مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         إسرائيل تحذر من السفر للإمارات.. هل تنتقم إيران لاغتيال عالمها النووي بقصف أبوظبي؟ :             وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات قياسية بكورونا بلغت 2533 إصابة خلال 24 ساعة             العثماني يؤكد إنجاز 70 بالمائة من البرامج المسطرة في البرنامج التنموي للأقاليم الجنوبية             وزارة الداخلية تذكر المهنيين بالفترة المخصصة للتسجيل في اللوائح الانتخابية             الملك يجدد تأكيد حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية             عاجل / إعفاء عبد الحق الخيام من منصب مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية             بيان / المنظمة الديمقراطية للشغل تعلن عن خوض اضراب جهوي يومي 1 و 2 دجنبر المقبل             بعد نجاحه في تقريب الأسماك من المواطن البسيط.. جمعية تحارب ابن المنطقة ''النامي حمادي'' في تجارته             مصادر / عبد الرحيم بوعيدة يقرر إستئناف قرار الطرد من حزب التجمع الوطني للأحرار             العثماني: تطهير معبر الكركرات تحوّل استراتيجي لإسقاط وهم الانفصال             مراسلة / التعاونيات المعيشية ترفع ملتمس لجلالة الملك من اجل تشييد قرية للصيد بالكركرات             الشبيبة الاستقلالية تصدر من الكركرات اعلان التضامن مع الخطوة الملكية لتأمين المعبر             وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات قياسية بكورونا بلغت 4412 إصابة خلال 24 ساعة             الفرق البرلمانية ترافع لتفعيل المشاريع الملكية بالاقاليم الجنوبية للمملكة             الملك محمد السادس يعرب عن تفاءله بتطور التعاون الثنائي بين المغرب وموريتانيا             "ماء العينين" مواطن صحراوي من ساكنة بئركندوز يفند الاخبار الرائجة حول وجود حرب بالكركرات            شاهد.. تصريحات على هامش زيارة فعاليات المجتمع المدني والفنان محمد الغاوي لمعبر الكركرات            شاهد.. العثماني يكذب رسميا إدعاءات البوليساريو بوجود إطلاق نار او حرب عسكرية            شاهد.. تصريحات على هامش زيارة اللجنة التنفيذية للشبيبة الاستقلالية الى معبر الكركرات            شاهد.. تصريح الوزير محمد بنعبد القادر بعد تدشين عدة اوراش قضائية بمركز بئركندوز            زعماء الاحزاب السياسية ينظموون زيارة الى المعبر الحدودي الكركرات من أجل دعم خطوة تأمين            تصريح المدير الاقليمي لوزارة العدل ومواطن من بئركندوز بعد زيارة الوزير للمركز            شاهد.. مسافرون موريتانيون يقدمون شكرهم للحكومة المغربية بعد تأمين معبر الكركرات            العثماني ونبيل بنعبد الله يوجهون رسائل لساكنة جهة الداخلة وادي الذهب            شاهد.. تصريحات زعماء الاحزاب السياسية بعد زيارتهم للمعبر الحدودي الكركرات            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 02:09


أضيف في 25 أكتوبر 2020 الساعة 13:54

تناقض.. حزب الاحرار يبرر حرب اخنوش مع التعاونيات المعيشية بشماعة الحرب السياسية مع رئيس الحكومة


 

الداخلة الان


في سنة 2013 ، توجهت النائبة البرلمانية كجمولة منت ابي لوزير الفلاحة والصيد البحري خلال حكومة بنكيران عزيز اخنوش، بسؤال حول عدم نشره لوائح المستفيدين من رخص الصيد في أعالي البحار. يومها غضب الوزير وعبر عن امتعاظه من وصف تلك الرخص بأنها تدخل في خانة الريع الاقتصادي، وبدل ان يجيب الوزير عن سؤال النائبة عن لوائح المستفيدين، حول وجهة السؤال لتبرير منحه الرخص للوبيات الصيد البحري التي تتحكم في القطاع.

واذا كان رئيس الحكومة المغربية هو من يمنح الرخص، فإننا نتساءل حول تبريرات اخنوش خلال جوابه عن ذلك السؤال واعترافه بأن وزارته هي من تمنح وهي من تمنع ولا يستطيع أي وزير او رئيس حكومة أن يمنع الوزير التجمعي من فعل ما يبدو له في قطاع بات ملكا له ولحرافيشه بالقطاع.

وحتى ان فرضنا أن كلام منسقه الجهوي بجهة الداخلة وادي الذهب صحيحا، فإننا سنضطر للعودة به الى الوراء وتحديدا الى سنة 2015 اين اطلق  عزيز أخنوش  وزير الفلاحة والصيد البحري خلال فعاليات الدورة الثالثة لمعرض أليوتيس بأكادير، رخص لإنشاء مصانع لتعبئة وتصنيع الأسماك تتضمن رخص صيد بالمنطقة الجنوبية للسواحل المغربية (إقليم وادي الذهب ولكويرة)، لفائدة المستثمرين المغاربة و الأجانب. يومها لم يعد اخنوش لرئيس الحكومة ولم يربط ما يمنح وما يمنع بأي جهة اخرى كيفما كانت.

اذا كل ما في الأمر ان ملف القوارب المعيشية بات شوكة في عقب أخنوش وحزبه ومدافعه المأجورة، وبدل ان يفكر في حلول عملية تضمن لساكنة اغنى جهات المغرب سمكيا الاستفادة من جزء ولو يسير من ثرواتهم، فقد وجه بوصلة حزبه لتحويل الصراع الى صراع حزبي وسياسي قبل سنة من موعد الانتخابات. ولعل تلك العقلية هي ما يتميز بها المقاولون ورجال الاعمال الذين يبررون فشل مقاولاتهم بتعليقها على المنافسين.

ان تكون سياسيا وتحلم برئاسة الحكومة المغربية، وانت تدير قطاع منذ عقد ونيف من الزمن دون أن تستطيع حل مشكلة باتت تكبر ككرة الثلج، ثم تحاول إلباسها لباس الاحزاب والصراع السياسي الذي تخوضه ضد حزب العدالة والتنمية، فالأكيد ان مستقبل البلاد سيكون مرهونا بصراعات خفية مع منافسين اخرين قد يكون الشعب من بينهم، لذلك فصعود أمثال احنوش لرئاسة الحكومة سيكون خطرا على البلاد والعباد.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا