مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         سابقة / الجماني يستعد لحط الرحال بحزب الاصالة والمعاصرة بعد سنوات من الترشح بإسم ''السنبلة''             عاجل / السلطات المحلية تنهي حفل زواج منظم بقاعة للحفلات بسبب اجراءات كورونا             العثماني يفند البلاغ المفبرك حول منع التنقل من والى ثماني مدن بالمملكة             المدرسة العليا للتكنولوجيا بالداخلة.. بنية تعليمية جديدة بعاصمة الجهة             وزارة الصحة تسجل 5494 إصابة و23 وفاة خلال 24 ساعة الاخيرة             الخطاط ينجا.. اسم ارتبط مجيئه بالسلم الإجتماعي بالجهة             مراسلة / ساكنة البوادي والارياف بالجهة يطالبون بالحل في وجه مطالبتهم بورقة الدخول             بلاغ/ وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة تعلن إلغاء حفل البيعة لهذه السنة بسبب كورونا             المجلس الاعلى للسلطة القضائية يعين الاستاذ ''سعيد بوطويل'' وكيل للملك بالداخلة             ميركل تدعو إلى منع بيع برامج التجسس للدول التي لا تتوفر فيها مراقبة قضائية على من يستعملها             الرئيس الفرنسي يغير هاتفه ورقمه بعد جلسة “استثنائية” لمجلس الدفاع الوطني ناقشت برنامج “بيغاسوس”             حزب ''النحلة'' يزكي الشاب ''حمدي مشنان'' لخوض غمار إنتخابات الغرفة الفلاحية عن دائرة الداخلة             والي الجهة يترأس اجتماع لجنة اليقظة وعودة الحظر الليلي للداخلة لوقف زحف كورونا             الكاتبة العامة لوزارة أخنوش والمهرب المثالي.. علاقة مشبوهة يخيطها رئيس قسم التصدير بالمعمل !!             مراسلة / المدير الجهوي للإتصال بالداخلة يتعرض لحادثة سير والداخلة الآن تتمنى له الشفاء العاجل             شاهد.. بحضور سعيد امزازي.. افتتاح المدرسة العليا للتكنولوجيا            شاهد.. صلاة العيد وذبح الاضحية وصلة الرحم في زمن كورونا من وجهة نظر الدين مع الشيخ "ابراهيم اذ موسى"            شاهد.. سوق الأضاحي بالداخلة تعرف كثرة العرض ووجود اثمان مناسبة ايام من حلول العيد            شاهد.. تفاصيل اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية الاقتصادية بإقليم أوسرد             شاهد.. وسط عرس كبير البيت الاستقلالي بالداخلة يتعزز بإنضمام النائب عبد الفتاح المكي وعدد من الاعضاء            شاهد.. بحضور كجمولة منت ابي.. افتتاح مقر حزب التقدم والاشتراكية بالداخلة            شاهد.. عمال فندق ريجينسي يواصلون احتجاجهم على بلدية الداخلة لتسوية وضعيتهم            شاهد.. تفاصيل النسخة الاولى من أيام الاستثمار المنظم بالداخلة            شاهد...تفاصيل اللقاء الجهوي المنظم من طرف اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالداخلة حول المناصفة            شاهد.. الخطاط ينجا يتفقد مشاريع المجلس الجهوي الخاصة بالسكن الاجتماعي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 26 يوليو 2021 05:39


لا لوم على العمدة.. اللوم علينا جميعا..!!
~وانا أسامر ذات سنة بمساء ايامها الطويلة وسط المقاهي أقلب صفحات هاتفي واعود أدراجي بلا أمل في المستقبل نحو منزل عائلتي بالداخلة، كنت يومها أستجمع قراري الاخير بالهجرة عن هذا الواقع الرتيب والحياة الروتينية التي تعقب سنوات من التحصيل العلمي دون أن تكافئك الحياة ولو بشق راتب يكفيك

صاحبنا..''واكل الراس وجالس على لبطانة''
~أعجبني تعليق لأحد المواطنين وهو يرى صاحبنا يرقص ويغني على ليلاه في مجمعه التجاري الضخم، ليحكي في تعليقه بأن مثله فقط من يحق له ان يرقص ويغني بكل وقت لأنه ببساطة "واكل الراس وجالس على لبطانة".~في هذه البلاد التي نعيش فيها لا مكان للوسطية في توزيع الحظوظ، لأن مقاديرها مختلة للأسف

''العراب'' من واقع مصر الى واقع بلدتنا
~وانا جالس أقلب هاتفي الذي بات أنيس زماني في كل وقت، شدّ انتباهي مسلسل قديم للزعيم "عادل امام" لم يكتب لي ان أشاهده في حينه أيام خروجه خلال طبخات رمضان الدرامية قبل سنوات. المسلسل الدرامي "العراف" يحكي قصة نصاب تفرد بموهبة الاحتيال على المصريين الاثرياء وعلى النقيد من ذلك زرع ال

الداخلة التي في خاطري لم تعد عصية على ''الأحباش''
~إني نزلْتُ بكذابينَ ضيفُهُمُ *** عن القِرَى وعن الترحالِ محدودُ~جودُ الرجالِ من الأيدي و جودُهُم *** من اللسانِ فلا كانوا ولا الجودُ~ما يقبضُ الموتُ نفسًا من نفوسِهِمُ *** إلا وفي يدِه من نتْنِها عودُ! ..~لا اعرف صراحة مدى عمق بصيرة شيخ الشعراء المتنبي وهو يعكس صورة من صور مصر

الخطاط ينجا من عواصف الأحكام المسبقة لربيع النتائج الباهرة
يقال أن التاريخ لا ينظر بعين التجرد أحيانا، تماما كما ينظر للسياسة التي لا تنصف ببلادنا غير أولئك الذين روضوها على رغباتهم في حلب ظرع المنفعة وجيب المواطن الذي يقترع ليدفع أكثر من مستقبله بدل السهر على راحته ورفاهه الاجتماعي والاقتصادي.~ولكم افتقدنا بالصحراء للسياسة التي تسوس ل

خدام الدولة بالصحراء ''الإستثناء المقدس''..!!
نموت كي يحيا الوطن~يحيا لمن..؟؟~لابن زنى~يهتكه.. ثم يقاضيه الثمن؟؟!!~لمن..؟؟~لإثنين وعشرين وباء مزمناً~لمن..؟؟~لإثنين وعشرين لقيطاً~يتهمون الله بالكفر وإشعال الفتن~ويختمون بيته بالشمع~حتى يرعوي عن غيه~ويطلب الغفران من عند الوثن؟؟!!~تف على هذا الوطن..!!~وألف تف مرة أخرى..!!~على ه

خدام الدولة بالصحراء ''الإستثناء المقدس''..!!
نموت كي يحيا الوطن~يحيا لمن..؟؟~لابن زنى~يهتكه.. ثم يقاضيه الثمن؟؟!!~لمن..؟؟~لإثنين وعشرين وباء مزمناً~لمن..؟؟~لإثنين وعشرين لقيطاً~يتهمون الله بالكفر وإشعال الفتن~ويختمون بيته بالشمع~حتى يرعوي عن غيه~ويطلب الغفران من عند الوثن؟؟!!~تف على هذا الوطن..!!~وألف تف مرة أخرى..!!~على ه

الداخلة نفيستنا ونفيسة نجيب محفوظ
ونحن عند بدايات عام جديد متحول بين واقع مكلوم يزداد قتامة وأمل كاذب سرعان ما ينكسر أمام صخرة الغلاء والتعويم ورتابة القساوة بهذا الجرف المستباح.~يدخل عام جديد وقد كنا قبل سنوات نمارس الريع على آباءنا "رغم أن كاتب هذا العبث عاش يتيم الأب والأم", لكنني مارست الريع على أخوالي بإنتظ

الشباب الصحراوي'' بين حرب الواقع وخذلان الذات''
لقد جادت علينا الأقدار بإختياراتها -والحمد لله-إذ شاءت أن نوجد منذ البدء في مجتمع البيظان أو أرض السيبة كما يحلو للبعض تسميتها تتقاذفنا أمواج السياسة وأعاصير الحروب فما أطفأت أزهار أعمارنا عقدها الأول إلا ونحن أكثر تشاؤما نمتطي صهوة خيل اليأس نردف معنا أحلام طفولتنا لتعكر زهرة ش

القطاع الملعون/ أرقام وإحصائيات في تابوت الريع المتوحش
"سيضرب الموت بجناحية السامين كل من يعكر صفو الملك"..~نقش محفور على قبر توت عنخ آمون.~بدأت أسطورة لعنة الفراعنة عند افتتاح مقبرة توت عنخ آمون عام 1922م وأول ما لفت انتباههم تلك النقوش التي تحذر المقتربين والمزعجين من مقام الملك. ومن ما زاد الناس أعتقادا في لعنة الفراعنة. هو سقوط

100 أسبوع من الحرقة !!
تذكرت وأنا أتابع ألسنة اللهب تلتهم سيارتي قبل أسبوعين، رواية "100 عام من العزلة" للروائي العالمي "غارسيا ماركيز"، وتذكرت كذلك كيف تتطابق بلدة "ماكاندو" الأسطورية مع مدينة "الداخلة" الأحفورية.. تذكرت تزاوج آل بوينديا وآل إيغواران، الذي خلف ولدا بذيل شيطان، وتذكرت زواج السلطة بالم

طاووس التحريف.. إلياس بين الصحراء والريف
مؤثر جدا أن تستمع لزعيم حزب سياسي "عريق" أو عفوا وليد عصر التحكم قبل عقد من الزمن وهو يقاوم دموعه حسرة على بلدته وأقاربه وهويته التي تصادم المخزن بإسم حراك الريف.. جميل جدا كذلك أن نرى مناظرة على وزن مصارحات هيئة الإنصاف والمصالحة بحضور خدام الدولة ووزرائها..~لإلياس العماري زعيم

فتنة الخطاط.. وحرب المعابد !!
إنه زمان يتلبس الفساد فيه سيناريوهات دراما الأناضول وحكايات وادي الذئاب. وتكشير عن أنياب الإنحطاط لمن خنقوا ديك معارفهم في عصر الوجهيات والواسطة ليلتفوا على مجالس الشعب حالمين بنهب حقوقه. متقابلين على سرر المصالح والترهيب المسؤول بقوة المال والسلطة. لم يعثر جهلة العصر وبقايا الر

تكريس الآمونية في معبد البلدية : ''قراءة في الممارسة السياسة لبلدية الداخلة''.
يحكي تاريخ الرسالة اليوسفية عن معبد آمون الفرعوني ويحكي تاريخ الداخلة الحديث عن معبد امون البلدي، عند آمون القديم يتغذى من عرق العباد كهنة سمان بدان، وعند آمون الجديد يستمتع بحلوى الميزانيات منتخبون قيامون بالجهل في تسيير المرفق العام . يجيبون دعوة آمون إذا دعاهم ويحيطون تدبيره

جهتنا والكهول ... العشق المحرم والحصيلة الباهضة !!
~بعض الجهات اختارت منتخبيها من زبدة النخب وجهتنا اختارت من زبدتها ما غربل من بقايا "الأميين" وختيارية الجهل باليقين.. جهة ترجم ساكنتها بفضائح من نصبتهم كما ترجم الشياطين، فليس الوالي أول من رجمها ولن يكون من الأخرين.. جهتنا كقرن الآيل كلما تقدم بها العمر عادت بنا الى الوراء.. فل

حظ الأخيار ونصيب الأشرار من دولة ''الزيار''
حال وأحوال نعيشها بالصحراء، أين يغرد بلبل القمع على قمة الحلول الورقية التي شبعنا منها في سيرة الدولة المغربية منذ السبعينيات والى اليوم..~عقود تلي عقود وحال الصحراء كحال كثبانها لا تنتقل إلا بهبوب الرياح أو سيل الوديان فإذا حل أبريل هاجت طبيعة الحلول فترى مسؤولي الرباط يهرعون ل


الأولى \"\" 1 2 \"\" الأخيرة