مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         سابقة / الجماني يستعد لحط الرحال بحزب الاصالة والمعاصرة بعد سنوات من الترشح بإسم ''السنبلة''             عاجل / السلطات المحلية تنهي حفل زواج منظم بقاعة للحفلات بسبب اجراءات كورونا             العثماني يفند البلاغ المفبرك حول منع التنقل من والى ثماني مدن بالمملكة             المدرسة العليا للتكنولوجيا بالداخلة.. بنية تعليمية جديدة بعاصمة الجهة             وزارة الصحة تسجل 5494 إصابة و23 وفاة خلال 24 ساعة الاخيرة             الخطاط ينجا.. اسم ارتبط مجيئه بالسلم الإجتماعي بالجهة             مراسلة / ساكنة البوادي والارياف بالجهة يطالبون بالحل في وجه مطالبتهم بورقة الدخول             بلاغ/ وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة تعلن إلغاء حفل البيعة لهذه السنة بسبب كورونا             المجلس الاعلى للسلطة القضائية يعين الاستاذ ''سعيد بوطويل'' وكيل للملك بالداخلة             ميركل تدعو إلى منع بيع برامج التجسس للدول التي لا تتوفر فيها مراقبة قضائية على من يستعملها             الرئيس الفرنسي يغير هاتفه ورقمه بعد جلسة “استثنائية” لمجلس الدفاع الوطني ناقشت برنامج “بيغاسوس”             حزب ''النحلة'' يزكي الشاب ''حمدي مشنان'' لخوض غمار إنتخابات الغرفة الفلاحية عن دائرة الداخلة             والي الجهة يترأس اجتماع لجنة اليقظة وعودة الحظر الليلي للداخلة لوقف زحف كورونا             الكاتبة العامة لوزارة أخنوش والمهرب المثالي.. علاقة مشبوهة يخيطها رئيس قسم التصدير بالمعمل !!             مراسلة / المدير الجهوي للإتصال بالداخلة يتعرض لحادثة سير والداخلة الآن تتمنى له الشفاء العاجل             شاهد.. بحضور سعيد امزازي.. افتتاح المدرسة العليا للتكنولوجيا            شاهد.. صلاة العيد وذبح الاضحية وصلة الرحم في زمن كورونا من وجهة نظر الدين مع الشيخ "ابراهيم اذ موسى"            شاهد.. سوق الأضاحي بالداخلة تعرف كثرة العرض ووجود اثمان مناسبة ايام من حلول العيد            شاهد.. تفاصيل اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية الاقتصادية بإقليم أوسرد             شاهد.. وسط عرس كبير البيت الاستقلالي بالداخلة يتعزز بإنضمام النائب عبد الفتاح المكي وعدد من الاعضاء            شاهد.. بحضور كجمولة منت ابي.. افتتاح مقر حزب التقدم والاشتراكية بالداخلة            شاهد.. عمال فندق ريجينسي يواصلون احتجاجهم على بلدية الداخلة لتسوية وضعيتهم            شاهد.. تفاصيل النسخة الاولى من أيام الاستثمار المنظم بالداخلة            شاهد...تفاصيل اللقاء الجهوي المنظم من طرف اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالداخلة حول المناصفة            شاهد.. الخطاط ينجا يتفقد مشاريع المجلس الجهوي الخاصة بالسكن الاجتماعي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 26 يوليو 2021 05:36



أضيف في 10 يونيو 2020 الساعة 18:54

فضيحة / لماذا يتجنب ''ملك الأخطبوط'' بالداخلة تقديم الموظف المسؤول عن سرقته الى العدالة ؟



الداخلة الآن


من الغريب هذه الأيام ونحن نتتبع إدعاءات ملك الأخطبوط ووحداته التي تبيض ذهبا، وتحاول بعون أخنوش ووزارته وحوارييه أن تتملك سوق الأخطبوط وتحتكره رغما عن أنف باقي المستثمرين وأبناء المنطقة. فالوحدات المذكورة ومستثمرها المثالي تريد إيهام الرأي العام بأن القضية تتعلق بسرقة واختراق للنظام المعلوماتي من طرف موظف بالشركة متواطئ مع شركات اخرى منافسة.

لعبة مفضوحة تعود في الأصل لسيناريو أفلام المخابرات والتجسس، حيث لا يمكن لأي عاقل تصديق الرواية خصوصا إذا كان من المهتمين بشؤون الصيد البحري في هذه الجهة التي يحاول ملك الأخطبوط تسيدها وضرب أخماس سوق الرخويات بأسداسه ليكون صاحب الكلمة الأولى فيها.

الداخلة الآن، ومن خلال تتبعها للملف عن قرب، والذي نواصل فيه فتح تحقيق معمق لإطلاع الرأي العام حول حقيقة ما يجري من سيناريوهات محبوكة، حيث لانزال على يقين بأن مستوى صاحب الشركة المعرفي ولا العلمي لن يؤهله لحبك خيوطها، بل هي من تدبير من يسيرونه من مبنى حي اكدال و فيلا حي الرياض بالرباط.

وإذا كان حسب صاحب الشركة المستهدفة، المتهم الأصلي في القضية هو المسؤول السابق بالشركة عن التصدير، فلما لا يتم تقديم شكاية في حقه من طرف مدير الشركة المتضررة، خصوصا وأن نشر القضية في الرأي العام وتأكيد مدير الوحدة انه لم يباشر إجراءاته القانونية بعد، سيمنح الموظف السابق إمكانية الفرار خارج حدود المملكة وبالتالي الإفلات من العقاب.

الموظف المذكور والذي يحمل اسم "ر"، حاولت الداخلة الآن الإتصال به لسؤاله عن حيثيات القضية، غير ان هاتفه كان خارج التغطية، بينما توصلنا من خلال نبش خيوط القضية يؤكد بالململوس بأن صاحب الوحدة المذكورة لا يستطيع إطلاقا متابعة الرجل قانونيا نظرا لعدة أسباب :

أول تلك الأسباب ان الموظف السابق يملك كنز أسرار وحدات الرجل التجميدية، وبالتالي فكل معاملاته القانونية والغير قانونية ستكون مدونة في محاضر الشرطة وفي رفوف المحاكم.

ثاني الأسباب، ان السرقة المذكورة والتي يؤكد مالك الوحدة المستهدفة أنها تتعلق بسرقة أطنان من الاخطبوط المجمد المعد للتصدير، هو أمر غير صحيح ومضحك، بل كل ما في القضية ان هناك تجارة سرية في الوثائق القانونية للمنتوج بين الموظف السابق ووحدات أخرى منافسة.

ثالث الاسباب، ان فتح تحقيق مع الموظف المذكور سيدين موظفين سابقين بمندوبية الصيد البحري، باتوا من أغنى أغنياء المغرب رغم تنقيلهم من طرف وزارة الصيد البحري نحو مدن اخرى، كما ان نبش الواقعة مع الموظف سيفتح الباب أمام التسهيلات والمتاجرة في الوثائق القانونية الذي قامت به شركات ملك الاخطبوط، وهو ما سيضع سمعة وزارة الصيد البحري وإدارتها بالجهة أمام محك خطير.

إذا كل ما في الأمر هو محاولة يائسة من ملك الاخطبوط لإبتزاز جبناء الرأسمال من أصحاب الوحدات الاخرى التي تاجرت مع الموظف السابق، لكن تقديمه لشكاية رسمية أمام القضاء ستضع حبل المشنقة حول عنقه.

ولذلك نتحداه، ان يقدم موظفه السابق والمسؤول الرئيسي عن القضية الى القضاء، إن كان فعلا في القضية بصمة حقيقة ؟.

ولنا عودة مع الموضوع..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا