مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         لفقيه اللي تسنينا بركتو.. وزارة الصيد البحري تعترف بثلاثة وحدات تجميدية فقط وتقصي البقية !!             وسط غياب لأي رقابة.. تضارب المصالح بالمجالس المنتخبة يتفشى مع استفادة مقاولات المنتخبين من المال العام             حرمة الله يحمل مسؤولية أحداث مليلية لشبكات تهريب البشر وينوه بجهود المغرب في مكافحة الهجرة             تنظيم منتدى بيديسيرا للإقتصاد التضامني بالداخلة بشراكة مع القنصلية العامة لدولة السنغال             مصرع مواطن موريتاني وإبنه وجرح اخر بعد سقوط عجلات شاحنة على سيارته بمنطقة ملوسة في طنجة             الاتحاد الاوروبي يؤكد تواصله مع المغرب لفهم حيثيات حادثة الحدود مع إمليلية             محمد صديقي'' يجمع أرباب اعالي البحار والوحدات التجميدية لمناقشة نفاذ المخزون c مع تقوي لوبي التهريب             بمشاركة المغرب.. اجتماع للدول الموقعة على ''اتفاقيات ابراهام'' بالبحرين             الراغب حرمة الله رئيس المجلس الجماعي للداخلة يشارك في النسخة الثانية من مؤتمر الامم المتحدة حول المحيطات بالبرتغال             الفيدرالية الوطنية للمرأة التجمعية تخلق الحدث و تنظم لقائها الجهوي الأول بمدينة الداخلة بحضور وازن.             الرباط ومدريد يستأنفان مفاوضات ترسيم الحدود بحضور جزر الكناري             عزيز أخنوش يترأس حفل التوقيع على مذكرة تفاهم لإحداث محطة خاصة بتحلية المياه ومزرعة ريحية بالداخلة             حصري / جنوح إحدى قوراب الموت بشاطئ مركز ''بئر انزران الجديد''             بيان / الاتحاد الوطني للشغل يدين الاعتداء على موظفي التعليم بالداخلة             تعزية من الداخلة الآن لعائلة الفقيد''محمد سالم ولد بشرايا ولد ديدة'' رحمه الله تعالى             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 29 يونيو 2022 10:13


أضيف في 15 شتنبر 2021 الساعة 21:28

في اتنظار ساعة الحسم...!



الداخلة الآن


عاشت جهة الداخلة وادي الذهب كباقي جهات المملكة حدثا دستوريا بامتياز، تجلى في الاستحقاقات الانتخابية الرامية الى اختيار اعضاء الهيئات التمثيلية بمختلف اصنافها، حيث سنحت الفرصة لكل الاحزاب السياسية الاتصال بالناخبين لعرض البرامج واستعمال كل الوسائل المشروعة لاقناع المصوتين.
جاء يوم الحسم فاشرأبت اعناق كل الفرقاء السياسيين الى مآل تحركاتم المكثفة قبل يوم الاقتراع املا في حصد نتائج مرضية، فكانت النتائج غير متوقعة لكثير من المتتبعين، بحيث سجلت الاستحقاقات غياب أحزاب كان يحسب لها الف حساب، بل راهن عليها بعض المترشحين حين غيروا الوانهم الحزبية من اجلها، في حين سجلت احزاب معروفة حضورها بشكل متفاوت جعلها تتطلع الى تحمل مسؤولية التسيير.
لكن ما ميز نتائج هذه الاستحقاقات هو بروز تحالفين متضاربي المصالح والنفوذ لكن قوتهما من حيث عدد المقاعد قاصرة عن تمكين احدهما من سدة الرئاسيات، حتى صار مصير كليهما معلق بجهة ثالثة لها تاريخ سياسي مضطرب مع كلى الحلفين، مما جعل كل حلف يطلب ودها ببسط عروض وخيارات على طاولتها.
ان الصراعات التي يغذيها الخبث السياسي لدى كافة الاطراف لم تمكن من الوصول الى اتفاق قار قادر على الصمود ولو لساعات قليلة، مما اجل الاحساس بالطمأنينة في نفوس المتتبعين الى يوم الحسم رغم كل البيانات الحزبية.
 تعيش الجهة اليوم على اعصابها وكأن جمهورها في مباراة كرة قدم مصيرية نتيجتها متعادلة،  كلما سجل احد الفريقين هدفا لا يترك له الفريق الاخر المجال للفرحة قليلا حتى يسجل هدفا يعيد النتيجة الى حالتها او يعمق الفارق، لكن الاسوء هو وجود جمهور متعصب لا يوفر المساحات الكافية  للاعبين الرئيسيين لحسم الصراع وجعل المباراة تصل الى النهاية بشكل طبيعي.
اليوم، على الجميع  ان يعلم ان الجهة لم تعد تتحمل ترهات السياسيين وحماقات المتعصبين ولامبالاة المثقفين والاصطفاف المعيب لجل فعاليات المجتمع المدني وجشع رجال الاعمال، ورهن الجهة باشخاص، أو تكتلات، ولهدر الزمن التنموي بالحجج الواهية والحسابات الضيقة.
بالمقابل الجهة محتاجة لكل الغيورين على حاضرها ومستقبلها، الحاملين شعار توفير الرخاء والازدهار والعيش الكريم لابنائها في ظل الامكانيات الهائلة التي تزخر بها المنطق، وتماشيا مع البرامج الكبرى المهيكلة التي اطلقتها الدولة ضمن النموذج التنموي للاقاليم الجنوبية.
بقلم: محمد معروف الدهاه.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا