامي للمسابقة الرمضانية الداخلة الآن في القرآن الكريم تختتم بتتويج الفائزين            شاهد.. انتشار كبير للأزبال بمدينة الداخلة ورئيس بلدية الداخلة خارج التغطية            شاهد..غياب ملاعب للقرب خلال شهر رمضان يدين بلدية الجماني ويرهن الشباب الممارس للرياضة لملاعب كارثية            شاهد.. مهاجر إفريقي من دولة الكاميرون يتطوع لتنظيف شوارع مدينة الداخلة            الشاب بلاهي الدليمي يواصل اعتصامه المفتوح امام شركة dakhla amenagment للإسمنت            بمناسبة شهر رمضان المبارك تنظم جريدة الداخلة الأن مسابقة رمضانية في تجويد القران الكريم            شاهد.. "الشباكية" معشوقة المغاربة على موائد الافطار تنعش الحركة التجارية لدى عدد من الطباخات            شاهد.. اصحاب الطاكسي الكبير بالنقطة الكيلومترية 40 يحتجون على منعهم من دخول مدينة الداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 17 مايو 2021 02:30



أضيف في 1 ماي 2021 الساعة 15:43

بوريطة : المغرب لايزال ينتظر ردا مقنعا من إسبانيا حول استقبال ابراهيم غالي على أراضيها



الداخلة الان


أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، أن المغرب لا زال ينتظر "ردا مرضيا ومقنعا" من طرف الحكومة الإسبانية بشأن قرارها الترخيص للمدعو إبراهيم غالي، المتابع من طرف العدالة الإسبانية على خلفية جرائم إبادة والإرهاب، بالدخول إلى ترابها.

وأوضح السيد بوريطة في حوار خص به وكالة الأنباء الإسبانية (إفي)، السبت، أن المغرب لم يتلق حتى الآن إجابات من مدريد على الأسئلة التي طرحها ضمن بلاغ نشره الأحد الماضي.

وقال الوزير "لماذا اعتبرت السلطات الإسبانية أنه لا داعي لإبلاغ المغرب ؟، لماذا فضلت التنسيق مع خصوم المغرب ؟، هل من الطبيعي أن نعلم بهذا الأمر من الصحافة ؟"، متسائلا حول ما إذا كانت إسبانيا "ترغب في التضحية بالعلاقات الثنائية" بسبب حالة المدعو إبراهيم غالي.

واعتبر أن هذه القضية "تشكل اختبارا لمصداقية علاقتنا وصدقها، وحول ما إذا كانت تشكل مجرد شعار"، مذكرا بأن المغرب لطالما ساند إسبانيا في مواجهة النزعة الانفصالية بكاتالونيا.

وأضاف السيد بوريطة "عندما واجهت إسبانيا النزعة الانفصالية، كان المغرب واضحا للغاية وعلى أعلى مستوى: حيث رفض أي اتصال أو تفاعل معهم وتم إبلاغ شركائنا. وعندما طلب منا (الكتالانيون) استقبالهم في الوزارة، طالبنا بحضور شخص من السفارة الإسبانية".

وشدد الوزير على أنه "مع الشركاء لا توجد مناورات أو طعن في الظهر حول قضية أساسية بالنسبة للمغرب"، مضيفا أنه قبل السير خطوة واحدة إلى الأمام في العلاقات الثنائية "يتعين أولا توضيح الأمور".

وأكد السيد ناصر بوريطة أن قضية المدعو إبراهيم غالي تعكس "ازدواجية +البوليساريو+: ففي الوقت الذي يعطى لقادتها الحق في طائرة خاصة وهوية جديدة، فإن السكان المحتجزين في تندوف ليس لديهم حتى الأقنعة أو المعقمات، بينما يجتاحهم وباء كوفيد-19 في ظل اللامبالاة المطلقة".

وتساءل الوزير قائلا، إن إبراهيم غالي "هو مغتصب يُطبع مع العبودية، والتعذيب، وجرائم الحرب، وتجنيد الأطفال، والإبادة الجماعية، وإسبانيا تعرف كل ذلك قبل أي شخص آخر. فهل ترغب في التضحية بعلاقتها مع المغرب من أجل هذا الشخص ؟".

وفي معرض الحديث عن الشكايات المقدمة من طرف ضحايا المدعو إبراهيم غالي، لاسيما الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان والجمعية الكنارية لضحايا الإرهاب، تساءل الوزير "أين العدالة الإسبانية من كل هذا ؟، ألم يقرر أي قاض أنه من الضروري التحرك إزاء هذه الشكايات ؟".

وفيما يتعلق بالحجج التي تفيد بأن إسبانيا كانت القوة المحتلة لجنوب المغرب، سجل الوزير المغربي أن الأمر يتعلق بـ "ذريعة لم تعد قائمة"، موضحا أن إسبانيا استعمرت أيضا أراض بشمال المغرب، ومع ذلك فهي "تتصرف بشكل طبيعي".

وشدد على أنه "لا يمكننا أن نظل أسرى الماضي الإسباني".

وقال السيد بوريطة إن المغرب وإسبانيا تجمعهما بالفعل "شراكة شاملة: سياسية، اقتصادية، تجارية، إنسانية وأمنية"، وهنا يأتي طرح قضية الهجرة، مضيفا أنه لا ينبغي الاعتقاد بأنها "علاقة انتقائية: إذ كلما تعلق الأمر بالتآمر مع الجزائر و+البوليساريو+ يغادر المغرب شاشة الرادار الإسبانية، لكن عندما نتحدث عن الهجرة أو الإرهاب نعود لنصبح مهمين مرة أخرى".

وجدد السيد بوريطة التأكيد، مرة أخرى، على أن المغرب يرفض أن يكون "دركي" الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بقضايا الهجرة.

وقال إن "هذه القضية تحتاج إلى معالجة شمولية، وليس مالية فقط: يجب أن نكون شركاء في الرؤية وفي صياغة الاستراتيجيات، وليس فقط في تنفيذها مقابل مبلغ من المال".

وأعرب الوزير عن أسفه لأن قضايا الهجرة في أوروبا تعتمد على رهانات سياسة: "الاستطلاعات السياسية، الضغوط والمواعيد النهائية للانتخابات، والتي تقود الأوروبيين إلى اعتبارات قصيرة المدى"، مطالبا بـ "عدم تشويه ظاهرة الهجرة"

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا