مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيدة '' ابيكي منت موناك'' رحمها الله تعالى             مواقع صحفية تهاجم رجل الاعمال حسان الدرهم في وقت لاتزال الانتقائية في المحاسبة مستمرة             هايتي أول بلد من أمريكا اللاتينية يعلن فتح قنصلية بالصحراء المغربية             نبيلة منيب تستنكر وصف بعض المنابر الاعلامية للبوليساريو بالمرتزقة والجرذان             الجواهري: ''كورونا'' تعلّق أداء القروض وتهدّد الاستقرار المالي             مصادر عسكرية مغربية تؤكد غياب أي تحرك للبوليساريو شرق الجدار خلال 72 ساعة الاخيرة             ترامب يقر بهزيمته ويؤكد تسليمه السلطة لخلفه ''جو بايدن''             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات قياسية بكورونا بلغت 2587 إصابة خلال 24 ساعة             اسبانيا تؤكد تكثيف اتصالاتها بالفاعلين في المنطقة لنزع فتيل التوتر بالصحراء             بعد اتصال الملك.. ابراهيم غالي يبعث برسالة خطية الى الرئيس الموريتاني             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة ''لحبيب ول احمد الخطاط'' رحمه الله تعالى             “الفيفا” يوقف رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أحمد أحمد خمس سنوات في قضايا فساد             وفاة الرئيس الموريتاني السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله             عملية التلقيح ضد كورونا يشرف عليها قطاع الصحة المدني والعسكري             بيان / المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام يوضح بخصوص جريمة الصرف الصحي بالداخلة             شاهد.. رئيسة جمعية طيبة توضح بخصوص افتتاح مركز الجمعية للإدماج السوسيو إقتصادي            شاهد.. تصريح اهل بابا محمد لغظف حول اعطاء انطلاقة تهيئة وتأهيل المنطقة الصناعية حي السلام            شاهد.. تصريح محمد لغظف اهل بابا حول تدشينات المجلس الجهوي بمناسبة عيد الاستقلال            شاهد.. مهاجر افريقي من دولة الكاميرون يعلن دخوله للدين الإسلامي بمدينة الداخلة            شاهد.. "محمد" حالة طفل صغير تفطر القلب تنتظر تدخل القلوب الرحيمة بالداخلة            شاهد.. ارباب التعاونيات المعيشية ينشدون حل ملفهم المطلبي ويرفعون برقية ولاء لجلالة الملك            شاهد.. فضيحة مدينة الداخلة بدون ملاعب قرب وأطفال غاضبون يستنكرون الوضع            شاهد.. تصريحات على هامش توزيع حافلات مدرسية على المعاقين من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية            شاهد.. تصريحات عقب الخطاب الملكي السامي في ذكرى المسيرة الخضراء            شاهد.. الخطاط ينجا يوضح بخصوص مشروع 500 مسكن اجتماعي بمركز بئركندوز            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 25 نوفمبر 2020 11:43


أضيف في 31 أكتوبر 2020 الساعة 21:55

حزب الاحرار.. من حزب وطني الى مقاولة خاصة رئيسها منتهي الصلاحية القانونية !



الداخلة الان


في المشهد السياسي المغربي حدث أن وقعت زلات وتدخلات من المخزن لتوجيه أحزاب وتأسيس احزاب اخرى بمرجعيات منافية لأحزاب موجودة تسبح عكس ما ترغب به الدولة العميقة التي يسميها المغاربة "دار المخزن". لكن بالمقابل لم يحدث في تاريخ بعيد او قريب أن مدد رئيس او أمين عام حزب لنفسه رغما عن مناضلي ومنخرطي الحزب الذي يرأسه.

لكن للآسف يحدث ذلك اليوم في مغرب 2020، رغم مطالبات الملك في أكثر من مناسبة بتطوير العمل الحزبي وتشجيع الشباب لولوج عالمها ودعم المشاركة السياسية للمواطنين من أجل انجاح الاستحقاقات الانتخابية القادمة، لكن يبدو أن ثري "محطات افريقيا" وأخواتها، لم يستوعب بعد الرسائل الملكية ويسبح عكس التيار مستندا على "الشوافة" التي أبلغته بأنه سيتصدر الاستحقاقات المقبلة لسنة 2021.

ما لايعلمه المغاربة جميعا أن من هددهم بإعادة التربية يوما من قلب إيطاليا ليشهد العالم على تسلطه وعجرفته في دولة تزحف نحو الانتقال الديمقراطي، هو اليوم رئيس منتهي الصلاحية قانونا بعد أن انتهت عهدة رئاسته للحزب يوم الخميس الماضي 29 اكتوبر 2020، قبل ان يمنح لنفسه تمديدا خارج اجال القانون الى غاية 7 نونبر القادم تاريخ مؤتمره الاستثنائي العجيب، وهو تمديد ما وجدنا له نظيرا في تاريخ حزب من الاحزاب المغربية بما فيها تلك الغارقة في البيروقراطية والزعامات الخالدة.

ما يفعله اخنوش اليوم في هذا الحزب الذي دخله لغايات في نفسه كان هدفها "بلوكاج" الستة اشهر الشهير، يأتي اليوم بمهمة علنية هدفها اسقاط العدالة والتنمية من بلوغ رئاسة الحكومة، لكنه فشل في الاختبار قبل ان يبدأ وحتى قبل ان تحرك العدالة والتنمية أجنحتها الدعوية والانتخابية، لأنه ببساطة طرد جل مناضليه ووضع أعيانه وشيوخ الرساميل المستفيدين من ريع وزارته كمدراء جهويين هدفهم الاساسي خدمة جيوبهم والتطلع لخلق مشهد سياسي متغطرس يعكس واقع هذا الحزب.

يقال في المثل الحساني "الدوني من الارض ينعتلك تاليها.."، والاكيد أن القريب من تدبير اخنوش لحزبه يظهر ما ينتظرنا كمغاربة في حال بلوغ رجل مثله لرئاسة الحكومة خلال الاستحقاقات المقبلة، وحين يدبر الرجل البلاد بعقلية المقاول وليس السياسي، انذاك لا نستبشر خيرا من بلاد سنتحول فيها الى مأجورين وليس كمواطنين.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا