مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الأمم المتحدة.. القرار 2548 يجدد تكريس موقع الجزائر كطرف رئيسي في النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية             بنود قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2548 بشأن النزاع حول الصحراء             عاجل / البوليساريو تتأسف لقرار مجلس الأمن الجديد وتؤكد إعادة نظرها في مشاركتها في عملية السلام             الولايات المتحدة تثني عاليا على مبادرة الحكم الذاتي وتصف ما يجري بالكركرات بأنه يهدد الاستقرار             عاجل / مجلس الأمن يمدد لبعثة المينورسو 12 شهرا اضافيا وسط امتناع روسيا وجنوب افريقيا             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات قياسية بكورونا بلغت 3256 إصابة خلال 24 ساعة             زلزال بقوة 7 على مقياس رختر يضرب ولاية أزمير التركية ويخلف سقوط مباني وقتلى             ستيفان دوجاريك يتهرب من الرد على سؤال صحفي حول نية الامارات افتتاح قنصلية عامة بالعيون             في ذكرى المسيرة الخضراء.. تجليات 4 عقود من التنمية والبناء رغم العراقيل             وزارة الصحة تشترط الوصفة الطبية للحصول على لقاح الإنفلوانزا الموسمية             سابقة / أخنوش يحول منسقه الجهوي بالداخلة الى والي مصغر على الجهة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات قياسية بكورونا بلغت 4320 إصابة خلال 24 ساعة             الخطاط ينجا يقدم تهانيه الحارة لساكنة الجهة والشعب المغربي بمناسبة حلول عيد المولد النبوي الشريف             بلاغ/ ولاية العيون تؤكد منع التجمعات والجنائز والأعراس بسبب ارتفاع حصيلة الاصابات بكورونا             قبل يوم من التصويت .. لقاء بين السفير المغربي بموسكو ونائب وزير الخارجية الروسي             شاهد.. تصريحات على هامش اجتماع لجنة اليقظة حول القطاع الفلاحي وتنظيم الرعي            شاهد.. تصريح رئيس المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام حول ملف القوارب المعيشية            شاهد.. تصريح بكار الدليمي على هامش ندوة النقابة الوطنية للصحافة المغربية            شاهد.. تصريح القاضي مصطفى العمراني على هامش ندوة النقابة الوطنية للصحافة المغربية            شاهد.. أم حزينة تبحث عن إبنتها منال المختفية منذ الأمس بمدينة الداخلة تناشد الضمائر الحية مساعدتها في البحث عنها            شاهد.. انفجار انبوب مياه بحي الوحدة يتسبب في احتقان المواطنين            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الصحفي الذي عقده ناصر بوريطة مع وزيري غينيا بيساو وغينيا الاستوائية            شاهد.. أطوار المؤتمر الصحفي للوزير ناصر بوريطة مع نظيره البوركينابي على هامش افتتاح قنصلية عامة لبوركينا فاسو            شاهد.. بعد تعرض منزلها للحرق عائلة تصبح عرضة للتشرد في الداخلة وتناشد المحسنين مد يد العون            شاهد .. بشراكة مع وزارة البيئة مؤسسة كينغ بيلاجيك تشرف على تجهيز نوادي البيئة داخل بعض المؤسسات التعليمية            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 31 أكتوبر 2020 04:04


أضيف في 4 أكتوبر 2020 الساعة 15:51

معبر الكركرات.. هل تتحول أسخن مناطق الصحراء الى محمية دولية تحت مظلة المنتظم الدولي ؟



الداخلة الان


تعد المعابر الحدودية عبر العالم احد اهم المنافذ التجارية والمدنية التي تربط بين الدول اقتصاديا واجتماعيا، بحيث يفترض في تلك المعابر ان تكون متمتعة بحركة انسيابية دون عرقلة او توقف من طرف اي كان.

في جنوب الداخلة، وعلى اثر توقف الحرب الدائرة بالصحراء اخدث معبر الكركرات ليكون صلة وصل بين المغرب كبوابة افريقية على دول الاتحاد الاوروبي، ودول افريقيا جنوب الصحراء، حيث استفادت هذه الدول من عدة عوامل ابرزها الموقع الجغرافي المتميز للمغرب وعامل الامن والاستقرار الذي يعرفه المغرب منذ الاستقلال والى اليوم.

واذا كان المعبر بات متنفسا اقتصاديا وتجاريا لعدد من الدول الافريقية، ويرعى مصالح عدد من الدول الاوروبية، فإن اغلاقه سيكون له تبعات خطيرة على عدد من الدول ويضرب عمق التعاون بين دول الشمال والجنوب، الامر الذي يتعدى اي صراع سياسي قائم بالمنطقة بين المغرب والجزائر او البوليساريو.

انسانيا فالمعبر في حالات السلم بات يجسد حلم القارة الافريقية في التكامل وتذويب الحدود ويربط دول القارة وشعوبها، واغلاقه سيعيد لا محالة التوترات للمنطقة ويفرض واقعا جديدا يعيد المنطقة لسنوات الحرب الباردة ما سينجم عنه لا محالة العودة للصراع المسلح في منطقة ملتهبة اصلا بفعل عصابات التهريب وتنامي الحركات الاسلامية المسلحة في دول الساحل والصحراء.

ان اغلاق الكركرات لم يعد خيارا لأي فرد او كيان او دولة حتى من دول المنطقة، بل خيار دولي ينظر له المجتمع الدولي بعين الرضا، ويضمن مصالح دول القارتين الاوروبية والافريقية، ولن نستغرب ان جرى فرض سياسية الامر الواقع بجعل المعبر محمية دولية، وذلك برعاية من المنتظم الدولي لمنع اي استفزازات مستقبلية قد تعيد زرع بذور الحرب مجددا في منطقة باتت مزدهرة بشكل كبير بعد سنوات عجاف.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا