مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         لفقيه اللي تسنينا بركتو.. وزارة الصيد البحري تعترف بثلاثة وحدات تجميدية فقط وتقصي البقية !!             وسط غياب لأي رقابة.. تضارب المصالح بالمجالس المنتخبة يتفشى مع استفادة مقاولات المنتخبين من المال العام             حرمة الله يحمل مسؤولية أحداث مليلية لشبكات تهريب البشر وينوه بجهود المغرب في مكافحة الهجرة             تنظيم منتدى بيديسيرا للإقتصاد التضامني بالداخلة بشراكة مع القنصلية العامة لدولة السنغال             مصرع مواطن موريتاني وإبنه وجرح اخر بعد سقوط عجلات شاحنة على سيارته بمنطقة ملوسة في طنجة             الاتحاد الاوروبي يؤكد تواصله مع المغرب لفهم حيثيات حادثة الحدود مع إمليلية             محمد صديقي'' يجمع أرباب اعالي البحار والوحدات التجميدية لمناقشة نفاذ المخزون c مع تقوي لوبي التهريب             بمشاركة المغرب.. اجتماع للدول الموقعة على ''اتفاقيات ابراهام'' بالبحرين             الراغب حرمة الله رئيس المجلس الجماعي للداخلة يشارك في النسخة الثانية من مؤتمر الامم المتحدة حول المحيطات بالبرتغال             الفيدرالية الوطنية للمرأة التجمعية تخلق الحدث و تنظم لقائها الجهوي الأول بمدينة الداخلة بحضور وازن.             الرباط ومدريد يستأنفان مفاوضات ترسيم الحدود بحضور جزر الكناري             عزيز أخنوش يترأس حفل التوقيع على مذكرة تفاهم لإحداث محطة خاصة بتحلية المياه ومزرعة ريحية بالداخلة             حصري / جنوح إحدى قوراب الموت بشاطئ مركز ''بئر انزران الجديد''             بيان / الاتحاد الوطني للشغل يدين الاعتداء على موظفي التعليم بالداخلة             تعزية من الداخلة الآن لعائلة الفقيد''محمد سالم ولد بشرايا ولد ديدة'' رحمه الله تعالى             شاهد.. قبيلة اولاد دليم-اولاد بعمر تنظم ملتقى صلة الرحم بتاورطة            شاهد.. حزب الاحرار ينظم المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية وسط حضور غفير            شاهد.. تصريحات على هامش المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة الداخلة            شاهد.. نقاشات ساخنة خلال الدورة الاستثنائية لجماعة بئرأنزران الترابية            شاهد.. أبناء عمومة وأصدقاء الشرطي "محمد الطريح" يتضامنون معه في وجه اتهامات أحد مستثمري قطاع الصيد            شاهد.. والي الجهة يشرف على اجتماع اللجنة الجهوية للتنمية البشرية "الداخلة-أوسرد"            شاهد.. بحضور والي الجهة.. انطلاق اشغال المؤتمر الوطني للطب العام            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الدولي لريادة الأعمال بمقر المدرسة الوطنية للتجارة بالداخلة            شاهد.. نقاش ساخن بين الاغلبية والمعارضة خلال الدورة الاستثنائية للمجلس الترابي إيمليلي            شاهد.. أطوار جلسة انتخاب اللجان الدائمة للمجلس البلدي للداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 29 يونيو 2022 11:17


أضيف في 19 فبراير 2021 الساعة 15:42

معالي الوزير.. سكت دهرا ونطق قهرا..



الداخلة الان


في آخر رد له على تساؤل النائبة البرلمانية فاطمة اهل تكرور حول موضوع القوارب المعيشية، خرج الوزير الملياردير يتبجح بالمواد القانونية التي لا يلقي لها بالا هو ووزارته، خرج الرجل ليدوس على أحلام شباب هذه الجهة والمستضعفين في الأرض، القابعين في أحشاء البطالة والتهميش فوق أغنى ضفة على الصعيد العالمي..


فقد ألِف معاليه في عادته ترقيع الأخطاء والهفوات الكثيرة بالقرارات المخيبة للآمال في أحايين عديدة مديرا ظهره للجرائم التي يرتكبها أباطرة الصيد البحري ومدمروا الثروة السمكية من خلال الاستنزاف الشرس لها مع غياب الرقابة ردحا من الزمن ما جعل القطاع يبدو وكأنه يلفظ انفاسه الاخيرة.


ان تهاون الوزارة الوصية في بسط رقابتها على كافة جوانب قطاع الصيد البحري والوقوف على المشاكل الجمة التي يعانيها، يعد تصامما عن الدستور والخطابات الملكية التي ما فتئت تدعو الى توزيع الثروة وعائداتها على جميع شرائح المجتمع خاصة منها الفقيرة والمتوسطة، كما يعدّ دعما صريحا للجرائم التي يتم ارتكابها في حق الثروة البحرية فيأعالي البحار، من عمليات استنزاف ممنهجة بالغة الخطورة واستعمال معدات صيد محرمة دوليا داخل مصائد الأسماك والتركيز على نهب ثروات هذه الجهة بكل الوسائل المتاحة والدوس على القوانين واستخلاص مواد الدستور لمحاربة الشباب وقطع أرزاقهم ووضع مدخرات أرضهم بيد القادمين تحت الطلب أمام صمت المجتمع المدني الذي صار جلّه مائعا و عائما في بحر التزلف والاسترزاق..


ان التقوّي الذي تمارسه وزارة الصيد البحري ضد أصحاب القوارب المعيشية بهذه الربوع، وتماديها في حماية أباطرة أعالي البحار والمتحكمين في الاقتصاد وفي مصير البلاد والعباد، وتغاضيها عن جرائم ملاك البارجات المدمرة، ضاربة بذلك المساعي الملكية الرامية الى دعم الشباب عرض الحائط، سيولد محسن فكري آخر، بل وستفجر براكين من الغضب في صفوف الفئة الفتيّة على هذه الرقعة من الوطن، لاسيما أن الوضع الحالي لا يسمح باختلاق الأزمات وشق الصفوف وتأجيج النفوس.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا